اكتشاف الجين الذي يزيد من خطر الإصابة بالربو عند السود

اكتشاف الجين الذي يزيد من خطر الإصابة بالربو عند السود

2011-08-09

أخبار الطبي. اكتشف باحثون أميركيون طفرة جينية فريدة من نوعها بالنسبة للأميركيين الأفارقة التي يمكن أن تساعد في تفسير سبب تعرض السود أكثر للإصابة بالربو


ونظرت دراسات سابقة إلى كيفية تحول الجينات التي ترتبط بالإصابة بالربو ، ولكن معظم هذه الدراسات كانت صغيرة جدا للتأكيد على وجود مثل هذه الجينات أو للكشف عن تغيرات جينية فريدة من نوعها إلى أعراق مختلفة من الأشخاص .

تتكون الدراسة الجديدة التي نشرت يوم الاحد في دورية علم الوراثة الطبيعية من تسع مجموعات بحثية مختلفة ينظر فيها إلى الجينات المرتبطة بالإصابة بالربو بين سكان أمريكا الشمالية ذوو الأعراق المتنوعة.  


وأكدت الدراسة الجديدة على وجود أربع جينات كان ينظر إليها في الدراسات السابقة و جين خامس يظهر بين الأشخاص من أصل إفريقي.

وقال مؤلف الدراسة والرئيس المشارك لاتحاد البحوث الوطنية  دان نيكولاي من جامعة شيكاغو في مكالمة هاتفية : "هذا هو أول اكتشاف للجين الذي وجدناه فقط في الأميركيين الأفارقة" .

وقال نيكولاي: "إن معدلات الاصابة بالربو لدى مجموعات عرقية مختلفة. أظهرت زيادة معدلات الإصابة بالربو بين الأميركيين الأفارقة ونحن لا نعرف السبب ، ويمكن أن يكون ذلك راجعا إلى عوامل بيئية متعددة خطيرة " .

 ولكن ، كما قال ، فإن النتائج الجديدة تشير إلى  الدور الهام الذي يلعبه علم الوراثة أيضا .


وقالت الدكتورة سوزان شورين، القائمة بأعمال الإدارة الوطنية للرئة والقلب ومعهد الدم وهو أحد المعاهد القومية للصحة الذي شارك في تمويل الدراسة: "إن فهم الروابط الجينية يعتبر خطوة أولى هامة نحو هدفنا المتمثل في تخفيف العبء المتزايد لمرض الربو في هذه الفئة من السكان".

وتلقى الفريق أيضاً على منحة كبيرة من  إنعاش الاقتصاد الأميركي وإعادة الاستثمار لقانون عام 2009.

يصيب الربو أكثر من 300 مليون شخص على مستوى العالم ، ولكن تختلف التأثيرات على نطاق  واسع. وتراوحت وفقا للباحثين معدلات الإصابة بالربو في الولايات المتحدة في عام 2001 إلى عام 2003 م من 7.7 في المئة بين الامريكيين الأوروبين الى 12.5 في المئة بين الأميركيين الأفارقة.

وقالت كارول أوبير من جامعة شيكاغو ، التي  شاركت في قيادة اتحاد البحوث الوطنية ، تؤكد النتائج على أهمية أربع جينات التي تم تحديدها في عدد كبير من الأوروبين في دراسة عن الربو والوراثة نشرت العام الماضي, و دعا جبريل ، إلى تقديم أدلة قوية على أن هذه الجينات مهمة عبر المجموعات العرقية .

ولكن لأن الدراسة كانت كبيرة جدا ومتنوعة عرقيا -- بما في ذلك البيانات على الأميركيين الأوروبي ، والأميركيين الأفارقة ، الكاريبيين الأفارقة واللاتينيين -- تمكن الباحثين من العثور على هذا النوع من الجين الجديد  الذي  لا يوجد إلا عند الأميركيين الأفارقة والكاريبيين الأفارقة.
وقالت أوبير أن هذا البديل الجديد ، الذي يقع في جين يسمى PYHIN1 ، هو جزء من عائلة من الجينات المرتبطة استجابة الجسم للعدوى الفيروسية.

وقالت "كنا سعداء جدا عندما أدركنا أنها لا توجد في أوروبا" .

وشددت على أن كل مجموعة من الجينات تنشط من تلقاء نفسها سوى دور صغير في زيادة مخاطر الاصابة بالربو ، ولكن يمكن أن يتضاعف خطر الإصابة  عندما تقترن الجينات وغيرها من المخاطر بالعوامل البيئية مثل التدخين ، والتي تزيد أيضا من مخاطر الاصابة بالربو.

قالت أوبير: "لقد كان تحديا غير عاديا في محاولة العثور على الاختلاف في الجينات التي ترتبط  بخطر الإصابة بالربو والتي يمكن تكرارها بين السكان. إنه مرض معقد جدا لوجود الكثير من الجينات والكثير من العوامل البيئية المؤثرة الخطيرة" .


تعطي النتائج حاليًا الباحثين فرصة استكشاف مجالات جديدة في فهم التفاعل بين الوراثة والبيئة في خطر الإصابة  بالربو ، والتي يمكن أن تؤدي إلى علاجات أفضل.

وقال نيكولاي: "ما نراه هنا في هذه الورقة هو ليس سوى البداية فقط " .

 

المصدر:foxnews

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه : 2011-08-09 06:17:18
تاريخ التعديل : 2017-09-07 19:31:20

1 2 4