أشكركم على الاجابة .بخصوص الرعشة التي والألم وشلل أيدي أتناء الإيلاج.سألتم ادى كنت طبيعية واذا أعاني من التهابات.أنا جد عادية وأحس بزوجي كما يحس بكذلك .نقوم بفترة تمهيد للإلج وفيول العملية لا أحس بأي الأم إلا شيء وهو إنعدام تلك رغبة ولذة بعد الإيلاج.وعندم نكرر العملية الجنسية بعد مرور مدة معينة يحصل ما ذكرت والتي حصلت في آخر معاشرة.لا أعاني من أي إلتهابات لكن بعد اللقاء الأخير وبعد يومين لاحظت ظهور بعض الحبوب على مستوى المهبل مع إحمرار وحكة،أخذت له مرهم من الصيدلية مر لحد الأن أسبوع على إستعماله وتحسنت إلا بعض الحبوب القليلة. لا أستطيع أن أقوم بعملية جنسية مع زوجي لأني في فترة الدورة الشهرية.لكن أخاف من تلك العوارض عند العملية.ماذا أفعل؟ أخاف أن يتغير عني زوجي أو شيئا من هذا القبيل؟ +ما تفسير الألم الذي أحس به وعدم الإحساس باللذة عند اللإيلاج؟

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2010-06-01
2010-06-02
إنها قضية نفسية في الغالب. وهي السبب في عدم الشعور باللذة عند الإيلاج، والخوف سببه نفسي وجسدي من الحبوب الموجودة والتي تحتاج لعلاج، بدليل شعورك باللذة بعد الإيلاج. حاولي الافراط في النظافة للوقاية من الأمراض واستعداداً للعملية الجنسية،كما أن عليك إطالة فترة المداعبة والتمهيد قبل الإيلاج، بحيث يحصل ترطيب للمهبل ويسهل عملية الإيلاج.
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية