الزنجبيل يوميا يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم

الزنجبيل يوميا يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم

2011-10-19

أخبار الطبي. تقترح دراسة جديدة بأن تناول الزنجبيل يوميا يمكن أن يقلل من التهاب القولون ويساعد في نهاية المطاف على  الحد من خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم .

 

وجد الباحثون ان المشاركين في الدراسة الذين تناولوا مكملات الزنجبيل انخفضت نسبة التهاب القولون عندهم إلى 28% مقارنة مع اولئك اللذين تناولوا علاجا وهميا. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المستقيم بمستوى عالي هم أكثر عرضة لتطور الحالة والتي من الممكن أن تتطور الحالة إلى سرطان .

 

لاحظ الباحثون أن الدراسة كانت صغيرة  حيث كان عدد المشاركين 30 شخصا، وهناك الحاجة لمزيد من الأبحاث والدراسات لمتابعة تأثير الزنجبيل على مخاطر الإصابة بالسرطان .

 

  قالت باتريشيا طومسون ، أستاذة  الطب الخلوي والجزيئي في جامعة أريزونا مركز السرطان ، التي  لم تشارك في الدراسة "أن نتائج الدراسات لم تثبت واضحة للمستقبل".

 

سرطان القولون والمستقيم ، والذي  من الممكن أن ينمو في القولون والمستقيم على حد سواء ، ويقتل المزيد من الناس سنويا في الولايات المتحدة أكثر من أي سرطان آخر إلا أن سرطان الرئة يقتل أكثر.  ويقدر المعهد الوطني للسرطان أنه  تم تشخيص 000 42 1  شخص في الولايات المتحدة يعانون من سرطان القولون في عام 2010 ، وتوفي 51000  شخص مصاب بهذا المرض.



أجريت بحوث أخرى لدراسة وسائل لخفض خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم. على سبيل المثال ، يمكن أخذ الأسبرين بانتظام سوف يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ، ولكن يمكن أيضا أن تؤدي إلى نزيف في المعدة والأمعاء. وقال طومسون  أن بعض الدراسات تشير إلى  أن تناول  بعض الأطعمة ، مثل الكرز والتوت الأسود ، يخفض خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم ، ولكن أيا منها لم يختبر الزنجبيل بعد على الناس .   

 وقالت حتى الآن ، فإن أفضل طريقة للوقاية من سرطان القولون والمستقيم هو القيام بالفحص الطبي اللازم.      

 في الدراسة الجديدة فحص الباحثون  مستويات مادة تسمى PGE2  قد تغيرت ، بالإضافة إلى  علامات التهاب في القولون عندما أخذ الناس جرعات يومية من الزنجبيل. درس الباحثون مجموعة عشوائية مكونة من 30 شخص أخذوا غرامين من جذور الزنجبيل يوميا أو علاج وهمي مرة واحة في اليوم وذلك لمدة 28 يوم .

PGE2 هو هرمون يفرزه الجسم إذا أصيبت منطقة بالجسم بإلتهاب. 

 

وقالت الباحثة سوزانا زيك الدراسة ، وهي أستاذ ة بحث مساعد في كلية الطب بجامعة ميتشيغان  بأن  المشاركين في الدراسة كانوا جميعا من الأشخاص الأصحاء ، الذين من الممكن عاديا  تعرضهم للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.        

عندها وجدت زيك وفريقها بعد مقارنة الخزعات المأخوذة من  المستقيم للمشاركين بالدراسة التي أخذت في بداية الدراسة ونهايتها ، انخفاض مستويات PGE2 بمتوسط ​​28 %  عند الأشخاص اللذين تناولوا الزنجبيل ،  ولكن لم تتغير تقريبا في الأشخاص اللذين أخذوا الدواء الوهمي.  قال الباحثون ان الاثار الجانبية للعلاج  خفيفة وتشمل صداع خفيف ، ومشاكل الجهاز الهضمي والتعب ، مثل الغاز ، والنفخ والغثيان.

 

وقالت زيك اننا هناك بحاجة للتركيز أكثر ، لتأكيد نتائج دراستنا والإجابة على مجموعة من الأسئلة التي أثيرت في الدراسة.

 

وأضافت زيك على وجه الخصوص ، فإن  البحث في المستقبل بحاجة لمعرفة كيف أن الزنجبيل  يخفض مستويات PGE2 في المستقيم.  فإذا كان الزنجبيل يعمل على تقليل الالتهاب بنفس الطريقة للعقاقير التي تسمى مثبطات COX - 2 ، فإنه قد يشارك أيضا الجانب السلبي للأدوية فيزيد من مخاطر تعرض الشخص لأمراض القلب والشرايين.

وقال طومسون ونحن أيضا لا نعرف كم يحتاج الشخص  تناوله من الزنجبيل ليحد من خطر  الإصابة بالسرطان. في هذه الدراسة ، اختار الباحثان غراما من مقطع للزنجبيل ، وهو ما يعادل حوالي 20 غراما من جذور الزنجبيل الخام ، ذلك لأن التجارب الماضية أظهرت أن هذه الجرعة هي أعلى جرعة يستطيع الشخص السليم تناولها ،لأن أكثرمن هذا فإن الزنجبيل يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي.

 

 

المصدر: foxnews

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه : 2011-10-19 06:02:29
تاريخ التعديل : 2017-05-08 05:45:35

1 2 4