مااهو الغداء الصحي لمرضى الكبد الوبائي

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2012-04-23
2014-08-06
عند تخطيط “نظام غذائى علاجى” يجب مراعاة الآتى: 1- مراعاة ما يستجد على المريض بسبب إصابته من تغيرات مرتبطة بمقدرته على الاستفادة من العناصر الغذائية (دهون- بروتينات- نشويات- فيتامينات- عناصر معدنية) بصورة طبيعية. 2- تختلف التوصيات حسب المرحلة المرضية حالة المريض الغذائية وتزداد الاحتياجات الغذائية عند حدوث سوء تغذية. 3- قد تستوجب الحالة الغذائية تقسيم الوجبات الغذائية من 4- 6 وجبات صغيرة مع استبعاد أو إضافة لبعض العناصر الغذائية. 4- يراعى فى الوجبات الغذائية الاختيار الغذائى الفردى للمريض بحيث تكون هذه الوجبات متنوعة- متكاملة- وبكميات تناسب الحالة الصحية للمرض تقدماً أو تدهوراً. 5- ضرورة مراعاة طرق الطهى التى تناسب المرض فقد ينصح المرى بتناول الخضروات المطهية على البخار للحفاظ على أكبر قدر من الفيتامينات كما ينصح بعضهم بتجنب الأطعمة المقلية وكذلك الأطعمة المشوية على الفحم. 6- قد يحتاج بعض المرضى للاستعانة بالفيتامينات والأملاح المعدنية أو المكملات الغذائية لتصحيح الحالة الغذائية. 7- يجب توضيح أهمية تناول الغذاء بالفم لكل مريض إلا أنه قد يحتاج بعض المرضى فى مراحل معينة للمرض إلى التغذية الأنبوبية أو الوريدية. 8- يجب توضيح أهمية إتباع الإرشادات الغذائية المناسبة لكل مريض حسب حالته. يعتقد بعض مرضى الكبد الوبائي أن الدواء وحده كاف للعلاج، ولكن الغذاء يلعب دوراً هاماً في العلاج وفي تنشيط الكبد . هذا النظام يمد الجسم بالطاقة اللازمة له بدون الاحتفاظ بأي سموميات زائدة تؤدي إلى كسل في الكبد، كما يحافظ على مناعة الجسم مدى الحياة ، ويمنع انتشار الفيرس وتكاثره . لا يقيد هذا النظام المريض بإتباع نمط واحد في الطعام... كما و يمكن استشاره الطبيب مع خبير اغذيه
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية