قد لا ينجح الزواج في بعض الأحيان، مما يضطر الوالدين إلى قرار الطلاق. وقد أصبح الطلاق أمراً شائعا في دول الغرب لدرجة أن ثلث الأطفال هناك يعانون من طلاق الوالدين، ولكن ما تأثير ذلك عليهم؟

قامت أحد الدراسات ببحث تأثير طلاق الوالدين عند حدوثه والأطفال في عمر المدرسة، وما إذا كان ذلك التوقيت يؤثر في الأطفال بشكل مختلف، وخاصةً من ناحية الصحة الاجتماعية لديهم

شارك في الدراسة 219,226 طفل ومراهق في عمر 9-16 سنة، وقام الأطفال بتعبئة استبيان حول الوضع الاجتماعي للعائلة وأسئلة أخرى حول شعورهم بالانتماء للمدرسة، وشعورهم بالأمان، أو شعورهم بالوحدة، أو تعرضهم للتنمر في المدرسة.

الدورة الشهرية لم تأتي بعد علما بأنه مر 33 يوم منذ بداية آخر دورة وفي الفترة الأخيرة حدث تغيرات في طول الفترة المعتاد بين الدورتين ل32 يوم بدلا من28 مع تقلبات مزاجية شديدة، قمت بفحص سونار وصورة دم كاملة وغدة درقية وجميع الفحوصات طبيعية ماذا يمكن أن يكون السبب

5% من الأطفال المشاركين كانوا يعانون من أحد المشاكل الاجتماعية في المدرسة، و31% من الأطفال المشاركين كانوا يعانون من انفصال الوالدين.

بعد الأخذ بعين الاعتبار المستوى التعليمي للوالدين، والعرق، ووجود الأشقاء، والجنس، والعمر، كانت نتائج الدراسة أن خطر مواجهة المشاكل الاجتماعية في المدرسة لدى الأطفال الذين تعرضوا لطلاق الوالدين يكون أكثر بمقدار 1.41 مرة من الأطفال الآخرين، وفي حال حدوث الطلاق والطفل في عمر المدرسة، يزيد خطر مواجهة المشاكل الاجتماعية ليصبح 1.55 مرة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

وقد استُنتج من خلال هذه الدراسة أن الأطفال الذين تعرضوا لطلاق الأهل خلال عمر المدرسة لديهم فرصة أكبر للإصابة بالمشاكل الاجتماعية في المدرسة، لذلك، يجب الاهتمام بالجانب الاجتماعي لدى هؤلاء الأطفال من قبل الأهل، والأقارب، والأشخاص العاملين في المدرسة.

اقرأ أيضاً:

تأثير انفصال أو طلاق الأبوين على الأطفال

الطلاق واثره على الاطفال

التفكير الإيجابي والسيطرة على الألم