انخفاض مستويات فيتامين (د) يرتبط بالأوهام و الهلوسة في سن المراهقة

انخفاض مستويات فيتامين (د) يرتبط بالأوهام و الهلوسة في سن المراهقة

2011-11-12

أخبار الطبي . وجد الباحثون من قبل أن  انخفاض مستويات فيتامين د يرتبط  مع الاضطرابات النفسية مثل الاكْتِئابٌ الكَبير.

أما الآن ، فقد عرض في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأميركية للطب النفسي للأطفال والمراهقين  أهمية اختبار أولئك الذين يعانون من أعراض ذهانية ، الأوهام (المعتقدات الثابتة والكاذبة) ، والهلوسة ، نتيجة نقص فيتامين (د).

مجموعة من الباحثين بقيادة الدكتور جاريوراس باربرا ، وهو طبيب نفسي في مستشفى الأطفال في كولومبوس ، أوهايو ،  وضحوا  بيانات قدمت في هذا الاجتماع تبين أن المراهقين الذين كانوا  يعانون من نقص فيتامين (د) أظهروا  أربعة أضعاف (%  400 )  زيادة  معدل الأعراض الذهانية ، مقارنة مع غيرهم  من المراهقين اللذين لديهم  مستويات فيتامين (د) عادية وتلقوا علاج نفسي في جامعة روشتر في نيويورك.



وبعبارة أخرى ، وجد جاريوراس أثناء دراسة  مجموعة  المراهقين اللذين  طلبوا  المساعدة النفسية ، أن فيتامين (د) كان  منخفضا جدا ، وهذا مرتبط بوجود أعراض مثل الأوهام (مثل جنون العظمة) ، أو سماع اصوات او رؤية أشياء معينة . 

يقوم الأطباء النفسيين بعلاج أعراض الأوهام والهلوسة لأنها هي الأكثر خطورة . الفكرة هنا أن نقص فيتامين د مرتبط  إلى حد كبير بمثل هذه الأعراض وقد حان الآن الوقت لعمل فحص روتيني لمستوى فيتامين د إذا كانت هناك شكوى من هذه  الأعراض.  

عندما يتم العثور على مستويات فيتامين د  منخفضة ، فإنه ينبغي  تصحيحها .  وهذا سوف يقلل من وجود أعراض ذهانية .

مؤسسات الصحة النفسية تهتم بمعرفة مستويات فيتامين د بشكل خاص نظرا لحقيقة ان الملايين من الاميركيين يعانون من أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي والذي يتكرر في أواخر الخريف أو بداية الشتاء ،ويكون التعرض لأشعة الشمس لفترات محدودة . فإن مستوى فيتامين د يقل عندما لايتعرض الناس لأشعة الشمس .

و المعروف أن ديبلين هو شكل  مغاير لحمض الفوليك  الذي يمكن أن يصل إلى الجهاز العصبي دون استقلاب ، ويبين  أن  أثره قوياً  في علاج اضطرابات المزاج. و تمت الموافقة عليه من قبل مؤسسة الغذاء و الدواء "كغذاء طبي " والذي  يمكن استخدامه لعلاج الاكتئاب. ونحن نعلم أيضا أن تناول جرعات عالية من زيت السمك يمكن أن يؤثر على المزاج ، ويمكن أن يقلل كثيرا من العدوانية .

هذه النتائج على الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى  في وقت  الأدوية التقليدية للطب النفسي مثل مثبطات امتصاص السيروتونين والأدوية المضادة للخرف . وتساءلت العديد من الدراسات الحديثة سواء كانت هذه العوامل هي أفضل من العلاج الوهمي . وأظهرت دراسة واسعة  أن  الاستخدام الشائع للغاية لمضاد الذهان ريسبريدال مع اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) أنه أساسا لا قيمة لها على الإطلاق. ومع ذلك ، يمكن أن تكون هذه الأدوية  مكلفة للغاية  ويمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة جدا ، بما في ذلك اضطرابات الحركة ، والتفكير في الانتحار واضطرابات القلب وزيادة الوزن.

و هذا لا يعني أن الأدوية النفسية  التقليدية  ليست مهمة. فاستخدمها بحكمة ، من ذوي الخبرة ، يمكن أن تكون منقذة لحياة المرضى. ولكن حان الوقت لنفتح عقولنا للعلاجات التي  تستند إلى الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى ، فضلا عن الطرق البديلة الأخرى التي تؤثر على الدماغ ، مثل التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة المتكررة ((RTMS .

فمن الممكن أن نسبة كبيرة من أولئك الذين يعانون الآن من الاكتئاب الكبير ، على سبيل المثال ، حتى عندما يكون ذلك الاكتئاب شديد بما يكفي لاثارة الأعراض الذهانية ، يمكن أن يكون قريبا العلاج أكثر فعالية كالتالي : العلاج النفسي ، العلاج المغناطيسي والعلاج الغذائي و الفيتامينات . والتي من شأنها أن تمثل تحولا كبيرا في الطريقة التي يعالج الطب النفسي المرض.





المصدر : foxnews

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه :
تاريخ التعديل : 2018-03-26 12:32:37

Altibbi
https://www.altibbi.com أخبار الطبي . وجد الباحثون من قبل أن انخفاض مستويات فيتامين د يرتبط مع الاضطرابات النفسية مثل الاكْتِئابٌ الكَبير. أما الآن ، فقد عرض في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأميركية للطب النفسي للأطفال والمر
Altibbi Login Key 1 2 4