هل أنتَ مدمن على الفيسبوك؟

هل أنتَ مدمن على الفيسبوك؟

2015-06-09

أخبار الطبي-عمّان
فيما يخص استخدام الإنترنت بشكل عام ومواقع التواصل الإجتماعي بشكل خاص، والفيسبوك تحديداً باعتباره واحد من أشهر هذه المواقع التي يستخدمها الناس يومياً وبكثرة،  فقد ثبت سابقاً أنّ مدمني الإنترنت قد يعانون من مشاكل عاطفية مثل الاكتئاب والاضطرابات ذات الصلة بالقلق وغالباً ما يستخدمون عالم الخيال للهروب نفسياً من مشاعر غير سارة أو من مواقف عصيبة، حسبما ذكر مركز علاج إدمان الإنترنت بالولايات المتحدة الأمريكية.
ووفقاً لمدير دراسات إدمان الحاسوب في مستشفى ماكلين جامعة هارفارد، فإن بين 5% و 10% من متصفحي الإنترنت يعانون شكلاً من أشكال الاعتمادية (الإدمان) على الإنترنت.
ويؤيده مؤلف كتاب “الإدمان الافتراضي”، ديفيد غرينفيلد بأن حوالي 6% من الأفراد الذين يستخدمون الإنترنت يعانون من تأثير كبير على حياتهم.
سواء كان إدمان الإنترنت مرضاً أو حالة عرضية لمرض آخر لا علاقة للإنترنت به، فهناك من المستخدمين من يشكو بأنه أصبح ضحية إدمان الإنترنت ويبحث عن علاج خاص!
وهناك قلق عام آخر، بأن المفرطين في استخدام الإنترنت صار من العسير عليهم التمييز بين عالمين: الافتراضي والواقعي، وأن حالتهم العاطفية والإدراكية تأثرت كثيراً.
في دراسة صغيرة  نشرت في مجلة الطب النفسي الأوروبي (European Psychiatry) على مستخدمي الفيسبوك في بولندا، كان الاكتئاب مؤشرا على إدمان استخدام الفيسبوك كوسيلة تواصل اجتماعية.
إن كُنت شاباً ذكراً وتنفق الكثير من الوقت على الانترنت ومن المتوقع أن يكون لديك نوع من الاعتماد غير الصحي على الفيسبوك.
اذا كان الشخص يعاني من الانطواء والخجل الاجتماعي، المهارات الاجتماعية الخاصة به قد لا تكون جيدة جدا ولذلك يلجأ إلى تصفح الإنترنت الذي يسمح له بخلق صورة عنك قد لا تكون دقيقة جدا، ولكنك تحصل من خلالها على التواصل الاجتماعي - هو نوع من عيش كذبة أو خيال على شبكة الإنترنت.
مجموعة كبيرة من الأبحاث. دلّت على ان ادمان الانترنت في كثير من الأحيان يحدث مع اضطرابات أخرى، مثل الاكتئاب، والشعور بالوحدة، والعجز الجنسي، أو أنواع الإدمان الأخرى. وكان الهدف الرئيسي من هذه الدراسة الإجابة على سؤال ما إذا كان الاكتئاب واستخدام الإنترنت يوميا وقت له علاقة بإدمان الفيسبوك.
للتحقق من ذلك درس الباحثون 672 مشاركا تتراوح أعمارهم بين 15 و 75 عاماً. وكان متوسط ​​عمر المشاركين 28 عاما، وكان ما يقارب من ثلثيهم من النساء.
أجاب كل مشارك  عن استبيانين. تم تصميم واحد لقياس مستويات إدمان الفيسبوك ، والآخر للكشف عن الاكتئاب.
وجد فريق الدراسة أن مقدار الوقت الذي نقضيه على الإنترنت يوميا ارتبط إيجابيا مع مستويات إدمان الفيسبوك ، وارتبط ذلك مع ارتفاع معدلات الاكتئاب. ولكن الوقت الذي نقضيه على الإنترنت كل يوم ليس مرتبطاً بالاكتئاب.
ولمعرفة فيما إذا كُنت مدمناً على الإنترنت يمكنك إجراء الإختبار التالي:
 احتسب نقطة مقابل كل اجابة ب (نعم) من الأسئلة التالية و اكتب عدد النقاط التي تحصل عليها.
1. تنتابك رغبة شديدة في تصفح الانترنت يومياً كما تفكر و أنت بالخارج ببعض الأحداث أو الأمور المتعلقة بنشاطك على الانترنت 
2. التعرض لتقلبات في المزاج، القلق، الاحساس بالفراغ أو الملل عند عدم تصفح الانترنت لمدة عدة أيام
3. عدد الساعات التي تقضيها في تصفح الانترنت يزداد مع الزمن للحصول على نفس المستوى من الرضى و الراحة
4. صعوبة التحكم أو التقليص من المدة التي تقضيها عادة في تصفح الانترنت
5. الاستمرار في تصفح الانترنت بالرغم من التعرض لبعض المتاعب مثل الصداع أو مشاكل النظر أو الارهاق العام
6. انخفاض الرغبة في التواصل الاجتماعي خارج شبكة الانترنت و انخفاض ممارستك لهواياتك السابقة
7. استخدام الانترنت ليساعدك في التخلص من الاحساس بالضيق أو الحزن أو الضغط النفسي ، و الآن..............
  •  إذا حصلت على 4 نقاط فيجب عليك توخي الحذر فأنت على حافة الطريق إلى الإدمان.
  •  إذا حصلت على 5 نقاط فأكثر فمن فضلك عش حياتك، أجهزة الحاسوب والانترنت ليست بديلاً عن الحياة الحقيقية أنت بلا شك مدمن على الإنترنت.
للمزيد:
* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه : 2015-06-09 14:55:32
تاريخ التعديل : 2017-05-03 00:05:05

1 2 4