استخدام الجينات لتحديد وقت وفاة ضحايا الجرائم بدقة أكبر

استخدام الجينات لتحديد وقت وفاة ضحايا الجرائم بدقة أكبر
٢١‏/٠٢‏/٢٠١٨

تستطيع فرق الطب الشرعي حالیًا أن تحدد وقت وفاة شخص ما باستخدام درجة حرارة الجسم، التي تنخفض بمقدار 1.5 درجة مئویة (2.7 درجة فھرنھایت) لكل ساعة بعد الوفاة، يمكن أيضا تخمين ذلك على أساس تخشب الموتى أو بدراسة الحشرات حول الجثة.

دراسة جديدة تنادي بأن الجينات قد توفر طريقة أبسط لتحديد وأدق لتحديد وقت الوفاة في غضون ساعة تقريبًا!

تفاصيل الدراسة:

  • وجد العلماء "سلسلة" من التغيرات الجينية التي تحدث عند الموت
  • هذا يؤجج موت الخلايا في الجسم ويعطل الجهاز المناعي
  • استجابة أنسجة الجسم تكون بطرق مختلفة إذ يظهر الدماغ تغيرات طفيفة


أوضح القراءات الجينية بعد الوفاة تأتي من:

 

  • الجلد
  • الغدة الدرقية
  • الدهون تحت الجلد
  • الرئتين

 

 

ما هي أهمية تحديد وقت الوفاة باستخدام الجينات؟

  • قد تكون هذه الطريقة "أداة قوية" لتحديد وقت الوفاة
  • حيث أن تقنيات الطب الشرعي الحالية قد تكون غير موثوقة وغير دقيقة
  • يؤكد الباحثون بقيادة مركز التنظيم الجيني في برشلونة أن نتائج الدراسة لم تثبت بعد على أنها تعمل بعد مرور 24 ساعة على الوفاة

 

كيف يمكن تحديد وقت الوفاة باستخدام الجينات؟

  • تبدأ التغييرات الجينية بمجرد وفاة شخص
  • تكون أكثر وضوحا بعد مرور 7 و14 ساعة على وقت الوفاة
  • هناك عدد قليل من التغييرات الفورية في بعض مناطق الجسم مثل الطحال ومخيخ الدماغ
  • تظهر التغييرات الكبيرة في العضلات والقولون على سبيل المثال.
  • تم تحديد 187 جين ذو أهمية بعد الوفاة، بما في ذلك جينات HBA1 وHBA2 التي تنقل الأكسجين من الرئتين
  • الصمل الموتي أي تصلب العضلات أو ارتخاء العضلات بعد الموت يعتبر أفضل مؤشر لوقت الوفاة حاليًا
  • يستخدم الأسلوب الجيني الجديد الأنسجة وهي متاحة بسهولة، وتقدم المزيد من الخيارات في قضايا الجرائم التي يتم فيها العثور على بقايا الجسم بدلًا من الجسم كله.

 

فعالية طريقة تحديد وقت الوفاة باستخدام الجينات

  • بحث الباحثون مؤخرا في 9000 عينة من 36 نوع مختلف من الأنسجة الجسدية من الجثث المتبرع بها
  • استطاع العلماء تحديد كم من الوقت قد مر بين الموت والاحتفاظ بالجثة
  • وجد الباحثون أن الاستجابة كانت مختلفة باختلاف الأنسجة، فبعض الجينات على سبيل المثال قد تستمر في العمل لمدة تصل إلى أربعة أيام بعد الوفاة في محاولة أخيرة لإنقاذ خلاياهم على الرغم من وفاة الشخص
  • من أجل الحصول على معلومات عن انخفاض النشاط في الأنسجة المختلفة من الجسم بعد الموت قام الباحثون بفحص مستويات الحمض النووي
  • وجدوا أن الانخفاض في مستويات الحمض النووي كان متسقا ويمكن استخدامه لمعرفة وقت الوفاة بدقة

المصدر: http://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-5389633/Genes-reveal-time-death-crime-victims.html

تاريخ الإضافة:

شارك المقال مع أصدقائك
هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ