هل يمكن علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية؟

هل يمكن علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية؟
٠٦‏/٠٢‏/٢٠١٩

يمكن التحكم في مرض السكري عن طريق الالتزام بالعلاج واتباع نظام حياة صحي فيما يتعلق بالغذاء والنشاط البدني، ولكن لم يتمكن الباحثون من إيجاد علاج جذري للسكري حتى الآن. يعتقد بعض العلماء أن تحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا لإفراز الإنسولين يمكن أن يشكل أملاً للكثيرين.

سلطت دراسة جديدة، تم نشرها في مجلة تقارير الخلايا الجذعية الضوء على البحث الذي أجرته كلية الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس، وأشار الباحثون إلى أن النتائج يمكن أن تكون مهمة في المستقبل للمصابين بمرض السكري.

الإنجازات السابقة في مجال زراعة خلايا بيتا

نجح العلماء في دراساتٍ سابقة في تحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا منتجة للأنسولين تسمى خلايا بيتا. ومع ذلك، واجه الباحثون مشاكل أثناء تلك المحاولات، كان السبب الرئيسي في معظمها هو صعوبة تنظيم كمية الأنسولين التي تنتجها خلايا بيتا الجديدة.

الدراسة الحالية

من خلال تعديل الطريقة التي تم تطوير بها هذه الخلايا، أنتج الفريق الذي قام بالدراسة الحالية خلايا بيتا أكثر استجابة لمستويات الجلوكوز في الدم.

ووجد الباحثون أنه عندما قاموا بزراعة الخلايا الجديدة في فئران لم تكن قادرة على إنتاج الأنسولين، بدأت الخلايا في إفراز الهرمون خلال بضعة أيام. والأفضل من ذلك، أنها تمكنت من السيطرة على نسبة السكر في الدم في تلك الفئران لعدة أشهر.

يقول الباحث الرئيسي جيفري آر. ميلمان، وهو أستاذ مساعد في الطب والهندسة الطبية الحيوية: "تتفاعل الخلايا الجديدة المنتجة للإنسولين بسرعة أكبر وبشكل مناسب عندما تستشعر وجود الجلوكوز. وتتصرف الخلايا بشكل أشبه بخلايا بيتا في الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري".

مرض السكري

مرض السكري هو مرض مزمن مصاب به عدد كبير من الناس. في النوع الثاني من داء السكري، وهو النوع الأكثر شيوعاً، لا ينتج الجسم كمية كافية من الإنسولين أو لا يستجيب له بشكل صحيح.

وعلى الرغم من أن البنكرياس المنتج للإنسولين يمكن في البداية أن ينتج كمية أكبر من هذا الهرمون للتعويض عن النقص، إلا أنه لا يستطيع الاستمرار بذلك.

في نهاية الأمر، ترتفع مستويات السكر في الدم، ولا يعود الجسم قادراً على المحافظة عليها ضمن النطاق الطبيعي والصحي. وتؤدي زيادة نسبة السكر في الدم إلى مجموعة من المشاكل الصحية الخطيرة.

ويعد مرض السكري السبب الرئيسي السابع للوفاة في الولايات المتحدة، وفي حال عدم علاجه بشكلٍ صحيح، يمكن أن يحدث عدداً من المضاعفات. يمكن أن يؤثر مرض السكري على العينين، والأعصاب، والجلد ، كما أن الأشخاص الذين يعانون من السكري تزداد احتمالية إصابتهم بارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية.

وتشمل أعراض مرض السكري زيادة العطش والتبول، والجوع المفرط، والتعب الشديد، ومشاكل في الرؤية.

هل يمكن أن تفيد طريقة الخلايا الجذعية البشر؟

كان ميلمان جزءاً من فريق بحثي عمل أولاً على تحويل خلايا الجلد إلى خلايا جذعية في عام 2014، ثم قام بأمر مماثل في عام 2016 باستخدام خلايا الجلد من شخص مصاب بالسكري.

وفي كلتا الحالتين، عمل الفريق على تحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا بيتا خالية لا تنتج الإنسولين، ولكنها لم تعمل بشكل جيد عندما بدأت في إنتاج الهرمون.

في بعض الحالات، قامت الخلايا بإنتاج كمية كبيرة من الإنسولين، بينما في حالات أخرى، لم تقم الخلايا بإنتاج الكمية الكافية. لا تعتبر أي من هاتين الحالتين مثالية لعلاج مرض السكري لدى الأشخاص المصابين به.

أما في الدراسة الجديدة، كانت الخلايا الجديدة أكثر حساسية وقامت بإفراز الإنسولين بكميات تتوافق مع مستويات الجلوكوز.

ويقدم هذا البحث اتجاهاً جديداً ومهماً للباحثين في مجال مرض السكري، حيث يشكل نقطة ينطلق منها الباحثون لدراسة إمكانية استخدام هذه الطريقة لإنتاج الأنسولين وعملها بشكلٍ جيدٍ في البشر.


المراجع

Monica Beyer, Fact checked by Isabel Godfrey, Could stem cells reverse diabetes? Retrieved from the World Wide Web on the 6th of February, 2019:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324282.php

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-02-07 10:31:03

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi