مشروبات الطاقة هي مشروبات تحتوي على كميات مركّزة من الكافيين والمنشّطات الأخرى، بما في ذلك السكر، والمُحليات، والمكملات العشبية، والفيتامينات، والتوراين. اقرأ أيضاً: مشروبات الطاقة بين الفائدة والخطر

يتم تسويق مشروبات الطاقة لتحسين الطاقة والقدرة على التحمل والتركيز والأداء الرياضي وحتى فقدان الوزن. اقرأ أيضاً: كل ما تحتاج إلى معرفته عن تنزيل الوزن. ولكن، طالبت عددٌ من الدراسات بضرورة إثبات هذه الادعاءات. وقد تم ربط العديد من الآثار الجانبية بهذه المنتجات، مما أثار مسألة فيما إذا كانت هذه آمنة للاستخدام.

وعلى الرغم من أن هذه المشروبات غير موصى بها للأطفال، إلا أن عدد صغار السن الذين يتناولون هذه المشروبات زاد على مر السنين. في الفئة العمرية بين 11 و 18 عاماً، يستهلك الفتيان مشروبات طاقة أكثر من الفتيات.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

هل مشروبات الطاقة آمنة للأطفال؟

تحتوي مشروبات الطاقة على كميات عالية وغير منظمة من الكافيين. في العادة، يجب ألا يشرب الأطفال والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً أكثر من 100 مغ من الكافيين يومياً، أي ما يعادل فنجاناً من القهوة. تحتوي مشروبات الطاقة على حوالي 50 مغ إلى 500 مغ من الكافيين في كل وجبة. يمكن أن تسبب زيادة مستويات الكافيين التي يستهلكها الأطفال مجموعة واسعة من العواقب الصحية. بعض هذه الآثار الضارة خطيرة بما يكفي للحاجة إلى المساعدة الطبية.

ارتفع عدد زيارات قسم الطوارئ السنوية المرتبطة باستهلاك مشروبات الطاقة من 10,068 في عام 2007 إلى 20,783 رحلة مذهلة في عام 2011. بالإضافة إلى ذلك، حدثت 34 حالة وفاة مرتبطة بمشروبات الطاقة، وهو الأمر الذي دفع العلماء والباحثون إلى إجراء تحقيق بشأن سلامة هذه المشروبات.

تشير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى أن 1145 مراهقًا تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاماً تم إدخالهم إلى غرفة الطوارئ لحالات المرتبطة بتناول مشروبات الطاقة في عام 2007. وفي عام 2011، ارتفع العدد إلى 1499.

سره رظيعي منتفحه وبها افرازات

ما هي الآثار الصحية لمشروبات الطاقة على الأطفال؟

على الرغم من أن الأفراد الأصحاء يمكنهم تحمل الكافيين باعتدال، إلا أن استهلاك الكافيين الثقيل، مثل شرب مشروبات الطاقة، يرتبط بآثار صحية خطيرة مثل الهوس، والنوبات، والسكتات الدماغية، وحتى الموت المفاجئ.

ويعد الأطفال والمراهقون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتأثيرات السلبية الناجمة عن شرب مشروبات الطاقة. وتشمل هذه التأثيرات الخفقان، ومشاكل في النوم، والصداع، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال. من المحتمل أن يكون الأطفال الذين يعتمدون على مشروبات الطاقة أقرب إلى تناول الكحول أو التدخين، ويظهر عليهم فرط النشاط وغيره من السلوكيات العالية الخطورة.

الدليل الشامل حول الحمى عند الأطفال

ويمكن أن يسبب شرب كميات كبيرة من الكافيين إلى حدوث مشاكل حادة في القلب والأوعية الدموية مثل عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم. عند الأطفال، يؤثر الكافيين سلباً على نظام القلب والأوعية الدموية الذي لا يزال يتطور.