دراسة تربط بين وزن الرضيع عند الولادة واحتمال اصابة الام بسرطان الثدي

دراسة تربط بين وزن الرضيع عند الولادة واحتمال اصابة الام بسرطان الثدي
١٨‏/٠٧‏/٢٠١٢

أخبار الطبي. وجدت دراسة حديثة ان النساء اللاتي انجبن اطفال حجمهم كبير عند الولادة قد يكونوا اكثر احتمالا بمرتين للاصابة بسرطان الثدي.

وقال الباحثون ان انجاب طفل حجمه كبير قد يرتبط بارتفاع تركيز هرمونات حمل معينة والتي تزيد من فرصة الاصابة بسرطان الثدي وتقدمه.

قام الباحثون بتحليل بيانات من دراستين سابقتين ووجدوا ان النساء اللاتي انجبت اطفال باحجام اكبر كانوا اكثر احتمالا بمرتين ونصف للاصابة بسرطان الثدي مقارنة بالنساء اللاتي انجبن اطفالا اقل حجما.

وكان احتمال الاصابة بسرطان الثدي المرتبط بوزن الطفل مستقل عن وزن الام عند الولادة و العوامل التقليدية الاخرى التي تزيد من احتمال الاصابة بسرطان الثدي.

كما اوضح الباحثون انهم وجدوا ان النساء اللاتي انجبت اطفالا اكبر حجما كن اكثر احتمالا بنسبة 25% بان يكون لديهن تراكيز اعلى من الهرمونات التي تؤثر في وزن الرضيع عند الولادة واحتمال الاصابة بسرطان الثدي.

وقد تساعد هذه النتائج في تحسين التخمين ومنع الاصابة بسرطان الثدي قبل ظهوره بسنوات. حيث لا تستطيع النساء التحكم بمستوى هرمونات الحمل الا انهن قد يتخذن خطوات لزيادة حماية اكبر ضد الاصابة بسرطان الثدي.

المصدر:HealthDay News

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2018-12-11 23:35:42

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ