اللحوم المعالجة قد تفاقم مرض انسداد الشعب الهوائية المزمن

اللحوم المعالجة قد تفاقم مرض انسداد الشعب الهوائية المزمن

2012-03-13

أخبار الطبي.

إن الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن ويكثرون من تناول اللحم المقدد، والسلامي وغيرها من اللحوم المعالجة يكونو أكثر عرضة لخطر تفاقم نوبات المرض مما يؤدي إلى ادخالهم إلى المستشفى.

وهذا المرض يشكل مصطلحا جامعا لأمراض الرئة المزمنة وتشمل التهاب الشعب الهوائية المزمن و انتفاخ الرئة (النفاخ).

وغالبا ما يشهد الأشخاص المصابون بهذا المرض تفاقم في ضيق النفس وغيرها من الأعراض طوال فترة المرض. ونوبات تفاقم المرض هذه تؤدي إلى الدخول للمستشفى.

وتشير دراسة جديدة نشرت في مجلة الجهاز التنفسي الأوروبية أن الأشخاص المصابين بهذا المرض الذين يتناولون أكثر من شريحة واحدة من اللحم المقدد او ما يعادلها من الأنواع الأخرى من اللحوم المعالجة كل يوم، كانوا أكثر عرضة لنوبات تفاقم المرض التي تعيدهم للمستشفى، مقارنة مع نظرائهم الذين لايتناولون هذا القدر من اللحوم المعالجة.

تضاف النترات والنتريت إلى اللحوم المقددة لتعزيز النكهة واللون، وتمديد فترة صلاحيتهم. وتتحول النترات في الجسم إلى النتريت، والتي ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بالسرطان لدى الحيوانات. كما أشارت بعض الدراسات أيضا إلى ارتباط النتريت بزيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة في الإنسان، ولكن الأدلة لم تكن حاسمة.

واشارت دراسات سابقة إلى أن تناول اللحوم المعالجة قد تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض انسداد الشعب الهوائية المزمن في المقام الأول. وفي هذه الدراسة الجديدة، تبين أن هذه اللحوم تفاقم حالة المرض لدى الأشخاص المصابين به مسبقا.

ومن غير الواضح إلى الآن كيفية تسبب اللحوم المعالجة بهذه النتيجة. حيث اقترح العلماء أن تكون النتريت تسبب تلفا في أنسجة الرئة. وقال الباحثون أنهم يعتقدون ان الالتزام بالتوجيهات العالمية الغذائية والتي توصي بتناول كمية معتدلة من اللحوم المعالجة أو تناولها من حين لآخر قد يكون كافيا لتفادي تزايد هذا الخطر.

في هذه الدراسة التي أجريت على 274 شخص مصاب بهذا المرض، أكل المشاركون ما يقارب 23 غ من اللحم المعالج يوميا (وهو عبارة عن شريحة واحدة من اللحم المقدد).

وخلال أكثر من عامين من المتابعة وجد أن 35% من المرضى أدخلوا مرة واحدة على الأقل إلى المستشفى. وأولئك الذين تناولوا أكثر من الكمية التي تعادل شريحة واحدة من اللحم المقدد في اليوم الواحد كانوا أكثر عرضة لإعادة إدخاهم إلى المستشفى، كما كانت فترات إدخالهم متقاربة مقارنة بأولئك الين تناولوا كميات أقل من اللحم المعالج.

وقد قال أحد الباحثين أن هذه اللحوم يضاف إليها كميات كبيرة من الأملاح، لذا قد تكون هذه النتيجة هي بسبب الأملاح وليس بسبب النيتريت. وأن المرضى المصابين بهذا المرض قد يعانون من مشاكل في القلب وقد يحتاجون للحذر في مقدار تناول الأملاح، والتي قد تسبب إدخالهم للمستشفى.

وقد تكون هذه اللحوم جاذبة للمصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن، فقد يعاني هؤلاء الأشخاص من مشاكل قد تصعب عليهم عملية الطهي، في حين تتوافر هذه اللحوم بسهولة تحضيرها ومذاقها الجيد.

 



المصدر:WebMD

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه : 2012-03-13 10:04:00
تاريخ التعديل : 2017-10-20 19:28:53

1 2 4