حوالي 17 مليون شخص في أمريكا يصاب بالاكتئاب مرة واحدة في حياته على الأقل، وتتضمن أعراض هذا المرض الشعور باليأس، وقلة الاهتمام في الأنشطة اليومية، والتعب. وتكمن المشكلة في العلاجات الحالية لمرض الاكتئاب أن احتمالية عودة المرض بالرغم من استعمالها عالية، وبذلك تظهر الحاجة إلى فهم مرض الاكتئاب بشكل أكبر. اقرأ أيضاً: الاكتئاب الشديد الذي يسبب فقد الشهية

تتضمن بعض الدراسات التي أظهرت اختلافات في بُنية ووظيفة بعض أجزاء الدماغ عند المصابين بمرض الاكتئاب ما يلي:

  • أظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الاكتئاب لديهم نسبة أقل من الماء في الدم الذي ينتشر في الدماغ، وخاصةً في منطقة الحصين (بالإنجليزية: Hippocampus) ومنطقة اللوزة الدماغية (بالإنجليزية: Amygdala) مقارنةً بالأشخاص الأصحاء. وقد يُعتبر هذا الاكتشاف علامة بيولوجية تُميز إصابة الدماغ بمرض الاكتئاب.
  • أشارت دراسة أُخرى إلى وجود أنماط غير طبيعية من التحفيز والتوقف للسيالات العصبية في أحد أجزاء الدماغ المسؤول عن التحكم بالعواطف من منطقة اللوزة الدماغية، مما يؤدي إلى الشعور السلبي، والقلق، وغيرها من أعراض الاكتئاب. كما لاحظ الباحثون في نفس الدراسة ارتفاع نسبة التحفيز للسيالات العصبية في منطقة المهاد (بالإنجليزية: Thalamus).
  • وجدت دراسة ثالثة أن حجم الحصين عند المرضى المصابين بالاكتئاب كان أصغر بمقدار 10%.

تم ظهور هذه الاختلافات باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (بالإنجليزية: Functional Magnentative Resonance Image) الذي يرصد العلامات الوظيفية أو الفيزيائية في الدماغ. اقرأ أيضاً: الاكتئاب.. اضطراب نفسي قد يكون قاتلاً

كنت اعاني من رهاب الاماكن المرتفعة والساحات وفجأة شعرت شعور غريب وكاني في حلم واني لست انا وشخصيتي مختلة عن السابق ذهيت الى طبيب نفسي واعطاني فافرين وديناكست شعرت بتحسن بعد شهر لكن احساس اني غريب عن نفسي ما زال يراودني رغم انه اخف قليلا فهل الاستمرار على الادوية هذه سيزول هذا الشعور ؟؟ وماذا تنصحوني

ومن الجدير بالذكر أن تصوير بُنية الدماغ باستخدام الرنين المغناطيسي قديماً لم يكن يُظهر أيّة اختلافات في دماغ الشخص المصاب بالاكتئاب، ولكن مع التقنيات الحديثة للتصوير باستخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي بدأ الباحثون باكتشاف الفروقات الموجودة في دماغ الشخص المصاب بالاكتئاب.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ويمكن استخدام هذه الاكتشافات الجديدة لقيادة الأبحاث والعلاجات المستقبلية لهذا المرض. حيث يُعتبر علاج التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (بالإنجليزية: Transcranial magnetic stimulation) أحد الطرق الحديثة لعلاج الاكتئاب، والتي أُكتشفت نتيجة هذا النوع من الأبحاث، ويستخدم هذا العلاج في الحالات التي لا يجدي فيها استعمال الأدوية نفعاً.

اقرأ أيضاً:

اختراع طبي دوائي جديد في علاج الاكتئاب

استخدام الاوميغا 3 للاكتئاب

علاج رائد لقهر الإكتئاب الحاد

مشكلات وحلول لأهالي مصابي التوحد

(فحص الكشف عن الاكتئاب من هنا)