باي طرق استطيع التخلص من الشامات في الوجه من غير التداخل الجراحي لاني عملت عمليه شلت بيها شامات باليزر وبقه اثرها وصارلي شهرين

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2012-04-01
2014-08-14
إزالة الشامة او الخال من الوجه الخال ، أو الشامة، هو الاسم الشائع الذي يطلق على البقع الداكنة التي تظهر على أنحاء متفرقة من الجلد. بعض الناسِ يولدون ومعهم الخال أو الشامة، وبعضها تظهر مع الوقت. ومنها الحميد (غير سرطاني) وبعضها خبيث (ورم ملاني)، أو سرطاني. ومن الأفضل استشارة الطبيب في حالة لاحظت تغير في حجم أو شكل الخال، أو خروج سائل أو نزيف دموي أو حكة. ويمكن أن تتشكل الشامات أحيانا في مرحلة الشباب، وحتى سن الأربعين. ويمكن إزالتها لعدة أسباب، بضمن ذلك تحسين المظهر، تَقليل المضايقة من فركها ضد الملابس أو الحلاقة. وبالطبع هناك أسباب أكثر جدية تجعل من الضرورة إزالة الشامة، مثل سرطان الجلد أو الورم الملاني. تَبدأ بعض الأورام الملانية على شكل شامة. وإذا تم اكتشافها مبكراً، فيمكن العمل على إزالة الورم بالكامل، وتقليل الإصابة بسرطان الجلد لاحقا. وهناك عدد كبير من الوسائل التي يمكن استعمالها لإزالة الخال أو الشامة : القطع بالإبر : يتم قطع الخال بالكامل وبعد ذلك تتم خياطة الجرح. وهذا الإجراء شائع في حالة الخال الشاذ المشكوك فيه على انه سرطاني، ويجب ان يكون مسطحا وعلى مستوى الجلد. بعدها يتم إرسال عينة منه لفحصها والتأكد من أنها ورم حميد أو سرطاني. القطع بالكي: يتم حرق الخال أو الشامة بواسطة أداة خاصة. ولا حاجة لخياطة الجرح لأن الحرق سيشفى تدريجا لوحده. الجراحة بالليزر : يمكن إزالة الخال أو الشامة بالليزر. لأن الليزر يعمل على ختم الأوعية الدموية وإزالة النسيج بالتبخيرِ، وعندها لا حاجة للخياطة أو القطع. في بعض الحالات، يتناقص نسيج الندبة المرئي باستعمال هذه الطريقة. الحلاقة عن سطح الجلد. عندما تكون المنطقة مخدرة, يمكن إزالة الجزء الظاهر فوق مستوى الجلد بالمبضع. وعادة ما تبقى علامة بيضاء مسطحة بدلاً من الخال، على أية حال يمكن أن تبقى بقعة من نفس لون الخال الأصلي في المكان. وفي جميع الإجراءات يعتبر ظهور ندبة مكان الخال نادرا، وفقا لطريقة إزالة الخال. وتتفاوت العملية من جرح بسيط إلى خط أبيض أو جرح بيضاوي مكان الخال. ويمكن تخفيف الندب عن طريق استعمال كريمات الوقاية من الشمس عامل 15 أو أكثر. عادة لا تعود الشامة إلى الظهور بعد استئصالها. ولكن إذا تم إزالتها بطريقة غير صحيحة، وبقيت بعض الخلايا، فسوف تظهر من جديد. وأحيانا يمكن أن تعود بلون أغمق من الخال الأصلي. في بعض الأحيان يتم أخذ خزعة من الخال لفحصه قبل إتمام إجراءات الاستئصال. ويتم ذلك بواسطة مقص حاد جداً. وغالبا ما تستغرق عملية إزالة الخال أقل من ساعة. ويمكن أتمامها في عيادة الطبيب المختص المجهزة لإغراض جراحية. ولكن قد يحتاج المريض أحيانا إلى جرعة مخدر وفقا لمكان الخال. أما في حالة الليزر فلا داع للقيام بأي تخدير، حيث لا يوجد أي ألم يشعر به المريض. بعد اختفاء أثر التخدير قد تكون المنطقة طرية وحمراء، وإذا لم يتم تخطي الجرح فقد لا تظهر ندبة أبدا مكان الخال ويختفي أي أثر للجراحة بعد أسبوعين، والاحمرار بعد أربعة أسابيع. وتتم تغطية موضع الجراحة بضمادات لحمايتها من التلوث، ويجب أن يعتني المريض بموضع الجرح جيدا بحيث لا يعرضها للرطوبة, الأمر الذي يسبب التهاباها واحتمال الإصابة بتعقيدات لاحقا. يزول خطر الخال أو الشامة بمجرد استئصالها كاملا، وهناك فرصة 10% أن تعود الشامة للظهور خلال السنوات اللاحقة. بعض الإجراءات قد تترك ندبة بسيطة، حسب حجم وموضع الخال، يمكنك التخفيف من شكل الندبة باستعمال كريمات واقية للشمس وبعض المستحضرات التجميلية
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
التعليقات (0)
لم يتم العثور على نتائج.
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية
موضوعات ذات صلة
خال مشعر

آفة جلدية