السلام عليكم انا اعني من ارتفاع انزيمات الكبد بسبب اصابتي بفيروس سي ولكن لا يمكن علاجي بالنترفيرون بسبب وجود تكسير طبيعي في كرات الدم الحمراء في جسمي السؤال هو هل يوجد علاج لتحسين وظائف الكبد وخفض الانزيمات

العمر: 32 سنة
عدد الإجابات: 1
العِلاجُ بالأوزون أو الأكسجين النشط هو طريقة عِلاجِيّة بَدِيلة يَسْتَخْدِمُ كمَادةً طَبيعية قَادِرة عَلى تَغْييرِ حَالَةِ الجِسْمِ المَرَضِيّة و إِعَادَتِها إلى حَالَتِها الصِحِيّة. فبالرُّغْمِ مِن اكْتِشاف الأوزون مُنْذُ أَكْثَر من ثَلاثِ مائةِ عامٍ إِلا أَنَّهُ غَيْر مَعْروف كمادة علاجية عند عامة الناس . الأوزون هو غَازٌ عِلاجي ذو سِمة علاجية عالية وفعالة. فالأوزون بِشَكْلٍ عَام هو غَازٌ, خلقه الله في الفضاء بين السماء والأرض, وَاقٍ للحياة على سطح الأرض. إذ يَتَشَكَّلُ على بُعْدِ 20 إلى 30 كيلومتر فَوْقَ سَطْحِ الأَرْضِ و تَكْمُنُ مُهِمَّتُهُ الأَساسية في حِمايةِ الأَرْضِ مِنْ أَشِعّة الشَمس الضَارّة. يقوم الأوزون في فترة الفجر بتطهير الأرض من الفطريات والبكتيريا والفيروسات والسموم التي تتجمع على سطح الأرض. إذ أن تعرضها لأشعة الشمس يخمرها ويجعلها ضارة للحياة على سطح الأرض فيقوم الأوزون بإزالتها. ففي جسم الإنسان يُؤَدِي تَفَاعُلُ الأوزون مع مُكَوِنَات خَلايا الدَّمِ الحَمْراء إلى تَحْريرِ عَدَدٍ من المَرَاسيلِ البَيوكيميائِيّة (biochemical messengers) المَسْؤولة عَنْ تَفْعيلِ وَظائفَ بَيولوجِيّة حَيَوِيّة في خَلايا الدَّمِ الحَمْراء، مِثْل: تعزيز وتنشيط الجهازالمناعي بصورة طبيعية عن طريق افراز العديد من الانزيمات اهمها (Cytokine) او الانترفيرون الطبيعي ومضادات الاورام (TNF) والذي يتم تصنيعة في الخلايا الداخلية للجسم المتعددة. علاج الالتهاب الكبدي الفيروسي عن طريق أكسدة النتوءات الخارجية للفيروس ومكان اتصاله بخلية الجسم ؛ وبالتالي يعمل هذا على تثبيط الفيروس ، والحد من فعاليته وتقليل قدرته على التكاثر ، ويصبح الفيروس طبقا سائغاً شهياً لمناعة الجسم لكي تقضى عليه وتدمره فلا يتقيد بنوع معين من الفيروسات التي تصيب الجسم . توصيل الاكسجين من الرئتين الي الانسجة البعيدة بشكل أفضل. تحسين وتنظيم تصنيع الهرمونات وإفرازاها من غدد الجسم . علاج مرض السكر فيعمل على زيادة نسبة الأكسجين التي تصل إلى خلايا البنكرياس إلى الوضع الأمثل وبالتالي زيادة طاقة الخلية على العمل عن طريق زيادة إنتاج مادة ATP وهى المسؤولة عن طاقة الخلية وبالتالي زيادة قدرة البنكرياس وخلاياه على إفراز مادة الأنسولين. ويؤدى هذا إلى تقليل حاجة الجسم من الأنسولين المعطى له من الخارج ومن ناحية أخرى فان الأوزون يعمل على علاج مضاعفات مرض السكر ومنع حدوثها والتي تتمثل في تصلب الشرايين وضعف شبكية العين والتهاب الأعصاب الطرفية (آلام القدمين والكفين وقلة الإحساس فيهما) والإجهاد والإنهاك العام وصعوبة التئام الجروح والقدم السكري وذلك عن طريق تحسين إنتاج الإنزيمات (Antioxidants) مثل (glutathione) و Super Oxide Dismutase (SOD) المضادة للاكسدة حيث تحمل هذة المواد خصائص إستثنائية في قدرتها علي تصحيح الشدة التأكسدية (oxidative stress) المزمنة. يعمل العلاج بالأوزون علي تحريك الخلايا الجذعية الداخلية (stem cells) التي تفعل أكسيد النيتريك (nitric oxide synthase) والذي بدورة يعزز ترميم وتجديد الأنسجة في القلب (ischemic tissue). يقوم بتنشيط الدورة الدموية في الجسم وذلك بأنه يؤكسد الدهون ومادة الكوليسترول التي تعمل على تصلب الشرايين المترسبة على جدران الأوعية الدموية ويحولها إلى مركبات بسيطة يسهل للجسم التخلص منها ، وبالتالي يعمل على اتساع قطر الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم ، كما أن الأوزون يعمل على تقليل لزوجة الدم ومنع تراكم الكرات الدموية الحمراء مع بعضها ؛ وبالتالي يزيد من معدل سريان الدم ، وبالتالي فان شرايين الجسم وأوعيته الدموية تزداد مرونتها. يحسن أداء الرياضيين في أنه يزيد من نسبة الأكسجين المتاحة الأنسجة الجسم، ويزيد من إنتاج مادة الأدينوسين ثلاثي الفوسفات ؛ وبالتالي زيادة الطاقة في الخلايا وسرعة الاستشفاء عقب المجهود ، ويؤخر إحداث التخمر اللاهوائى للسكر في الخلية عقب المجهود البدني ؛ وبالتالي يقلل من تراكم حامض اللاكتيك في العضلات المسؤول عن إحداث الإجهاد وضعف القدرة البدنية عقب المجهود الشديد، كما يؤكسد حامض اللاكتيك ويعادل تأثيره وبالتالي يقلل بدرجة كبيرة الإجهاد العضلي عقب المجهود المكثف والكبير، ويقلل من حدوث التورم والكدمات والآلام عقب الإصابات ويسرع من عمليات الشفاء مضاد حيوي للفيروسات ويعمل علي تحطيم البروتين الليبوبروتين والجليكوبروتين الذي يعتمد علية الفيروس في التكاثر والقوة وهذة العملية تسمي (Redox Reaction). يساعد الأوزون علي التخلص من الالام بالعمود الفقري وكذلك من خشونة الركبة لعملة كمضاد للالتهابات ويساعد علي اخراج انزيم البروستاجلاندين كما أن له استعمالات متعددة فى مجال التجميل وإنقاص الوزن كما يساعد في علاج التوتر. طرق إعطاء الأوزون.. - عن طريق سحب كمية من الدم (100 – 150 سنتمتر مكعب ) ويضاف إليها غاز الاوزون ثم تعاد مرة أخرى للجسم . - عن طريق الجلد مثال ذلك جهاز ساونا الأوزون ( حيث يدخل المريض كابينة خاصة وراسه خارجها ثم يعرض جسمه إلى مزيج من بخار الماء والأوكسجين وغاز الأوزون ) , ومرهم الأوزون , وكيس الأوزون ( حيث يوضع العضو المصاب داخله ثم يمرر عليه غاز الأوزون ). - عن طريق تشرب الأنسجة من خلال أنبوبة إلى الأذن أو الشرج أو المهبل أو قناة مجرى البول . - شرب الماء بعد تمرير غاز الأوزون فيه . موانع إستعمال الأوزون فى العلاج .. - زيادة إفراز الغدة الدرقية. - مرض أنيميا الفول. - أرتفاع أو هبوط حاد في ضغط الدم لا يسبب العلاج بالأوزون أي تأثيرات جانبية إذا تم استخدامة من قبل المختصين بل يمنح المريض إحساسا بالصحة ويسمي الناس في المانيا الأوزون بإكسير الحياة وليس هذا بكثير على هذا العلاج الفعال. فقط لا يجب استنشاق غاز الأوزون مباشرة لانه فى هذه الحالة يسبب تهيج فى الشعب الهوائية.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
1 2 4