هل تؤثر الحالة النفسية للشخص في تعرضه للاسهال المتكرر

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2011-02-11
2014-09-17
القولون العصبى غالبا ما يكون مصاحب بالإسهال أو الإمساك . وهو أكثر أمراض الجهاز الهضمى شيوعا , و يتميز بأعراض متباينة من آلام البطن و اضطراب فى الإخراج مع انتفاخ و غازات .و تحدث هذه النوبات بشكل عنيف لتهدأ ثم تعود مرة أخرى بخاصة مع الإثارة العصبية أو الغذائية . و القولون العصبى من الأمراض التى تؤثر على نظام حياة الإنسان و تعوق نشاطه , وهو آخذ فى الانتشار خاصة فى البلاد الشرقية نتيجة تغير نمط الحياة بكل ما فيها من توترات عصبية و خروج عن نظام التغذية السليمة و ظهور الوجبات السريعة الخالية من الألياف و استبدالها بالوجبات المليئة بالسكريات و النشويات التى تساعد على كسل الأمعاء. القولون العصبى المصاحب بالإسهال : إن القولون العصبى عادة ما يتواجد فى المرضى فى سن الشباب ونادرا ما نجده بعد الخمسينات , و يظهر على هيئة رغبة متكررة فى التبرز و بخاصة بعد تناول الطعام مباشرة مع وجود انتفاخ , و تتخلل هذه النوبات فترات من الراحة و التبرز الطبيعى . إن أعراض القولون العصبى مستمرة بلا نهاية , و ان كانت بطريقة متقطعة لكن متعاقبة. وتظهر أعراض التهابات القولون المزمنة على هيئة إسهال متكرر مع آلام بالبطن و نقص الوزن , و ممكن أن يحدث نزيف شرجى متكرر أو مجرد فقدان للشهية و نقص فى الوزن فيصعب التشخيص تماما. إن أعراض القولون العصبى قد تتشابه مع أمراض القولون الأخرى بعد استبعاد كل هذه الأمراض يمكن أن نصنف المريض على أنه قولون عصبى . حيث أن إهمال هذه الأمراض و اعتبار أن المريض مصاب بالقولون العصبى منذ البداية لمجرد وجود بعض الاضطرابات النفسية لديه يجعل الطبيب يقع فى خطأ جسيم. و هناك أعراض مرضية يجب احترامها و البحث عن أسبابها اذا اشتكى منها مريض القولون و هى : 1 - خروج دم مع البراز 2 - نقص واضح فى الوزن و أنيميا 3 – الإرتفاع المستمر فى درجة الحرارة (وإن كان ارتفاعا بسيطا ) علاج القولون العصبى بعد عمل الأبحاث و التأكد من تشخيص القولون العصبى نبدأ مرحلة العلاج . إن علاج القولون العصبى نظريا سهل لكن عمليا صعب , ويختلف من مريض لآخر. إن القاعدة الذهبية فى علاج القولون العصبى أن نتذكر أنه لا توجد قاعدة إن أهم عامل فى العلاج هو علاقة المريض بالطبيب و ثقته فيه. إن المشكلة تكمن فى الاضطراب الوظيفى فى القولون , و غالبا ما يرجع ذلك الى التوتر العصبى و الكآبة التى يعيشها المريض , أو لأسلوب الطعام الذى يتبعه , فإن أمكن تصحيح هذا الخلل أمكن شفاؤه. من أهم النصائح الغذائية الامتناع عن ملء المعدة بالطعام و عدم الأكل بسرعة و الحد من كثرة تناول النشويات مثل الأرز و المكرونة والحلويات مثل البسبوسة و غيرها من الحلويات الشرقية . إن القولون العصبى المصاحب بالإسهال يمكن أن يستجيب لتنظيم الطعام و الامتناع عن اللبن الحليب و الدهون . و يجب اتباع النقاط التالية فى نمط الحياة : * تناول الطعام على ثلاث وجبات و فى أوقات ثابتة وبكميات متوسطة. * البعد عن الدهون و الأطعمة المسبكة و الحريفة . * الإقلال من الشاى و القهوة و المشروبات الغازية . * البعد عن الانفعال و التوتر النفسى . * إدخال الرياضة فى نظام الحياة و بخاصة المشى . بهذا الأسلوب الجديد فى الحياة و التأكد من التشخيص السليم للقولون العصبى , فلا حاجة لك للدواء.. نعم إذا بلغت هذه الدرجة من الاقتناع فلا حاجة لك للدواء .
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية
موضوعات ذات صلة
سهاد

رهاب المجتمع