شرب الزنجبيل و الليمون يوميا مضر ؟

العمر: 22 سنة |
عدد الإجابات: 2
لا يوجد اضرار
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
إن شاء الله لا يوجد أي ضرر .
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
استخدمت خليط زيت الليمون و زيت الزنجبيل على قضيبي لانه قرأت في...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2018-06-20 12:35:45
د.محمد منير دسوقي د.محمد منير دسوقي طب عام
طب عام السعودية
عزيزي ربما لديك تحسس من الخليط او اصبت بالتهاب جراء دهنه على مناطق حساية مثل القضيب توجه لكبيب جلدية لصرف بعض العلاجات وتشخيص حالتك
هل تريد التحدث الى طبيب:
السلام عليكم هل شرب الزنجبيل يوميا لفترة طويلة له اضرار علما ...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2015-03-31 01:25:30
د.محمد هيثم بالحاج صالح د.محمد هيثم بالحاج صالح طب عام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعم ولكل دواء اضراره اذا ما تناولناه لمدة طويلة. بالنسبة للزنجبيل فإنه يعتبر من المواد التي قد تتسبب في تقرحات جدار المعدة اذا ما تناولناه لمدة طويلة وبكميات كبيرة. يكون مفيدا جدا للمعدة والأمعاء اذا تناولته بانتظام يومين في الأسبوع لا أكثر. ادام الله عليكم تمام العافية
هل تريد التحدث الى طبيب:
هل إذا داومت على شرب الزنجبيل أشفى من الحساسية؟
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2015-05-23 14:37:55
د.طارق زياد  خريسات د.طارق زياد خريسات طب عام
طب عام الاردن
يساعد الزنجبيل في التخفيف من اعراض البرد والسعال فهو يعمل على توسيع الشعب الهوائية و تهدئة بعض اعراض الحساسية وليس جميع انواع الحساسية حسب النوع والحدة
هل تريد التحدث الى طبيب:
كيف أتناول الليمون بكثرة بدون أضرار؟
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2017-04-12 17:26:30
د.يوسف حرز الله د.يوسف حرز الله طب عام
طب عام الاردن
الاعتدال في تناوله يوميا وعدم الاكثار
هل تريد التحدث الى طبيب:
ما هي الطرق لتفريغ الجسم من السموم؟ هل هي بشرب ماء ساخن مع قطرات...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-01-06 08:12:49
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
تعريف تطهير الجسم: إن عملية تنظيف و تفريغ الجسم من الفضلات والسموم التي تتراسب فيه تعد احد ركائز أركان العلاج النباتي حسب منهجية "التداوي السريري بالنباتات" و غالبا ما تعتبر بحد ذاتها عملية علاجية أساسية موجهة و دقيقة و غالبا ما تفاجئنا بنتائج باهرة، فهي تسمح لنا بالتطرق إلى أعماق أسباب و مسببات الأمراض. منهجية طب"باطن الحياة و الوراثة" عرفت هاته العملية كما يلي: " تفريغ و تنظيف الجسم بالنباتات الطبية = التفريغ العلاجي بالنباتات، هي عملية علاجية تستهدف مساندة او تحريض وظيفة(او عدة وضائف) لعضو (او عدة اعضاء) متورطة بصفة مباشرة او غير مباشرة لعرض مرضيّ معين. وظيفيا يعتبر هذا التفريغ عملية تطهير عن طريق تصريف تحريريّ ذو مفعول مباشر او غير مباشر على اختلالات محلية (و هي إحدى تعابير الخلل العام( بصفة عامة نعتبر هذه العملية ، عملية دفع أو مساندة أو تقوية عضو مصفّي في وظيفته الفيزيولوجية الهادفة لتصفية و تنظيف الجسم بزيادة إفرازاته كمّيا أو نوعيا بتكثيف احد أو مجمل مركباته حسب الهدف المنشود من العلاج. بمعنى آخر تحريض و تقوية الإفرازات الخارجية لكل عضو يتمتع بصفات الغدة ذات الإفرازات الخارجية. هذه العملية تسمح للجسم بمجابهة أي عدوان مكثف كان،أو بسيط و متكرر بامكانه ان يخلّ او يضعف القدرات التفاعليّة للجسم: قدرات التكيّف و التأقلم. أنواع التطهير: I – التطهير الفيزيولوجي : و هو عملية فيزيولوجية تلقائية يقوم بها الجسم بتقوية افرازات احد المفرغات للجسم بجعله يزيد من كميتها الشيء الذي يسمح للجسم بالتخلص من العديد من الفظلات التي قد تهدد توازنه. قد يشارك العديد من الأعضاء في هاته العملية الشيء الذي يستوجب تدخل جهاز تنظيم يوضب نسبة تدخل كل عضو و تسلسل اعمالها ، و كذلك تستوجب هاته العملية تدخل جهاز المراقبة العمة الذي يعدّل عمليات التصريف وفق التوازن العام للجسم أي وفق حاجيات و ضروريات و اختلالات الجسم . على سبيل المثال: ·بتزايد الإفرازات الطبيعية: إسهال فجئي يزول دون علاج، نوبة تعرّق ليس لها ارتباط بالتعديل الحراري للجسم، نوبة تبول خاصة في بعض حالات الخفقان ( العقدي إن صح التعبير Tachycardie nodale )، نوبة سيلان الدموع أو اللعاب...... ·سيلان لبعض الإفرازات الداخلية التي غالبا لا تخرج و لا تظهر مثل سيلان من الأنف أو إفرازات جلدية دهنية (في بعض حالات العواطف الاستثنائية( ·أو بتشغيل مصفاة من عاداتها عدم التدخل في الخلل المرضي الملحوظ . ·أو بتوضيب و بتعزيز احد المنظفات الباطنية مثل الكريات البيض(البلعمة(. II – التطهير العلاجي: و هو عمل علاجي مستعقّل و رزين ومسيّر يسمح لنا، كلما استوجبت الإستراتيجية العلاجية لذلك، بتطويل او بتقوية التطهير الفيزيولوجي متى و كيفما ذلك. من الضروري ان يكون دوما مصحوبا بحميات (غذائية و حياتية). حسب الهدف المنشود ، نبوب هذا النوع من التطهير كما يلي: ·تطهير عضوي: يستهدف عضو معين باعانته و مساندته في حال ضعفه و عجزه، او بتعويض عجز الجسم في تصريف بعض الفضلات المتجمعة جراء عجز العضو المعني(بعد العضو). في هذا النوع من التطهير علينا احترام ما يلي: oمحجاميّ أي تعديل عمليات : الامتصاص- الخزن – الصرف. oلا يجب تقوية وضيفة عضو يظهر عاجزا على أداء وظائفه دون معرفة سبب و مقصوديّة هذا العجز لأنه قد يكون عملية دفاعية للجسم، و رفع هذا العجز بصفة مبكرة قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه. هذا التطهير قد يكون: -مصلح و مساند. -معدّل و مساند. -مقوّي و شديد. ·تطهير بدني (كامل الجسم): تطهير بدني (كامل الجسم): له دور مريح في حالات تفاقم بعض السموم الناتجة على إفراط الأكل ، الإرهاق و التعب، ...... و هذا التطهير يستهدف العديد من المفرغات لتقويتها او لقصد علاجي يندرج ضمن استرتاتيجية علاجية للطبيب. غالبا ما يوصف هذا التطهير لبعض الإختلالات الأيضية قصد تعديل عمل الأعضاء المشاركة في هاته الإختلالات الأيضية بصفة مباشرة كانت أو غير مباشرة. هذا التطهير العام يستوجب تدخل جهاز مراقبة ينسق عمل هاته الأعضاء، فيما بينها، ووفق التوازن العام للجسم. كما يخول لنا: oبتسهيل إخراج السموم (الباطنية و المتأتية من الخارج). oبمنع حدوث الآثار الجانبية للعديد من الأدوية الكيماوية. oبالحصول على النتائج العلاجية المرجوة في اقرب الآجال. ◄ لا يجب وصف هذا التطهير إلا بعد التشخيص الدقيق للمرض و لآلياته، و تحديد الأعضاء المفرغة المعنيّة بالإختلالات الأيضيّة المورّطة في المرض الملاحظ. و كذلك تحديد الأعضاء المحبذة و المستهدفة لهاته الإختلالات الأيضيّة. ·تطهير المفرغات ( الأعضاء المصفية): غالبا هذا النوع من التطهير لا يستهدف مرض معيّن، بل يهدف تقوية عمليات دفع الإنسمام بصفة عامة لمجابهة خاصة إفراط الأكل، و يخص دوما جلّ عناصر قابليّة ردود الفعل للجسم تعويضيّة كانت أو تكيفيه أو تعديليه ( بداية الخريف و بداية الربيع). ◄ هذا النوع من التطهير يستوجب استعمال نباتات ذات مفعول شامل، و غالبا ما نصفه في حالات غير محددة أو في حالة عسر التأقلم. عموما يستهدف هذا التطهير وظائف الكبد و الكلى و كذلك في بعض الحالات الأمعاء. المفرغات (او الصّفيات :( العضو المصفّّي، هو عضو يتمتع بوظيفة الإفراز الخارجي، له قناة تسيل فيها الإفرازات نحو الخارج، و منفذ او فوهة تخول تفريغ القناة. كما يجب التذكير بما قد يكون بديهي: من سلامة العضو، حرية سيلان الإفرازات و سلامة الفتحة المفرغة إذ كل تعطيل، خارجي كان او داخلي، لجريان الإفرازات نحو الخارج يجعل عملية التطهير ضارة و خطيرة. اهم مفرغات الجسم هي: 1)المفرغات النشطة: الكبد، الكلى، الأمعاء، الجلد، الغدة الحلوة، الرئة. 2)المفرغات المطاوعة: مثل المثانة، الحويصلة الصفراء، الزائدة،... هذه الأعضاء تلعب دورا هاما في التفريغ الفيزيولوجي و غالبا ما تكون عامل كبح و احتقان للأعضاء النشطة. أهم قنوات الصرف هي: ·القنوات التابعة للكبد (Cholédoque, canal cystique) . ·قنوات الجهاز التنفسي:الشعب و انبوب التنفس. ·قنوات الكلى: الحالب، الإحليل.
هل تريد التحدث الى طبيب:
انا مر ضعة ابنتي عمرها 3 اشهر و انا لريد شرب ماء الزنجبيل لامعائي...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2014-12-23 01:39:25
د.بهاء محمد جودي الحداد د.بهاء محمد جودي الحداد طب عام
لم يثبت وجود أي ضرر جانبي على الرضيع جراء أكله أو شرب منتجاته من قبل الأم المرضعه ...
هل تريد التحدث الى طبيب:
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
 حياة عصفور
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
  م.محمد عيد
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
 شريف حسين
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
 شيخه محمد
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
Altibbi Login Key 1 2 4