حذرت المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأردنية أن استخدام دواء كلوزابين (بالإنجليزية: Clozapine) قد يصاحبه أعراض جانبية قد تتطور لتصبح خطيرة.

وأوضحت الغذاء والدواء أن المريض الذي يأخذ دواء كلوزابين قد يعاني من بعض الإمساك في البداية، إلا أن هذا الإمساك إذا لم يتم علاجه قد يتطور لحدوث مشاكل أمعاء خطيرة، مما قد يؤدي في النهاية إلى الوفاة.

ويعتبر دواء كلوزابين من أدوية مضادات الذهان التي تستخدم لعلاج أعراض مرض الفصام واضطرابات المزاج، ومنها صعوبة التركيز، والاكتئاب، والنوم أكثر من اللازم، والقلق، والارتياب، والابتعاد عن العائلة والأصدقاء، والأوهام، والهلوسة.

الاعراض رجفه في الصوت وارتعد مع مغص شديد وشعور برغبه للشديده لي الذهاب الى ابحمام

ويشير التحذير إلى ضرورة أن يقوم الأطباء بعمل فحوصات وظائف الأمعاء للمريض قبل وصف دواء كلوزابين.

كما يجب على الطبيب ما يلي:

  • عدم وصف دواء كلوزابين مع أدوية قد تبطئ من حركة الأمعاء مثل الأدوية المضادة للكولين (بالإنجليزية: Anticholinergic Drugs).

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

  • توعية المرضى باحتمالية حدوث الإمساك عند تناول دواء كلوزابين وإرشادهم إلى ضرورة شرب كميات كافية من الماء أثناء فترة تناول الدواء.
  • متابعة المريض وسؤاله ما إذا واجه أيّة أعراض جانبية أثناء تناول الدواء.
  • أن يؤكد على المريض ضرورة مراجعة الطبيب فوراً في حال كانت حركة الأمعاء لديه أقل من 3 مرات بالأسبوع أو أقل من المعتاد.
  • وصف دواء آخر للوقاية من الإمساك عند إعطاء دواء كلوزابين للمريض.
  • الانتباه إذا واجه المريض إلى أعراض مثل الغثيان، والنفخة، والاستفراغ، بالإضافة إلى الإمساك.

البوليميا (الشراهة في الأكل)

المصدر: المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأردنية