أظهرت دراسة أن المملكة العربية السعودية ستكون بحاجة لـ5,000 سرير مستشفى بحلول عام 2020، بالإضافة لـ20,000 سرير بحلول عام 2035، حيث أن توسيع قطاع الصحة هو أحد أهم القطاعات وفقاً لرؤية السعودية لعام 2030، ووفقاً للدراسة التي أجرتها مؤسسة أوكسفورد للاستشارات الاقتصادية أن "نمو التعداد السكاني السعودي، بالإضافة إلى المؤسسات الصحية والبنية التحتية ذات الكفاءة العالية، ستشجع القطاع الخاص على الاستثمار في قطاع الصحة السعودي على مرّ الأعوام القادمة". وقد ورد في الدراسة أيضا، أن المملكة هي أعلى دول مجلس التعاون الخليجي من حيث التعداد السكاني، وذلك بتعداد يبلغ 32.5 مليوناً.

ناقشت التنبؤات في الدراسة إمكانية تغير معدل أعمار السعوديين في غضون الثمانية عشرة سنة القادمة، وذلك في الفترة بين 2017 و 2035، حيث أن 70 بالمئة من السكان حالياً تتراوح أعمارهم دون الأربعين، إلا أنه بحلول عام 2035، ستتضاعف أعداد البالغة أعمارهم بين 40 و 59 بمعدل مرة ونصف، كما سيزداد عدد البالغة أعمارهم فوق الـ60 بمعدل ثلاثة أضعاف، مما يستدعي الحاجة لتطوير البنية التحتية لقطاع الصحة.

وتقدر الدراسة أن 44 بالمئة من السكان سيكونون فوق سنّ الأربعين بحلول عام 2035، كما ستبلغ نسبة من هم فوق الستين 14 بالمئة. وقد أعربت الدراسة عن قصور النظام الصحي في الوصول لكافة السكان، ووصفته بـ"دون المعدل العالمي"، حيث أن نسبة أسرة المستشفيات إلى السكان تبلغ 2.2 سرير لكل 1000 من السكان في السعودية، مقارنة بالنسبة العالمية البالغة 2.7 سريراً لكل 1000 من السكان. وكشفت الدراسة كذلك عن نقص بمقدار 14,000 سرير في عام 2016، ومن المتوقع أن يرتفع هذا النقص إلى 40,000 سرير بحلول عام 2035 إذا لم يتخذ القطاع الصحي الإجراءات اللازمة لمواكبة المتطلبات المتزايدة.

ونسبت الدراسة الفضل لنظام التأمين الصحي الإلزامي في المملكة لكونه أحد العوامل الرئيسية في نمو القطاع الصحي، حيث يشمل النظام 27 شركة تأمين صحي وبتغطية تشمل 11 مليون مشتركاً.

ونقلاً عن د.حمدان العريفي، الباحث في جامعة الملك سعود، أن الاحتياجات الاقتصادية لقطاع الصحة ستزداد بشكل ملحوظ في الأعوام القادمة، وأن المملكة بحاجة إلى استثمارات بقيمة 250 مليار ريال، ما يعادل 66 مليار دولار، في قطاع الصحة لوحده بحلول عام 2030، كما أشار إلى أن وزارة الصحة السعودية تدير 279 مستشفى في كافة أنحاء المملكة في الوقت الحالي، وأن هذه المستشفيات تستقبل أكثر من 16 مليون مريض في عياداتها سنوياً.

إقرأ أيضا: السعوديون يصابون بأمراض القلب أبكر بعشر سنوات من المعدل العالمي