اكتشاف وجود مواد بلاستيكية دقيقة في عينات براز بشرية

اكتشاف وجود مواد بلاستيكية دقيقة في عينات براز بشرية

2018-10-29

لقد صنعت البشرية أكثر من 9 بلايين طن من البلاستيك منذ الخمسينات من القرن الماضي، وذهبت نسبة مذهلة بلغت 76% منه إلى النفايات.

في هذه الأيام يتواجد البلاستيك في ملح الطعام، الكائنات البحرية وأعمق أجزاء المحيط.

كشفت دراسة صغيرة عن وجود مواد بلاستيكية دقيقة في الفضلات البشرية للمرة الأولى، مما يثير أسئلة أكبر حول كيفية تأثير الجزيئات الدقيقة على صحتنا.

وجد باحثون من الجامعة الطبية في فيينا ووكالة البيئة النمساوية جزيئات البلاستيك في جميع عينات البراز لثمانية مشاركين من فنلندا، إيطاليا، اليابان، هولندا، بولندا، روسيا، المملكة المتحدة والنمسا. في المتوسط تم اكتشاف 20 جزيء دقيق من البلاستيك لكل 10 غرام من البراز.

تم تحديد 9 أنواع مختلفة من البلاستيك بحجم يتراوح بين 50 و500 ميكرومتر، كما تم العثور على أنواع البلاستيك المستخدمة على نطاق واسع مثل البولي بروبلين (PP) والبولي ايثلين - تيريفثاليت (PET)، وهما أكثر أنواع البلاستيك شيوعًا.

هذه أول دراسة من نوعها تؤكد أن البلاستيك (اللدائن) يصل في نهاية المطاف إلى أمعاء الإنسان، ما يهم أكثر هو ما يعنيه ذلك بالنسبة لنا، خاصة المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي.

هناك أيضًا مخاوف بارزة من أن البلاستيك بإمكانه أن يشق طريقه إلى أجزاء أخرى من جسم الإنسان. في حين أنه تم العثور على أعلى تركيزات من البلاستيك في الدراسات الحيوانية في القناة الهضمية، إلى أن أصغر جزيئات البلاستيك قادرة على دخول مجرى الدم والجهاز اللمفاوي وربما قد تصل إلى الكبد.

ما هي مصادر البلاستيك في جسم الإنسان؟

في الدراسة التجريبية احتفظ المشاركون بمذكرات غذائية للأسبوع الذي أخذت فيه عينات البراز، وأظهرت مذكراتهم أنهم تعرضوا للبلاستيك عن طريق استهلاك الأطعمة التي كانت ملفوفة بالبلاستيك أو الشرب من زجاجات بلاستيكية. كما تناول ستة من المشاركين الأسماك البحرية ولم يكن هناك نباتيون.

ما هي نتائج هذه الدراسة؟

استنادًا إلى النتائج، قدر الباحثون أن أكثر من 50٪ من سكان العالم قد يكون لديهم مواد بلاستيكية صغيرة في برازهم، لكن هناك حاجة للقيام بدراسات أوسع نطاقاً لتأكيد ذلك.

لطالما اشتبه في أن المواد البلاستيكية تشق طريقها إلى الشبكة الغذائية الأكبر، حيث أن 8 ملايين طن من البلاستيك تدخل إلى المحيطات كل عام. غالبًا ما يتم امتصاص الميكروفونات والقطع الصغيرة التي تتكسر من البلاستيك الأكبر من قبل العوالق والأسماك والحيوانات البحرية الأخرى، ويستهلكها البشر في نهاية المطاف.

الحكومات في جميع أنحاء العالم بدأت تحاول حل هذه الأزمة المتصاعدة، وقد وضعت تشريعات للحد من استهلاك البلاستيك.

تتخذ بعض الشركات خطوات لتقليل البصمة البلاستيكية الخاصة بهم. كما تحث المجموعات البيئية الشركات على التوقف عن إنتاج الكثير من البلاستيك في المقام الأول.

المصادر :

Microplastics Detected in Human Stool Samples for First Time

تاريخ الاضافه :

شارك المقال مع اصدقائك ‎

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
Altibbi
https://www.altibbi.com

كشفت دراسة صغيرة عن وجود مواد بلاستيكية دقيقة في الفضلات البشرية للمرة الأولى، مما يثير أسئلة أكبر حول كيفية تأثير الجزيئات الدقيقة على صحتنا.

Altibbi Login Key 1 2 4