دراسة: الأدوية الخافضة للكوليسترول (الستاتينات) قد تسبب الإرهاق

دراسة: الأدوية الخافضة للكوليسترول (الستاتينات) قد تسبب الإرهاق

2012-06-14

أخبار الطبي. أظهرت دراسة جديدة أن تناول الأدوية الخافضة للكوليسترول (الستاتينات) قد يشعرون بفقدان الطاقة أثناء أداء المارين.

ويقول الباحثون أنهم لا يزالون لا يعرفون السبب، ولكن من المهم أنه إذا كنت تتناول هذه الأدوية وشعرت أنه من الصعب الاستمرار في أداء التمارين، فمن المهم أن تخبر طبيبك بذلك.

شملت الدراسة 1000 شخص بالغ، لا يعاني أي منهم من أمراض القلب والشرايين أو السكري، تم اعطائهم أحد نوعين من الستاتينات أو دواء وهميا، ثم طلب منهم تقييم مستوى طاقتهم وقدرتهم على اداء التمارين في تقييم من خمس درجات يتراوح من "أسوأ بكثير" إلى "أفضل بكثير".

وجد الباحثون أن من يتناول الستاتينات كانوا أكثر عرضة لأن يصابوا بالإرهاق والتعب أثناء التمارين أو الشعور بانخفاض طاقتهم أو كلاهما، مقارنة مع غيرهم من الأشخاص ممن لا يتناولون هذه الأدوية، وقد كانت هذه النتائج أكثر وضوحا لدى النساء.

هذا الشعور بالإرهاق أو فقد الطاقة يختلف عن العرض الجانبي نادر الحدوث المرتبط بتناول الستاتينات والذي يسمى بالتحلل العضلي. التحلل العضلي قد يتسبب بألم شديد جدا في العضلات، تلف في الكبد، فشل كلوي والوفاة.

ولكن ما الذي يجب أن نفعله؟؟ ستكون خيارات الأشخاص الذين يصابون بالإرهاق أو فقد الطاقة إما التحويل من أحد الأنواع إلى نوع آخر من الستاتينات أو تخفيض الجرعة أو التوقف عن تناول الستاتينات. ولكن لأي شخص يشعر بالإرهاق بسبب الستاتينات يجب أن يتم اتخاذ قرار بعد موازنة المنافع مع الأضرار لتوقيف الستاتينات.

 

المصدر:WebMD

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه : 2012-06-14 06:46:43
تاريخ التعديل : 2017-09-05 16:28:33

1 2 4