يحث انتفاخ بعد الحروق الجلدية البسيطة بدون نزف دم ان تحل الخلايا العضل

يحث انتفاخ بعد الحروق الجلدية البسيطة بدون نزف دم ؟ هل يمكن ان تحل الخلايا العضلية محل الخلايا الطلائيا في جسم الانسان؟ وهل يمكن معالجة التعب العظلي اسرع من التعب العصبي

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 2
2011-10-07
2018-04-02
الخلايا العضلية لا تحل محل الخلايا الطلائية ،لأن تركيبها ووظائفها واماكن وجودها تختلف عن الخلايا الطلائية، وفي الحلات المرضية يمكن أن تتحول الخلايا الطلائية إلى الياف فتفقد وظيفتها. التعب العضلي التعب العضلي ظاهرة حياتية فسيولوجية طبيعيه وهوهبوط وقتي نسبي في مستوى القدرات الوظيفية المختلفة بدنية وعقلية وحسية وانفعالية، عند القيام بعمل متعلق بتلك القدرات. او هو هبوط وقتي في المقدرة على الاستمرار في أداء العمل ولفتره من الزمن ويظهر التعب بصورة الم في موضع العضله. التغييرات الفسيولوجيه الأساسية التي تحصل عند التعب العضلي: تشمل مايأتي: - تراكم المواد الناتجة عن العمل العضلي مثل حامض اللاكتيك والبايروفيك . - استنفاد المواد اللازمة للطاقة مثل ثلاثي فوسفات الادينورين Atp وفوسفات الكرياتين ,cp الكلايكوجين . - حدوث تغيرات في الحالة الفيزيائية في العضلة (تغيرات كهربائية وتغير خاصية النفاذية في الخلية العضلية). - اختلال التنظيم والتوافق على مستوى الخلية في تنظيمات الأجهزة الحيوية سواء طرفياً أو مركزياً . علامات التعب العضلى : يظهر التعب بشكل انخفاض وقتي في القابلية الوظيفيه والتى تظهر نتيجة عمل عضلى معين ومن اهم علاماته : - بطء الحركة مع انخفاض انتاجية العمل - فقدان ( الدقة و التوافق وايقاع الحركة ) وزيادة الأخطاء كنتيجة لأختلال التناسق في الاداء. - اشتراك عضلات اضافية في العمل . - خلل فى انبساط العضلات , واختلال الحركة التوافقية بين النشاط الحركى و الوظائف الانمائية . - انخفاض التحفز وعدم استقرار الانسجة العصبية و العضلية كذلك الاجهزة الحسية. - خلل فى وظائف الانزيمات التى تساعد على تمثيل المواد التى توفر الطاقة للنشاط العضلى . - عدم التناسق بالعمل الوظيفي من خلال زيادة صرف الطاقة - عدم الكفاية في خلق وتكوين حركات جديدة ومفيدة واستيعابها - تزداد ضربات القلب والحركات التنفسية ويقل حجم التقلصات و عمق الشهيق والزفير و يلاحظ تعرق الجسم الشديد عند زيادة التعب . من الجدير بالذكر, كلما كان العمل العضلى شديد كلما ازدادت التغيرات الوظيفية وظهر التعب , وللتعب علاقة وطيده بالبيئة الخارجية وخصوصية الرياضى الفردية ومستوى التدريب.
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
2011-10-09
الخلايا العضلية لا تحل محل الخلايا الطلائية ،لأن تركيبها ووظائفها واماكن وجودها تختلف عن الخلايا الطلائية، وفي الحلات المرضية يمكن أن تتحول الخلايا الطلائية إلى الياف فتفقد وظيفتها. التعب العضلي التعب العضلي ظاهرة حياتية فسيولوجية طبيعيه وهوهبوط وقتي نسبي في مستوى القدرات الوظيفية المختلفة بدنية وعقلية وحسية وانفعالية، عند القيام بعمل متعلق بتلك القدرات. او هو هبوط وقتي في المقدرة على الاستمرار في أداء العمل ولفتره من الزمن ويظهر التعب بصورة الم في موضع العضله. التغييرات الفسيولوجيه الأساسية التي تحصل عند التعب العضلي: تشمل مايأتي: - تراكم المواد الناتجة عن العمل العضلي مثل حامض اللاكتيك والبايروفيك . - استنفاد المواد اللازمة للطاقة مثل ثلاثي فوسفات الادينورين Atp وفوسفات الكرياتين ,cp الكلايكوجين . - حدوث تغيرات في الحالة الفيزيائية في العضلة (تغيرات كهربائية وتغير خاصية النفاذية في الخلية العضلية). - اختلال التنظيم والتوافق على مستوى الخلية في تنظيمات الأجهزة الحيوية سواء طرفياً أو مركزياً . علامات التعب العضلى : يظهر التعب بشكل انخفاض وقتي في القابلية الوظيفيه والتى تظهر نتيجة عمل عضلى معين ومن اهم علاماته : - بطء الحركة مع انخفاض انتاجية العمل - فقدان ( الدقة و التوافق وايقاع الحركة ) وزيادة الأخطاء كنتيجة لأختلال التناسق في الاداء. - اشتراك عضلات اضافية في العمل . - خلل فى انبساط العضلات , واختلال الحركة التوافقية بين النشاط الحركى و الوظائف الانمائية . - انخفاض التحفز وعدم استقرار الانسجة العصبية و العضلية كذلك الاجهزة الحسية. - خلل فى وظائف الانزيمات التى تساعد على تمثيل المواد التى توفر الطاقة للنشاط العضلى . - عدم التناسق بالعمل الوظيفي من خلال زيادة صرف الطاقة - عدم الكفاية في خلق وتكوين حركات جديدة ومفيدة واستيعابها - تزداد ضربات القلب والحركات التنفسية ويقل حجم التقلصات و عمق الشهيق والزفير و يلاحظ تعرق الجسم الشديد عند زيادة التعب . من الجدير بالذكر, كلما كان العمل العضلى شديد كلما ازدادت التغيرات الوظيفية وظهر التعب , وللتعب علاقة وطيده بالبيئة الخارجية وخصوصية الرياضى الفردية ومستوى التدريب. التعب(الوهن) العصبيالجواب: الخلايا العضلية لا تحل محل الخلايا الطلائية ،لأن تركيبها ووظائفها واماكن وجودها تختلف عن الخلايا الطلائية، وفي الحلات المرضية يمكن أن تتحول الخلايا الطلائية إلى الياف فتفقد وظيفتها. التعب العضلي التعب العضلي ظاهرة حياتية فسيولوجية طبيعيه وهوهبوط وقتي نسبي في مستوى القدرات الوظيفية المختلفة بدنية وعقلية وحسية وانفعالية، عند القيام بعمل متعلق بتلك القدرات. او هو هبوط وقتي في المقدرة على الاستمرار في أداء العمل ولفتره من الزمن ويظهر التعب بصورة الم في موضع العضله. التغييرات الفسيولوجيه الأساسية التي تحصل عند التعب العضلي: تشمل مايأتي: - تراكم المواد الناتجة عن العمل العضلي مثل حامض اللاكتيك والبايروفيك . - استنفاد المواد اللازمة للطاقة مثل ثلاثي فوسفات الادينورين Atp وفوسفات الكرياتين ,cp الكلايكوجين . - حدوث تغيرات في الحالة الفيزيائية في العضلة (تغيرات كهربائية وتغير خاصية النفاذية في الخلية العضلية). - اختلال التنظيم والتوافق على مستوى الخلية في تنظيمات الأجهزة الحيوية سواء طرفياً أو مركزياً . علامات التعب العضلى : يظهر التعب بشكل انخفاض وقتي في القابلية الوظيفيه والتى تظهر نتيجة عمل عضلى معين ومن اهم علاماته : - بطء الحركة مع انخفاض انتاجية العمل - فقدان ( الدقة و التوافق وايقاع الحركة ) وزيادة الأخطاء كنتيجة لأختلال التناسق في الاداء. - اشتراك عضلات اضافية في العمل . - خلل فى انبساط العضلات , واختلال الحركة التوافقية بين النشاط الحركى و الوظائف الانمائية . - انخفاض التحفز وعدم استقرار الانسجة العصبية و العضلية كذلك الاجهزة الحسية. - خلل فى وظائف الانزيمات التى تساعد على تمثيل المواد التى توفر الطاقة للنشاط العضلى . - عدم التناسق بالعمل الوظيفي من خلال زيادة صرف الطاقة - عدم الكفاية في خلق وتكوين حركات جديدة ومفيدة واستيعابها - تزداد ضربات القلب والحركات التنفسية ويقل حجم التقلصات و عمق الشهيق والزفير و يلاحظ تعرق الجسم الشديد عند زيادة التعب . من الجدير بالذكر, كلما كان العمل العضلى شديد كلما ازدادت التغيرات الوظيفية وظهر التعب , وللتعب علاقة وطيده بالبيئة الخارجية وخصوصية الرياضى الفردية ومستوى التدريب. الجواب: الخلايا العضلية لا تحل محل الخلايا الطلائية ،لأن تركيبها ووظائفها واماكن وجودها تختلف عن الخلايا الطلائية، وفي الحلات المرضية يمكن أن تتحول الخلايا الطلائية إلى الياف فتفقد وظيفتها. التعب العضلي التعب العضلي ظاهرة حياتية فسيولوجية طبيعيه وهوهبوط وقتي نسبي في مستوى القدرات الوظيفية المختلفة بدنية وعقلية وحسية وانفعالية، عند القيام بعمل متعلق بتلك القدرات. او هو هبوط وقتي في المقدرة على الاستمرار في أداء العمل ولفتره من الزمن ويظهر التعب بصورة الم في موضع العضله. التغييرات الفسيولوجيه الأساسية التي تحصل عند التعب العضلي: تشمل مايأتي: - تراكم المواد الناتجة عن العمل العضلي مثل حامض اللاكتيك والبايروفيك . - استنفاد المواد اللازمة للطاقة مثل ثلاثي فوسفات الادينورين Atp وفوسفات الكرياتين ,cp الكلايكوجين . - حدوث تغيرات في الحالة الفيزيائية في العضلة (تغيرات كهربائية وتغير خاصية النفاذية في الخلية العضلية). - اختلال التنظيم والتوافق على مستوى الخلية في تنظيمات الأجهزة الحيوية سواء طرفياً أو مركزياً . علامات التعب العضلى : يظهر التعب بشكل انخفاض وقتي في القابلية الوظيفيه والتى تظهر نتيجة عمل عضلى معين ومن اهم علاماته : - بطء الحركة مع انخفاض انتاجية العمل - فقدان ( الدقة و التوافق وايقاع الحركة ) وزيادة الأخطاء كنتيجة لأختلال التناسق في الاداء. - اشتراك عضلات اضافية في العمل . - خلل فى انبساط العضلات , واختلال الحركة التوافقية بين النشاط الحركى و الوظائف الانمائية . - انخفاض التحفز وعدم استقرار الانسجة العصبية و العضلية كذلك الاجهزة الحسية. - خلل فى وظائف الانزيمات التى تساعد على تمثيل المواد التى توفر الطاقة للنشاط العضلى . - عدم التناسق بالعمل الوظيفي من خلال زيادة صرف الطاقة - عدم الكفاية في خلق وتكوين حركات جديدة ومفيدة واستيعابها - تزداد ضربات القلب والحركات التنفسية ويقل حجم التقلصات و عمق الشهيق والزفير و يلاحظ تعرق الجسم الشديد عند زيادة التعب . من الجدير بالذكر, كلما كان العمل العضلى شديد كلما ازدادت التغيرات الوظيفية وظهر التعب , وللتعب علاقة وطيده بالبيئة الخارجية وخصوصية الرياضى الفردية ومستوى التدريب. التعب(الوهن)العصبي يأخذ هذا الاضطراب اسمه من العرض الذي يغلب عليه وهو الأعصاب المتعبة أو المنهكة أي الشعور بالوهن والتعب، وهذا الشعور يكاد يكون مستمرا وملحا دون وجود مبرر واقعي يكفي لوجوده عند المريض. إن التعب والإنهاك يحدث عند الإنسان السوي بعد بذل جهد وطاقة كبيرة يقوم بها، ولكن هذا الشعور يظهر عند المريض بالوهن حتى وهو لم يبذل أي جهد أو طاقة. والتعب يزول عند الإنسان السوي بعد أن يأخذ قسطا من الراحة، بينما في الوهن العصبي لا يزول بل يستمر قويا مسيطرا، وكثيرا ما يبدأ منذ الصباح، ويميل للضعف والانحدار عندما يقترب الشخص من موعد النوم. - ينصح المصابون بآلام عصبية وتعب عصبي بشرب عصير الخس بكثرة, لما يتمتع به من صفات مهدئة تجعله ذا فائدة كبيرة لمن يعانون من التعب العصبي والأرق. - تستخدم أوراق النعناع في تسكين الآلام العصبية, وذلك بوضع كيس من الشاش مملوء بأوراق النعناع بعد تسخينه فوق موضع الألم. - يفيد تناول قدحين يوميا ً من عصير الملفوف في معالجة توتر الأعصاب. - لمعالجة توتر الأعصاب يشرب كل صباح كوب ماء فاتر ممزوج بعصير الليمون مع ملعقة عسل
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
التعليقات (0)
لم يتم العثور على نتائج.
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية