السلام عليكم ورحمة الله وبركاته زوجي عمره ٣٣ سنه عانى مرتين من الم في جنبه مره في اليمين ومره في الشمال والتشخيص في المستشفى كان وجود رمل سؤالي هو : هل من الممكن ان يعود اليه مره اخرى؟ وهل هناك ما يمكن فعله لتجنب هذه الحاله؟؟ علمآ ان الالم عنده كان لا يحتمل لدرجة انه يغمى عليه من شدة الاوجاع مع الشكر الجزيل

العمر: 34 سنة
عدد الإجابات: 1
تفادي الاملاح ان أملاح الأوكسالات تكثر في المانجو والطماطم والفراولة، أما أملاح اليورات فتكثر في البروتينات الحيوانية والنباتية، ولذلك ينصح بالاعتدال أو التقليل من هذه الأطعمة، كما ينصح بكثرة تناول الماء الذي يؤدي إلى إذابة الأملاح، ويمكن تناول فوار يورى سلفين لأملاح اليورات وفوار إبيماج لأملاح الأوكسالات، وإذا زادت أملاح اليورات وحمض اليوريك في الدم فيمكن تناول أقراص زيلوريك. لحم الدجاج، السمك النهري، السمك البحري، البيض، الحليب والأجبان، الشاي، المشروبات الغازية، تحتوي على حمض البوليك، ولذلك يفضل الإقلال منها عند مرضى الحصوات، كما يفضل التقليل من الجوز والفستق،
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
ماهى اعراض التهاب المفاصل الروماتيدي وكيف ممكن علاجته وهل هو...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-03-11 19:07:14
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
الالتهاب المفصلي الروماتويدي هو عبارة عن التهاب مزمن غير معروف السبب، يصيب المفاصل في أجزاء الجسم المختلفة بصورة متوازية في الجانبين الأيمن والأيسر ويؤثر في أغلب الأوقات على المفاصل الصغيرة لليد. ويتسبب هذا الالتهاب بإتلاف الغشاء الزلالي الذي يربط بين العظام والمفاصل، ويعد أحد أهم أنواع التهابات المفاصل المسببة للإعاقة. سبب هذا المرض غير معروف، ولكنه يعزى إلى خلل في جهاز المناعة، إذ تقوم بعض خلايا المناعة المنوط بها مهاجمة الميكروبات، بمهاجمة الخلايا المبطنة للمفاصل. وهناك نظريات على أن الخلل في جهاز المناعة يعود إلي عوامل جينية أو عوامل بيئية أو يعود إلى أنواع من الفيروسات غير معينة. ويؤثر المرض أيضا على أجزاء أخرى من الجسم، كالرئة والأوعية والشعيرات الدموية، والقلب والعين. ولم يعرف حتى الآن ما الذى يثير جهاز المناعة ويجعله ينتج تلك المضادات المهاجمة المسببة للالتهاب، الذي من الممكن أن يدمر جميع مكونات المفصل. ويصيب المرض النساء أكثر من الرجال وفي أي مرحلة من العمر، لكن تحدث الإصابة بالمرض بصورة أكبر بين عمر الثلاثين والخامسة والأربعين. أعراض المرض أهم أعراض المرض، الشكوى من الآم وتصلب فى المفاصل عند الاستيقاظ، حيث يجد المريض صعوبة فى فتح أو ضم الأصابع أو تحريكها وصعوبة عند استخدامها، وذلك حسب حدة المرض، ويستمر ذلك عادة فترة ساعة أو أكثر، يصاحب ذلك إحساس بالخمول والتعب والإرهاق مع ارتفاع طفيف غير ملاحظ فى درجة الحرارة، وتشبه فى ذلك أعراض الانفلونزا التى تسبق ظهور التهاب المفاصل الصريح بأسابيع أو عدة أشهر، الذي عادة ما يصيب عدة مفاصل بصورة متوازنة على الجانبين فيستهدف مفاصل متشابهة على كل من جانبي الجسم خاصة مفاصل الأصابع، قاعدة الأصابع، الرسغين، الكوعين، الركبتين، الكاحلين، القدمين. عند ذلك يشكو المريض من انتفاخ المفاصل وألم يصاحبه أحمرار ودفء عند ملامستها، ويحدث ذلك نتيجة لتجمع السائل الزلالي بكثرة في المفصل المصاب، مما يعوق المريض من ممارسة أعماله اليومية البسيطة والوظائف الحيوية كالأكل وارتداء الملابس، وحتى السير وأي عمل يستدعي استخدام اليدين والقدمين، وقد يعاني المريض من حالة نشاط للالتهاب الحاد في الغشاء الزلالى (الهلامي) يستمر من بضعة أسابيع الى شهور ثم يزول، وعندما يخف الالتهاب يشعر المريض بتحسن فى جسمه بصورة عامة ويبدو أكثر نشاطا. المضاعفات وأكثر ما يظهر التلف في هذا المرض على المفاصل، لكنه قد يصيب أجهزة الجسم المختلفة بالكامل، وخاصة القلب والعينين والرئتين والأوعية الدموية والعقد الليمفاوية والطحال، فيشتكى المريض من الهزال والأنيميا، أو يصاب بإحدى مشاكل العينين كالاحمرار والجفاف كالإحساس بوجود أجسام غريبة أو شعر أو وجود تراب بالعين، أو أن يشتكي من حرقان بالعين أو حكة جلدية حولها. كما وقد تظهر بعض حبيبات التهابية جلدية( rheumatoid nodules) كنتوءات تحت الجلد يتراوح حجمها بين حبة البازلاء وحبة الجوز عند مناطق الضغط كالكوعين، وعلى امتداد الأوتار أو أسفل أصابع القدمين، وتزول وتختفي من تلقاء نفسها. لا يمكن التنبؤ بخط سير المرض؛ فمنذ البداية يتأرجح بين الهدوء والنشاط، حيث تهدأ الأعراض تماما لفترات قد تتعدى الأسابيع الى شهور ثم تبدأ بالنشاط مرة أخرى وهكذا دواليك، ولكن الأمر المهم المتفق عليه هو سرعة تشخيص المرض والبدء بالعلاج لتجنب المضاعفات الأليمة للمرض، فإذا لم يتم التعامل مع المرض بتشخيص وعلاج مبكر وطريقة مناسبة، فسوف يؤدي ذلك إلى التهاب مفاصل مزمن ومن ثم تآكل المفاصل، ويحدث نتيجة لذلك نوع من التشوهات وضمور في العضلات، وينتقل المريض إلي مرحلة مزمنة يصعب فيها أداء العمليات الحيوية، وهذا عند أغلب المرضى وإن كان هناك بعض الاختلافات حول كم من الوقت يحتاج المريض في حالة عدم العلاج لتحدث لديه هذه التشوهات، والتي تختلف من حالة إلى أخرى. وفي جميع الأحوال يحدث ذلك إذا لم يتم التعامل مع المرض بطريقة سليمة منذ البداية، فالذي يحدث أن السائل الهلامي الموجود في المفاصل بكمية بسيطة له دور في تغذية المفاصل وكذلك في مساعدة المفصل على الحركة، لكن مع الإصابة بالمرض يحدث التهاب في الغشاء، حيث يحدث تجمع للسوائل كما أسلفت، ويكون السائل محتوى على الكثير من المواد المضادة المسببة للالتهاب، والتي هي ضارة بالمفصل، فيحدث التآكل وبالتالي يتحطم المفصل ويتشوه، ويفقد المريض القدرة على استخدامه. ويمكن أن يصاب المريض حال تأخر العلاج بهشاشة العظام، وقد تؤدي هشاشة العظام إلى سهولة تكسر المفاصل والعظام وتشوهها. أما من جهة الأجزاء الأخرى من الجسم، فقد تصاب الرئتان بالتليف، وتجمع السوائل ما بين أغشية الرئة الداخلية والخارجية، وقد تتأثر الأعصاب الطرفية، وفي بعض الحالات المتقدمة ممكن أن يؤثر المرض على عمل الكلى، وعادة ما يصبح مرضى الروماتويد أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب كتصلب الشرايين والأوعية الدموية من غيرهم. أن أهم الأمور فى العلاج هو التشخيص السليم المبكر، ومن ثم الاهتمام بتوعية المريض بشكل مختصر وواضح وسهل الفهم عن ماهية المرض وأسبابه وأهمية العلاج، وماهية المضاعفات ومدى خطورتها حال عدم الانتظام في أخذ العلاج، ومثل هذه التوعية تساعد المريض على فهم وتقبل حالته والاهتمام بنفسه وعلاجه. ثم تأتي مرحلة العلاج غير الدوائي والتي تنصب في العلاج الطبيعي، وتكمن سهولة علاج المريض بالعلاج الطبيعي في مدى تقدم حالته، ويتم العلاج عن طريق عمل حماية طبيعية للمفصل بالحث على تقوية العضلات المحيطة بالمفصل، والعلاج الطبيعي خطوة مهمة جدا وأساسية فى العلاج. * العلاج الدوائي: هنالك الكثير من العقاقير الطبية التي تستخدم في علاج التهاب الروماتويد المفصلي، وهناك خيارات كثيرة حسب جنس المريض وحسب عمره وحسب وجود أمراض أخرى يحملها المريض يمكن أن يسبب بعض الأدوية مضاعفات له فيها، وأيضا هناك خيارات للدواء تتم حسب العمر بالنسبة للسيدات المصابات، وأيضا يعتمد الاختيار إذا كانت المرأة مرضعا أو راغبة في الحمل أو حاملا، فهناك بعض الأدوية لا تستخدم إذا كان هناك حمل لما فيها من خطورة على صحة الجنين، وهناك الأدوية الأخرى التي تعمل على تثبيط الالتهاب والعمل على ضموره كمضادات الالتهاب سواء كانت الاستيرويد أو غيرها. يتم الاستعانة بالعلاج الجراحي حال حدوث تشوه كبير في المفصل أو تلف يعيق المريض عن استخدامه، هنا قد يصبح من الضروري التدخل الجراحي لاستبدال المفصل والاستعاضة عنه بمفصل صناعي حسب حالة المريض بصورة عامة.
هل تريد التحدث الى طبيب:
اذا كان شخص عمره 22 سنه و يشعر بحكه شرجيه في اليل هل هذا يعني انه...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-01-01 20:20:22
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
الحكة الشرجية الليلية في الغالب سببها ديدان لكن لنتكلم بشكل عام عن ذلك الحكة الشرجية هي واحدة من الأعراض المحرجة جداً. وهو من الأمور الشائعة جداً بين الناس في العالم، الرجال هم أكثر عُرضة للشكوى منه، مقارنة بالنساء، بنسبة قد تصل إلى أربعة أضعاف. لكن الأشخاص الذين يرتدون ملابس داخلية ضيقة أو مشدودة، أو ذوي الوزن الزائد، أو الذين يعرقون بغزارة نسبية، هم كذلك أكثر عُرضة للإصابة بحكة الشرج، بغض النظر عن كونهم كباراً أو صغاراً، ذكوراً أو إناثاً. وغالباً ما يخف مؤقتاً ذلك الشعور المهيج، عند حك وفرك المنطقة تلك. والمشكلة تسوء بالليل، لدرجة تأثر الخلود إلى النوم بذلك. وفي أكثر الحالات يكون لون جلد فتحة الشرح مائلاً إلى الحمرة. وحينما تستمر المشكلة لمدة طويلة، ومع تكرار حك تلك المنطقة ذات نوعية الجلد الرقيقة، فإن الجلد آنذاك يصبح مؤلماً وتزداد سماكته وتصيبه الشقوق، ما يُسهل حصول التهابات بكتيرية موضعية فيه. وأهمية الحديث عن حكة الشرج هي من جانبين، الأول هو انتشار شكوى الكثيرين منها. والثاني أنها قد تكون علامة على وجود أحد الأمراض التي تتطلب مبادرة في معالجتها. * أسباب غير مرضية * الحكة الشرجية Anal itch إنما هي في واقع الحال عرض لوجود أحد الأمراض أو الاضطرابات، وليست مرضاً بحد ذاتها. ولذا فإن ثمة عددا من الأسباب تدفع إلى تكون ذلك الشعور المزعج لدى المرء. وغالب هذه الأسباب ليس أمراضاً في فتحة الشرج أو منطقة المستقيم rectum، التي هي في آخر أجزاء القولون، بل ان الشعور بالحكة هو مجرد علامة على وجود واحد أو أكثر من الأسباب المهيجة لجلد تلك المنطقة من الجسم. وهي ما تشمل: أولاً: وجود بقايا من البراز فيما حول فتحة الشرج، إذْ حينما لا يتم جيداً تنظيف تلك المنطقة بعد الفراغ من إخراج الفضلات، فإن بقاء كميات ولو قليلة من البراز على الجلد الخارجي لفتحة الشرج، يتسبب بنشوء الحكة فيها. وهذا هو السبب في غالبية حالات الحكة الشرجية. ثانياً: نوعية محتويات الوجبات الغذائية، ذلك أن عدداً من أنواع الأطعمة أو المشروبات قد يُثير الحكة في منطقة الشرج، مثل تناول التوابل والبهارات الحارة أو الأطعمة المحتوية عليها، أو الشوكولاته أو فواكه الحمضيات أو الطماطم أو حبوب فيتامين "سي". وكذلك تناول مشروبات الكولا أو الشاي أو القهوة، سواءً التي بها كافيين أو منزوعة الكافيين، أو الحليب أو المشروبات الكحولية، خاصة النبيذ والبيرة. وعند منْ يشكون من الحكة الشرجية جراء تناول أي من هذه الأطعمة أو المشروبات، فإن الأعراض لديهم تبدأ عادة ما بين 24 إلى 36 ساعة بعد التناول. وهو الوقت الذي يستغرقه عادة وصول المواد الغذائية من حين تناولها إلى حين وصولها إلى فتحة الشرج للإخراج. ثالثاً: المعالجة بالمضادات الحيوية. وبعض المضادات الحيوية القوية التي تقضي على أنواع متعددة من البكتيريا يُمكنها تحفيز إثارة الرغبة في حك منطقة الشرج. وذلك من خلال عملها على إحداث نوع من الاضطراب أو الاختلال في النظام الطبيعي لمكونات بيئة الأمعاء من البكتيريا الصديقة والبكتيريا المرضية، ما قد ينشأ عنه اضطراب في نوعيات البكتيريا أو الفطريات هناك. وهو واحد من الأسباب التي من أجلها ينصح الأطباء دوماً أن يكون تناول المضادات الحيوية تحت الإشراف الطبي، المبني على وجود ضرورة وفائدة من تناولها تفوق الآثار السلبية المترتبة على ذلك. رابعاً: تعرض منطقة فتحة الشرج لمواد كيميائية مهيجة أو وجود حساسية في جلد تلك المنطقة. ومعلوم أن بعض الناس لديهم حساسية لبعض من الأدوية أو المواد الكيميائية التي متى ما تم وضعها على جلد منطقة فتحة الشرج فإنها قد تتسبب بتهييج أو بظهور تفاعل حساسية هناك. ومن أهم تلك المواد هي العطور أو الصبغات في بعض من الأنواع المعطرة أو الملونة لأوراق التواليت. وكذلك بخاخات التنظيف النسائية المعطرة أو مزيلات العرق المعطرة، المخصصة للاستخدام في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج أو الأعضاء التناسلية. وأيضاً بودرة الطلق ومطهرات الجلد أو الصابون، خاصة المعطرة منها. وحتى أنواع من الكريمات أو المراهم أو التحاميل الدوائية المستخدمة لمعالجة حالات من أمراض تلك المنطقة. خامساً: التنظيف الشديد لفتحة الشرج. بالرغم من أن التنظيف الجيد هو كل المطلوب بعد الفراغ من عملية إخراج الفضلات، سواء بالماء أو مناديل أوراق التواليت، إلا أن التنظيف الشديد بالدلك والفرك، خاصة بالصابون أو غيره من المنظفات القوية، قد يتسبب بتهييج الجلد في تلك المنطقة وإثارة حالة الحكة فيها. * أسباب مرضية * وتشكل الأسباب المرضية لحكة الشرج النسبة الأقل بين مجمل تلك الأسباب. لكن من المهم جداً التنبه لها ووضعها في الذهن عند التفكير في دواعي ظهور حالة الحكة تلك. والأسباب المرضية ليس بالضرورة أن تكون مقتصرة على فتحة الشرج بل قد تطال، بالإضافة إليها، مناطق أخرى من الجهاز الهضمي أو الجسم. ومنها: أولاً: وجود أمراض أو حالات موضعية في الأجزاء السفلية للجهاز الهضمي. وهي ما تشمل البواسير hemorrhoids ، والقطع الجلدية الملتصقة على سطحه skin tags ، وناسور المستقيم rectal fistulas ، وتشققات أو شروخ المستقيم rectal fissures . وفي حالات نادرة نتيجة وجود سرطان فتحة الشرج _ المستقيم anorectal cancer. ثانياً: عدوى الميكروبات لفتحة الشرج أو الأجزاء السفلى من المستقيم. أي إما فيروسات أو بكتيريا أو فطريات أو طفيليات، مثل الالتهابات الفطرية للكانديدا Candidai أو القوباء الحَلقية tinea . والإصابة بالديدان أو الحشرات مثل الدودة الدبوسية pinworm ، خاصة لدى الأطفال، والجرب scabies ، والإصابة بالقمل pediculosis ، أو الفيروسات مثل السعدانية condyloma acuminata ، وهو مرض فيروسي يتميز بنمو جلدي مرضي على هيئة مخروطية مستدق الأطراف، وغيرها. وهذه الحالات قد تكون مقتصرة على منطقة الفتحة الشرجية دون إصابة أي مناطق أخرى من الجسم. ثالثاً: أمراض جلدية في منطقة الفتحة الشرجية، مثل الصدفية psoriasis أو الإكزيما eczema ، أو حالات السيلان الدهني أو الزهمي seborrhea. والتي يزداد فيها إفراز مادة الزهم الدهنية من الغدد الدهنية للجلد. وهي حالات قد تصيب مناطق أخرى من الجسم، إضافة إلى منطقة الفتحة الشرجية. * التشخيص الدقيق * عند الشكوى من أية أعراض صحية، فإن التشخيص الصحيح لسبب الحالة تلك، أساس في وضع الطريقة العلاجية المناسبة لها وفي نجاحها. وفي محاولة التعرف على سبب أو أسباب الحكة الشرجية،عليك بزيارة الطبيب فإن الطبيب سيسأل الكثير كي يصف لك نوعية مكونات الوجبات الغذائية التي تتناولها في الفترة الحالية أو أي أدوية أخرى تتناولها كذلك. وسيسأل عن سلوك إخراج الفضلات لديك، وعن الطريقة التي تتبعها عادة في تنظيف منطقة فتحة الشرج بعده. كما سيُراجع الطبيب تاريخ أي إصابات مرضية سابقة في فتحة الشرج كالبواسير أو النواسير أو الشروخ، أو أي اضطرابات مرضية في الجلد كالصدفية أو الإكزيما أو غيرهما. وسيُتبع الطبيب هذا بالفحص السريري لمنطقة الشرج، وهو ما قد يتطلب الفحص السريري الإكلينيكي لأجزاء من المستقيم. إضافة إلى احتمال فحص مناطق أخرى من الجسم، كالجلد أو غيره. وحينما تكون الحكة ناجمة عن تهييج موضعي في فتحة الشرج، فإن تشخيص ذلك يُمكن أن يُبنى على ما يقوله المريض حول نوعية الأطعمة التي يتناولها أو طريقة تنظيفه لنفسه بعد الإخراج، وعلى نتائج الفحص السريري أيضاً. وقد يتطلب الأمر تحليل عينات من البراز في حال الالتهابات الفطرية أو وجود الديدان. وبشكل عام فإنه على حسب ما يبدو للطبيب من إجابات المريض على أسئلته ونتائج فحصه، ستكون الفحوصات المطلوبة والتشخيص. * معالجة الحكة الشرجية والوقاية منها * باستثناء الحالات المحددة لوجود أمراض في المستقيم أو فتحة الشرج المتطلبة لعلاجات محددة كالبواسير أو الميكروبات أو الأمراض الجلدية، فإن غالبية الحالات المتسببة بالحكة في منطقة فتحة الشرج يُمكن التخفيف منها باتباع وسائل صحيحة بالعناية بتلك المنطقة من الجسم، خاصة بعد الفراغ من عملية إخراج الفضلات. وهي ما تشمل، بعد غسلها جيداً بالماء بعد كل مرة، تجفيفها بالكامل. وهو ما يجب أن يتم برقة ودون دلك أو فرك، ودون استخدام أنواع معطرة من ورق التواليت. وربما من الأفضل في بعض الأحيان استخدام فوط قطنية نظيفة أو حتى استخدام أجهزة تجفيف الشعر بدرجات معتدلة من حرارة الهواء. وثمة من يرى فائدة من وضع بودرة غير المعطرة في ما بين ثنيات الجلد في تلك المناطق، لأنها تعمل على امتصاص ماء العرق. أو وضع قطعة من قماش القطن لنفس الغاية. كما يرى البعض أن ارتداء قفازات قطنية أثناء النوم قد يُخفف من تأثيرات الحك اللاإرادي أثناء النوم. والمهم هو مقاومة الرغبة في حك منطقة الشرج مهما كان التهيج في تلك المنطقة، لأن الحك بذاته، وإن كان مُريحاً بشكل مُؤقت للشعور بالتهيج، إلا أنه سيزيد من الرغبة في مزيد من الحك لها، وسيطول أمد المعاناة تبعاً لذلك. ولذا فإن كسر الحلقة بالتوقف عن الحك، مهم. ويستفيد الكثيرون من الاستخدام الموضعي المنتظم لأحد الكريمات المحتوية على أكسيد الزنك أو مشتقات الكورتيزون بنسبة متدنية لا تتجاوز 1%، في منع الرغبة في الحك. وتشير مصادر هارفارد إلى أن 90% من الحالات الشائعة لحكة الشرج تزول بمجرد الامتناع عن الحك نفسه أو بالوسائل المتقدمة، وذلك خلال بضعة أيام. وتشمل الوقاية، ممارسة التنظيف الصحي الجيد لفتحة الشرج. وهو ما يتضمن استخدام الماء أو المسح بورق تواليت مبلل، من الأنواع غير المعطرة وغير المصبوغة. ويقول باحثو هارفارد انه لو كان الشخص في مكان عام واستخدم آنذاك أوراق التواليت الجافة مؤقتاً، فإن عليه إنهاء تنظيف فتحة الشرج حينما يعود إلى المنزل، وهو ما يتم بالماء فقط. ودون أيضاً استخدام الصابون مطلقاً. وتجنب استخدام البخاخات المعطرة أو مزيلات العرق أو البودرة المعطرة في تلك المناطق. والحرص على ارتداء ملابس داخلية قطنية غير ضيقة. وحين تناول المضادات الحيوية، فإن تناول لبن الزبادي قد يُسهم في إعادة التوازن إلى البيئة البكتيرية للقولون. هذا بالإضافة إلى تجنب تناول ما قد يتسبب بإثارة الحكة هناك.
هل تريد التحدث الى طبيب:
منذ خمس سنوات اصبت بفتق في السر واكتشفت ذلك بعد الولادة بطفلي...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-02-29 19:12:37
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
إن الفتق عادة لا يشفى إلا بالجراحة، وهذا ينطبق على أكثر أنواع الفتوق سواء كانت داخلية أو خارجية؛ فالتأخير في إجراء الجراحة يزيد من احتمال حدوث اختناق الفتق وهو عبارة عن احتباس الأمعاء أو الأحشاء الداخلية ضمن كيس الفتق وعدم عودتها للبطن، وبذلك تنقص الدورة الدموية في الأمعاء ويمكن أن تصاب بالتنخر، وما يليه من التهاب الغشاء البريتوني بالبطن. إن عدم إصلاح الفتق يزيد حجمه مع مرور الزمن، وتزداد ضعف العضلات والأغشية الليفية ضمن جدار البطن، وهذا يؤدي إلى نكس الفتق وعودته بعد الإصلاح الجراحي بعد فترة زمنية وإن طالت وطالما أن الفتق بسيط وصغير فلا داعي لإجراء عملية وكل ما ننصح به هو الاهتمام بعمل تمرينات رياضية للبطن لشد عضلات البطن بعد الولادة المتكررة، حيث إن هذا الفتق ينتج من ضعف عضلات البطن، فيبدأ جزء من الأمعاء بالتمدد في أضعف منطقة بها ، وبممارسة الرياضة وتقوية هذه العضلات نتجنب حدوث هذا الفتق بمنع ظهور هذه الحلقة الضعيفة التي يخرج منها هذا الفتق. ومن الأساسيات التي يجب أن تراعى: المحافظة على الوزن وتجنب السمنة التي تزيد الأمر تعقيدا. هناك حاجة إلى إجراء العملية في حالة كبر الفتق أو زيادة حجمه، وفي هذه الحالة فإن احتمالات عودة الفتق ممكنة وخاصة في وجود السمنة أو عدم الاستمرارية في تقوية عضلات البطن بالتمارين بعد العملية. هذا مع مراعاة سرعة الانتقال إلى أقرب مستشفى في حالة الشعور بمغص شديد في البطن أو تغير مفاجئ في لون الفتق خلاصة الكلام ان من يُحدد نوع الفتق او الحاجة الى اجراء عملية له او المضاعفات التي ممكن ان تحصل حسب نوع وحجم الفتق هو الجراح ولهذا نصيحتي ان تذهبي للمعاينة عند جراح وبالسلامة انشاء الله
هل تريد التحدث الى طبيب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي ابن عمره ٢٤ سنة طوله ١٦٥...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-09-28 04:29:03
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
ان ينقص وزنه الى 65 قلا ضرر في ذلك فهذا الوزن هو المثالي بالنسبة لطوله وطالما انه لا يشكو من شيء . تقولين بنه يتبرز 3 مرات باليوم هل هذا صحيح ؟؟ وكيف هو البراز ؟ هل هناك اسهال او امساك ؟ هل يشكو من شيء مثل الم او غازات في الشكل الطبيعي فإن الإنسان يتغوط مرة أو مرتين في اليوم، ومعظم الناس الأصحاء يتغوطون أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع، أي أنه عند بعض الناس الأصحاء مرة كل يومين يعتبر مقبولا طالما أنه لا يحاول أن يضغط على نفسه لكي لا يخرج البراز. وعدد مرات التبرز يعتمد على نوعية الطعام، وكثرة الألياف وقلتها، وكلما كثرت الخضروات والألياف كلما اضطر الإنسان للتغوط أكثر من مرة، وهذا صحي أيضا
هل تريد التحدث الى طبيب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة . جزاكم الله خيرا على هذا العمل...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-01-30 14:35:51
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
الشعور بحرارة في القدمين له أسباب كثيرة، منها الأسباب العامة او الموضعية في القدمين، من الاسباب العتمة مثلاً: 1- عند مرضى السكري يحصل عندهم التهاب في الأعصاب وآلام مع حرارة في القدمين، وقد تكون هذه الأعراض أحيانا أول أعراض ارتفاع سكري الدم، وهذه الاعراض تشتد عند النوم، ويضطر المريض عدم تغطية القدمين، لأن الحرارة تزيد الأعراض. 2- كثرة التعرق، وخاصة في القدمين 3- الوقوف لفترات طويلة عند الناس الذين يعانون من زيادة في الوزن. 4- التهابات الأعصاب نتيجة تناول الكجول او نقص الفيتامين (ب). 5- الحساسية للمواد المصنوعة، منها الكلسات (الشرابات). 6- بعض الأمراض، زيادة الكريات الحمر، أو احمرار الأطراف المؤلم، وهنا تكون الأطراف حمراء خاصةً في الفصل الحار، وتخف بعد وضع الثلج عليها. 7- في حالات انضغاط العصب المغذي لأخمص القدم ويترافق مع الإحساس بالحرارة والتنميل في أخمص القدم. ولهذا يجب التالي: 1- تجنب الوقوف الطويل. 2- لبس الجرابات القطنية. 3- علاج السبب اذا تمت معرفته . 4- وضع الرجلين في ماءٍ بارد. 5- مراجعة الطبيب لمعرفة السبب وإجراء التحاليل اللازمة لعلاج السبب.
هل تريد التحدث الى طبيب:
السلام عليكم أخي عمره 8 سنوات يعاني من ألم في البطن ودم في نهايه...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2016-11-21 09:31:24
د.شريف دبور د.شريف دبور الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
ليس من الضروري ان يكون هناك علاقة بين الغازات و الدم في البول، و من الممكن ان المريض عندما زار الطبيب آخر مرة كان سبب الأوجاع هو الغازات و ذلك لا ينفي وجود البلهارسيا.
هل تريد التحدث الى طبيب:
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
 حياة عصفور
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
  م.محمد عيد
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
 شريف حسين
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
 شيخه محمد
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
Altibbi Login Key 1 2 4