وجدت دراسة جديدة أن الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة (ADHD)، كان لديهم انخفاض في حجم مناطق معينة من الدماغ وتلك المناطق تؤثر على التحكم السلوكي.

تعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها حيث أنها تركز على الأطفال في سن ما قبل المدرسة وحجم الدماغ.

استخدم الباحثون فحوصات بالرنين المغناطيسي عالية الدقة بالإضافة إلى التدابير السلوكية والإدراكية لفحص نمو الدماغ لدى الأطفال. 52 طفلًا كان لديهم أعراض ADHD لكنهم لم يأخذوا الدواء.

وجد الباحثون أن الأطفال الذين يعانون من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند مقارنتهم بالأطفال الذين لا يعانون من الأعراض قد أظهروا انخفاضًا ملحوظًا في حجم الدماغ في العديد من المناطق، بما فيها:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

  • الفص الجبهي.
  • الفص الصدغي.
  • الفص الجداري.

تعتبر تلك المناطق ضرورية للسيطرة المعرفية والسلوكية، وكذلك للقدرة على التنبؤ بالأعراض السلوكية.

كلما وجدت إمكانية تحديد "المؤشرات الحيوية" للحالة في وقت أبكر كلما كان ذلك أفضل لتحديد التدخلات المناسبة بوقت مبكر وبشكل مركز، مما يساعد على تقليل المخاطر المصاحبة للاضطراب التي تظهر في وقت لاحق.

تشخيص الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل دقيق يشكل تحديًا في بعض الأحيان، وقد يرجع السبب خلف ذلك إلى عدم التقييم الكافي لاستبعاد الحالات النفسية أو الصحية الأخرى التي يمكن أن تحاكي اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

من المهم أن يفهم الأشخاص أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه موجود في كل قارة في العالم، وقد أدى ذلك إلى اعتقاد الخبراء أن الاضطراب لا يحدث بسبب البيئات السيئة أو من خلال التعرض لوسائل الإعلام الاجتماعية أو التلفزيون، وأنه حقًا حالة طبية حيوية تتطلب في كثير من الأحيان العلاج الطبي.

يمكن البدء في تنفيذ تدخلات وقائية لدى الأطفال الصغار بهدف الحد من النتائج السلبية أو حتى عكس مسار هذه الحالة من خلال فهم أدمغة الأطفال الذين يصابون بهذا الاضطراب وكذلك أولئك الذين يتغلبون عليه.

لدي طفل بعمر شهر يعاني من كحه وبلغم وزكام

المصدر: ADHD May Affect Certain Brain Regions in Kids