تدخين الوالدين قد يؤدي إلى ارتفاع الضغط عند أطفالهم

تدخين الوالدين قد يؤدي إلى ارتفاع الضغط عند أطفالهم

2011-01-12

 

١٢ كانون الثاني ٢٠١١

الآباء الذين يدخنون حول أطفالهم في سن ما قبل المدرسة قد يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم في سن مبكرة لدى هؤلاء الأطفال مقارنة مع الأطفال الذين لديهم آباء لا يدخنون، وفقاً لدراسة نشرت في مجلة جمعية القلب الاميركية

 

الدراسة، التي يقوم بها الباحثون الألمان من جامعة هايدلبرغ في ألمانيا ، هي الأولى التي تظهر أن التعرض لعوامل بيئية مثل النيكوتين يمكن أن تزيد من خطر إرتفاع ضغط الدم لدى الأطفال في سن 4 و 5 سنوات من العمر. و يقول الباحثون هذا التأثير مماثل على أطفال في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وشملت الدراسة 4236 طفل ما قبل المدرسة ، الذين تتراوح أعمارهم بين 4-7 سنوات من العمر،

جمع الباحثون استبيانات من 4185 الآباء المدخنين ، الآباء الذين يدخنون : 28،5 ٪ من الآباء، 20،7 ٪ من الأمهات، و 11.9 ٪ لكلا الوالدين.

 

:العوامل التي ترفع ضغط الدم عند الأطفال

الطول ومؤشر كتلة الجسم، والجنس، وعوامل قبل الولادة قد تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم للأطفال، وفقا للدراسة.

 

فالأطفال الذين يعانون من السمنة لديهم خطر مضاعف لإرتفاع ضغط الدم من الأطفال الذين لديهم أوزان طبيعية.

 

 

و أظهرت البحوث أن الإناث لديهن خطر ارتفاع ضغط الدم أقل من الأطفال الذكور.

 

وكان الأطفال الخدج المولودين قبل موعد ولادتهم أو لديهم انخفاض في الوزن عند الولادة سجلوا قيم أعلى لضغط الدم الانقباضي من الأطفال الذين ولدوا في موعد ولادتهم، والأطفال الذين تدخن أمهاتهم خلال فترة الحمل لديهم ارتفاع ضغط الدم الانقباضي مقارنة من أولئك الذين لم يتعرضوا خلال فترة الحمل للدخان. وتؤكد الدراسة نتائج دراسات سابقة من أن هذه العوامل ترتبط بشكل مستقل مع ارتفاع ضغط الدم في مرحلة الطفولة المبكرة.

 

ومع ذلك، فإن الحقائق الفريدة لهذه دراسة في أدلة جديدة أن التعرض لدخان التبغ من الآباء والأمهات المدخنين قد يرفع ضغط الدم لدى الاطفال في سن 4 و 5 سنوات من العمر. وكان الاطفال المعرضين للنيكوتين والدخان في المنزل من آبائهم فضغط الدم الانقباضي والانبساطي أعلى من الاطفال الذين لم يتعرضوا للدخان.

الأطفال الذين لديهم آباء مدخنين لديهم فرصة أكبر 21 ٪ لإرتفاع ضغط الدم الانقباضي من أعلى ١٥٪ ، حتى بعد ما عدل الباحثون في اعتبارهم عوامل الخطر الأخرى المذكورة أعلاه

 

و قد تم إضافة عامل التدخين إلى عوامل الخطر الأخرى التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ،و هذه العوامل تزداد مع الزمن

الحاجة إلى بيئة خالية من التدخين :

تشير الدراسة إلى أن تنفيذ البيئات الخالية من التدخين، وخصوصا في المنازل، قد يكون من الضروري للحفاظ على صحة  القلب ليس للبالغين فحسب ، بل أيضا للأطفال . ووجد الباحثون أن تدخين الأمهات كان له تأثير أكبر على ضغط دم الاطفال من تدخين الآباء.الفرق قد يكون في أن الأمهات أكثر عرضة للتدخين في المنزل بينما الآباء قد يدخنون أكثر أثناء العمل، كما يقول الباحثون.

 

الوقاية من الأمراض المزمنة التي تصيب البالغين مثل السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية يبدأ خلال مرحلة الطفولة ، ويجب عدم إهمال أي عامل قد يؤدي إلى أمراض القلب على المدى البعيد

 

 

المصدر : WebMd



 

 

 

 

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه : 2011-01-12 10:00:57
تاريخ التعديل : 2017-05-05 11:20:58

1 2 4