هل يمكن استخدام حقن عضلية neurobion في المساعدة للشفاء السريع من متلازمة غيلان باريه؟ ومتى يمكن البدء فيها؟

عدد الإجابات: 1
يجب ان تسال من وصفه لك فانا لا استعمله بهذا المرض تعتبر متلازمة غيليان - باريه Guillain - Barre syndrome، وهي من أمراض المناعة الذاتية، مثالا على المشكلات الصحية التي ينجم عنها ضرر في المايلين، وليس في محاور الخلايا العصبية. وتظهر الأعراض الرئيسية هنا في ضعف العضلات الذي يصاحب بإحساس بالوخز. وتحدث متلازمة غيليان - بارية غالبا، وليس دائما، بعد التعرض لعدوى في الرئة أو الجهاز الهضمي. * وتتسبب الصدمات أو الأضرار الجسدية المباشرة في حدوث حالات اعتلال الأعصاب المحيطية الأحادية. ونموذجيا، فإن الضرر الحاصل للعصب يحدث نتيجة الضغط المتواصل على عصب موجود قرب الجلد أو العظم، أو بسبب تهيجه. ومتلازمة النفق الرسغي مثلا تحدث نتيجة الضغط الحاصل على العصب المتوسط في الرسغ، الذي يخدم جهة الإبهام في اليد. * ويطلق اسم «شلل ليلة السبت» Saturday night palsy، بوصفه وصفا براقا للضرر الحاصل على العصب الكعبري radial nerve في الذراع. وتأتي هذه الكنية من أوضاع يكون فيها هذا العصب منضغطا عند نوم بعض الأشخاص عند إغفائهم على كرسي، وكان ذراعهم مدلى فوق ظهر الكرسي، أو عند نومهم في السرير وأيديهم تحت رؤوسهم، بعد قضاء ليلة مرحة! اختبار سلامة الأعصاب يبدأ تشخيص اعتلال الأعصاب المحيطية بطرح الأسئلة على المصاب للتعرف على الأعراض. كما ينبغي على الأطباء أيضا التعرف على التاريخ الصحي العائلي للمريض بخصوص هذا الاعتلال، والتعرف أيضا على احتمال إصابته بمرض السكري. ويمكن لعدد من تحاليل الدم تقديم مؤشرات مهمة، فعلى سبيل المثال فإن مستويات الكرياتينين في الدم، ربما تؤشر لوجود مشكلات لم يتم رصدها من قبل، في الكلية. كما توجد اختبارات أيضا لتقييم سلامة الأعصاب ووظائفها. وهي تشمل اختبارات حول سلامة توصيل الأعصاب، وذلك بتحفيزها بصدمات كهربائية خفيفة جدا، ترسل إشارات كهربائية عبر العصب. ويقيس هذا الاختبار سرعة انتقال الإشارات. وقد يفترض وجود سرعة صغيرة للإشارات المنتقلة حدوث ضرر في العصب. كما يوجد اختبار التخطيط الكهربائي للعضلات Electromyography، وهو اختبار لقياس النشاط الكهربائي لأغشية العضلات عندما تكون العضلات مسترخية خلال إجراء نشاط اختياري. وفي بعض الأحيان، فإن الأطباء يطلبون أخذ خزعة من المريض. ويتم فحص قطع صغيرة من الجلد لرصد كثافة ألياف الأعصاب الصغيرة للعصب، ثم تؤخذ خزعة منها. وتساعد كل هذه الاختبارات الأطباء على فهم منشأ اعتلال الأعصاب المحيطية، سواء الناجم عن تضرر محاور الخلايا العصبية أو تضرر المايلين، إضافة لتحديد المشكلات الصحية الكامنة وراء حدوث تلك الأضرار. ولا تجرى هذه الاختبارات إلا بعد التدقيق في أول المعلومات. فإن حدث وعلى سبيل المثال، أن ظهرت لدى مصاب بمرض السكري أعراض خفيفة على اعتلال الأعصاب المحيطية، فإنه من غير الضروري إجراء الاختبارات. وبدلا من ذلك فإن تحليلا مباشرا ورخيصا للدم للتعرف على مستوى السكر في الدم، يكون كافيا للتعرف على أصل المشكلة ومعالجتها. علاج سبب الاعتلال في الكثير من الحالات المرضية، يكون من الصعب التعرف على سبب الحالة ومعالجة هذا السبب بدلا من علاج أعراضها. إلا أن الأمر يصبح مخالفا في حالة اعتلال الأعصاب المحيطية، فما أن يعرف السبب ويعالج حتى تشفى الأعصاب تقريبا، وتخف الأعراض. واعتلال الأعصاب المحيطية الناجم عن مرض السكري أحد الأمثلة، إذ يمكن أن يتم علاجه عند ضبط مستوى السكر في الدم باتباع نظام غذائي مناسب وممارسة الرياضة والأدوية. وقد أظهرت نتائج تجربة كبرى أجريت قبل عدة سنوات أن العلاج المكثف بالأنسولين (ثلاث حقنات أو أكثر منه يوميا) كانت أكثر فاعلية في تخفيف اعتلال الأعصاب المحيطية وتقليل سوئها، مقارنة بالعلاج التقليدي (حقنة أو حقنتان يوميا). وعلى الرغم من هذه الصورة المتفائلة فإن المصابين باعتلال الأعصاب المحيطية يحتاجون إلى علاجات لتخفيف أعراضهم، خاصة الألم. ولسوء الحظ فإن أدوية «أيبوبروفين» والأسبرين لا تكون فعالة هنا. ويكون البديل، وصف الأدوية المخصصة لعلاج أمراض أخرى مثل أدوية مضادات التشنجات أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. وقد اتهمت شركة «فايزر» المنتجة لعقار «غابابنتين» gabapentin، («نيرونتين» Neurontin) المضاد للتشنجات بأنها تسوقه بطريقة غير مشروعة لأغراض علاجية أخرى. ومع هذا فإن هذا العقار يبدو فعالا لبعض الأشخاص المصابين باعتلال الأعصاب المحيطية، إلا أن أعراضه الجانبية تشمل النعاس وزيادة الوزن. أما عقار «بريغابالين» Pregabalin («ليريكا» Lyrica) فهو عقار جديد مضاد للتشنجات، له أعراض جانبية أقل فيما يخص النعاس. ويصف الأطباء مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل «أميتربتيلين» amitriptyline («إلافيل» Elavil)، «ديسيبرامين» desipramine («نوربرامين» Norpramin)، و«نورتريبتيلين» nortriptyline («باميلور» Pamelor) لعلاج اعتلال الأعصاب المحيطية. والأعراض الجانبية لها التي تشمل النعاس وجفاف الفم، الصداع وزيادة الوزن، ويمكن أن تكون مزعجة، إلا أنها قد تكون لتخفيف الأعراض، والألم. ويقول الكثير من المصابين باعتلال الأعصاب المحيطية إن اليوغا، والوخز بالإبر، وأنواع العلاج الأخرى غير التقليدية لهم. إلا أن هناك القليل من المعطيات التي تدعم رأيهم هذا، ومع هذا فإن هذه الوسائل يمكن توظيفها ما دامت لا تؤدي إلى أي ضرر على المصاب.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
1 2 4