هل هذا هو داء الفيل عندي رجل واحدة فقط منتفخ مع العلم انه لا ألام فيها وسوية أشعة الدوبلار ولا شيء طلع لا أوعية مسدودة ولا دوالي لكن الدكتور أمراض القلب شخص على أنه داء الفيل ومنعني من استخدام موانع الحمل أفيدوني

عدد الإجابات: 1
داء الفيل هو مرض يتميز بضَخامَة وتصلب الأنسجة الجلدية وتحت الجلدية، وخصوصا في الساقين والأعضاء التناسلية الخارجية، وينجم عن انسدادات لمفاوية بغض النظر عن أسبابها، مع أنها تنشأ عادة بسبب إصابة الغدد الليمفاوية والأوعية بعدوى ديدان الفيلاريَّات. وهذا يستلزم فحص طبي سريري الذي من خلاله قد يتقرر اجراء فحوصات أخرى لتحديد سببه عندك ومكان ومستوى الإنسداد وعلى ضوئه سيتم وصف العلاج المناسب.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
هل من الممكن أن لا يظهر هذا المرض في أشعة الدوبلار؟ما هي الأشعة...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2010-05-02 05:41:39
د.أحمد الراس د.أحمد الراس نسائية وتوليد
نسائية وتوليد السعودية
داء الفيل ينتج عن الاصابة بنوع من الديدان التي ينقلها البعوص مما يسبب انسداد في الاوعية الليمفاوية مما يؤدي الى تورم بعض اجزاء الجسم خاصة الساقين ولا اعتقد بان الدوبلار مفيد في هذه الحالات لأن الدوبلار يقيس سرعة تحرك السائل (الدم) داخل الأوعية ولكن تحرك السائل الليمفاوي داخل الأوعية الليمفاوية بطيء جدا بحيث لا يظهر في الدوبلار . اما بالنسبة لحبوب منع الحمل فبكل امانة لا استطيع الاجابة على السؤال فقد بحثت في عدة مراجع ولم اجد جواب مفيد
هل تريد التحدث الى طبيب:
لدي شهية مسدودة. و غثيان من وقت الى اخر ولا يوجد الم في البطن غير...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2016-02-10 04:08:24
د.طارق لطفي د.طارق لطفي باطنية
باطنية مصر
اعملى فحص جرثةمه المعده فى البراز و اذا كان ايجابى يجب علاجه حيث ان علاجه سهل و الاحنمال الاخر هو ان يكون عندك اكتئاب ة ممكن تجربى دواء مثل اميبرامبن 25 مج مساء لمدة 3 شهور
هل تريد التحدث الى طبيب:
ماهي اعراض مرض القولون ؟ هناك شخص لديه مرض السكري والقلب والضغط...
عدد الإجابات: 2 |
إقرا التفاصيل

2012-03-18 12:14:51
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
المريض يعاني من الإسهال أو الإمساك أو يتناوب الإسهال مع الإمساك ويرافق ذلك الألم، ويشعر المريض بان عملية التغوط لم تتم وأنه بحاجة للتغوط مرة ثانية. ويعاني المريض من الآلام البطنية، والشعور بالنفخة، وفي كثير من الأحيان تسبب هذه الأعراض الإزعاج للمريض وقد تمنعه من ممارسة أعماله اليومية بشكلها المعتاد. ويعتمد في تشخيصه على القصة المرضية المفصلة والفحص السريري الدقيق، إضافة إلى بعض الاختبارات وبسبب الأهمية القصوى للقصة المرضية في التشخيص لهذا ينبغي على المريض ان يدون كل كبيرة وصغيرة من أعراضه دون ان يغفل ذكرها لدى استماع الطبيب لقصته المرضية. وللحد من الاضطرابات الناجمة عنه والوقاية منها ينصح باتباع الإرشادات التالية: ـ الابتعاد عن مصادر التوتر والانفعال، وتجنب الإجهاد الجسدي والنفسي، والحرص على إتقان فن الاسترخاء التمتع بالراحة وتنظيم ساعات العمل والنوم والراحة، وفصل هموم العمل عن البيت والعكس بالعكس ممارسة الرياضة بشكل منتظم. تجنب الأطعمة التي يشعر المريض التي تسبب له اضطرابات أما الأطعمة التي تخفف من الاضطرابات وتقي منها، فهي تضم الخضار والفواكه المتنوعة الغنية بالألياف الغذائية المفيدة للجسم. وينصح بتناول حوالي خمس وجبات صغيرة في اليوم ضمن مواعيد محددة، وينبغي مضغ الطعام جيدا وعدم الإسراع في أكل الطعام وتجنب الأحاديث المزعجة والنقاشات أثناء تناول الطعام، والامتناع عن إضافة البهارات والأطعمة الحادة أو الحريفة. إضافة إلى ذلك هناك بعض الأدوية التي تساعد المريض والتي يقوم الطبيب بوصفها لمعالجة الإسهال أو الإمساك والاضطرابات الهضمية المزعجة. وبالطبع لا يمكن للأدوية أن تحل المشكلة ان لم يتم الالتزام بما سبق من إرشادات وتغيير نمط الحياة للأفضل اما بالنسبة للنفخة عند مريض السكري والضغط فأسبابها كثيرة منها المبالغة في تناول الطعام • عدم تحمل اللاكتوز أو أنواع أخرى من الطعام • إبتلاع الهواء • الإمساك • أعراض تهيُج الإمعاء Irritable bowel syndrome المأكولات التي قد تسبب الغازات والنفخة: بعض المأكولات معروفة لتسببها بالنفخة. أهمها: • الفول والفاصولياء • بعض الخضار كالبروكولي، القرنبيط، الملفوف، البصل، الأرضي شوكي، والهليون • الحبوب الكاملة، كالقمح الكامل والنخالة • المشروبات الغازية والعصائر • الحليب ومشتقاته، الجبنة والبوظة، المأكولات الأخرى التي تحتوي على اللاكتوز إذا كنت تعانين من عدم المقدرة على هضم اللاكتوز • المأكولات التي تحتوي على السوربيتول كالمأكولات المخصصة للحميات الغذائية منها العلكة والسكاكر. كيف يمكنك تجنب أو تخفيف النفخة؟ بعض التغييرات في أسلوب حياتك وغذائك اليومي قد تساعدك في التخفيف من عوارض النفخة: عدّلي في أسلوب الحياة: • تناولي الطعام على مهل في جو هادئ وامضغيه جيداً. • تجنبي التدخين. • قومي بالتمارين الرياضية. الحركة، خاصة في الصباح قبل الفطور، تمنع تجمّع الغازات وتحث حركة الأمعاء. • تجنبي الضغط النفسي. الضغط يعرقل عملية الهضم بعدة طرق. أدخلي التغيير إلى نظامك الغذائي:المأكولات التي تحتوي على الألياف قد تسبب لك النفخة خاصة إذا كنت لا تتناولينها بانتظام. ولأنها مهمة جداً لحركة الأمعاء، أضيفي الألياف تدريجياً إلى غذائك اليومي للسماح لجسمك بالإعتياد عليها. يمكنك أن تجديها في الفاكهة، الخضار، البقوليات والحبوب الكاملة. بعض النصائح الغذائية الأخرى: • تناولي حصة من اللبن يومياً. • إشربي كمية مناسبة من الماء يومياً. • ابتعدي عن المشروبات الغازية .• تناولي المشروبات الساخنة التي تساعد عملية الهضم مع أو بعد الوجبات كالزنجبيل، الشمرة والنعناع. • تناولي الفاكهة والخضار يومياً. • إذا كنت تعانين من "عدم تحمل اللاكتوز"، تجنبي الحليب العادي واستبدليه بحليب الصويا المدعم بالكالسيوم والفيتامين D وتناولي مشتقات الحليب باعتدال • تجنبي المأكولات الغنية بالدهون لأنها صعبة على الهضم. معلومة مفيدة:إذا لاحظت أنك تنزعجين من أي نوع معين من المأكولات، تجنبيه.
هل تريد التحدث الى طبيب:
2012-03-18 12:14:50
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
المريض يعاني من الإسهال أو الإمساك أو يتناوب الإسهال مع الإمساك ويرافق ذلك الألم، ويشعر المريض بان عملية التغوط لم تتم وأنه بحاجة للتغوط مرة ثانية. ويعاني المريض من الآلام البطنية، والشعور بالنفخة، وفي كثير من الأحيان تسبب هذه الأعراض الإزعاج للمريض وقد تمنعه من ممارسة أعماله اليومية بشكلها المعتاد. ويعتمد في تشخيصه على القصة المرضية المفصلة والفحص السريري الدقيق، إضافة إلى بعض الاختبارات وبسبب الأهمية القصوى للقصة المرضية في التشخيص لهذا ينبغي على المريض ان يدون كل كبيرة وصغيرة من أعراضه دون ان يغفل ذكرها لدى استماع الطبيب لقصته المرضية. وللحد من الاضطرابات الناجمة عنه والوقاية منها ينصح باتباع الإرشادات التالية: ـ الابتعاد عن مصادر التوتر والانفعال، وتجنب الإجهاد الجسدي والنفسي، والحرص على إتقان فن الاسترخاء التمتع بالراحة وتنظيم ساعات العمل والنوم والراحة، وفصل هموم العمل عن البيت والعكس بالعكس ممارسة الرياضة بشكل منتظم. تجنب الأطعمة التي يشعر المريض التي تسبب له اضطرابات أما الأطعمة التي تخفف من الاضطرابات وتقي منها، فهي تضم الخضار والفواكه المتنوعة الغنية بالألياف الغذائية المفيدة للجسم. وينصح بتناول حوالي خمس وجبات صغيرة في اليوم ضمن مواعيد محددة، وينبغي مضغ الطعام جيدا وعدم الإسراع في أكل الطعام وتجنب الأحاديث المزعجة والنقاشات أثناء تناول الطعام، والامتناع عن إضافة البهارات والأطعمة الحادة أو الحريفة. إضافة إلى ذلك هناك بعض الأدوية التي تساعد المريض والتي يقوم الطبيب بوصفها لمعالجة الإسهال أو الإمساك والاضطرابات الهضمية المزعجة. وبالطبع لا يمكن للأدوية أن تحل المشكلة ان لم يتم الالتزام بما سبق من إرشادات وتغيير نمط الحياة للأفضل اما بالنسبة للنفخة عند مريض السكري والضغط فأسبابها كثيرة منها المبالغة في تناول الطعام • عدم تحمل اللاكتوز أو أنواع أخرى من الطعام • إبتلاع الهواء • الإمساك • أعراض تهيُج الإمعاء Irritable bowel syndrome المأكولات التي قد تسبب الغازات والنفخة: بعض المأكولات معروفة لتسببها بالنفخة. أهمها: • الفول والفاصولياء • بعض الخضار كالبروكولي، القرنبيط، الملفوف، البصل، الأرضي شوكي، والهليون • الحبوب الكاملة، كالقمح الكامل والنخالة • المشروبات الغازية والعصائر • الحليب ومشتقاته، الجبنة والبوظة، المأكولات الأخرى التي تحتوي على اللاكتوز إذا كنت تعانين من عدم المقدرة على هضم اللاكتوز • المأكولات التي تحتوي على السوربيتول كالمأكولات المخصصة للحميات الغذائية منها العلكة والسكاكر. كيف يمكنك تجنب أو تخفيف النفخة؟ بعض التغييرات في أسلوب حياتك وغذائك اليومي قد تساعدك في التخفيف من عوارض النفخة: عدّلي في أسلوب الحياة: • تناولي الطعام على مهل في جو هادئ وامضغيه جيداً. • تجنبي التدخين. • قومي بالتمارين الرياضية. الحركة، خاصة في الصباح قبل الفطور، تمنع تجمّع الغازات وتحث حركة الأمعاء. • تجنبي الضغط النفسي. الضغط يعرقل عملية الهضم بعدة طرق. أدخلي التغيير إلى نظامك الغذائي:المأكولات التي تحتوي على الألياف قد تسبب لك النفخة خاصة إذا كنت لا تتناولينها بانتظام. ولأنها مهمة جداً لحركة الأمعاء، أضيفي الألياف تدريجياً إلى غذائك اليومي للسماح لجسمك بالإعتياد عليها. يمكنك أن تجديها في الفاكهة، الخضار، البقوليات والحبوب الكاملة. بعض النصائح الغذائية الأخرى: • تناولي حصة من اللبن يومياً. • إشربي كمية مناسبة من الماء يومياً. • ابتعدي عن المشروبات الغازية .• تناولي المشروبات الساخنة التي تساعد عملية الهضم مع أو بعد الوجبات كالزنجبيل، الشمرة والنعناع. • تناولي الفاكهة والخضار يومياً. • إذا كنت تعانين من "عدم تحمل اللاكتوز"، تجنبي الحليب العادي واستبدليه بحليب الصويا المدعم بالكالسيوم والفيتامين D وتناولي مشتقات الحليب باعتدال • تجنبي المأكولات الغنية بالدهون لأنها صعبة على الهضم. معلومة مفيدة:إذا لاحظت أنك تنزعجين من أي نوع معين من المأكولات، تجنبيه.
هل تريد التحدث الى طبيب:
عندي مرض بهجت وأستخدم إيموران وكولشيسين وبريدنزون عند نشوط المرض...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-01-04 08:55:11
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
مرض بهجت هو اسم اعطي لهذا المرض تخليدا للدكتور ( بهجت الهلوسي ) طبيب تركي الأصل في جامعة طب استانبول ، اكتشف هذا المرض عام 1937 ، علما ان هذه المتلازمة كانت معروفة من أيام أبقراط ( أبو الطب ) يعتبر مرض بهجت من الأمراض المناعية المزمنة والتي ترافق المريض مدى الحياة ، وهو عبارة عن التهابات في الأوعية ‏الدموية قد تمتد لتصيب جميع الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم المختلفة ، تبدأ أعراض هذا المرض بالظهور في العشرينات ‏والثلاثينات من عمر المريض ، ولكنه قد يصيب كل الأعمار ، يمر المرض بحالتين متعاقبتين على الدوام ، الأولى الحالة الحادة والتي ‏تظهر فيها الأعراض ، والثانية الحالة الكامنة والتي تختفي فيها الأعراض ، وتتعاقب هاتان الحالتان باستمرار ، وتبعا لذلك فقد نجد ‏مريض يعاني من الأعراض بصفة دائمة أو دورية ، وكذلك ربما تكون الأعراض قوية ومؤلمة وربما تكون خفيفة ، يصيب هذا ‏المرض الأوعية الدموية من شرايين وأوردة ، وكذلك قد يصيب شبكية العين ، الدماغ ، المفاصل ، والأمعاء .‏ ومن أهم العوارض لهذا المرض هو التقرحات المتكررة في الفم ، مؤلمة ومزعجة للمريض ، وهذه عادة ما تحدث عند كل المرضى بهذا المرض ، وإضافة لذلك تظهر العوارض التالية : 1. تقرحات في الأعضاء التناسلية مشابهة لتلك التي ظهرت في الفم 2. التهابات في بعض أو كل أجزاء العين 3. التهابات وطفح جلدي فظهور علامتين من الثلاث السابقة إضافة إلى تقرحات الفم يؤكد التشخيص لهذا المرض ، وقد تظهر أيضا علامات أخرى تساعد ‏على تأكيد التشخيص في بعض المرضى مثل 1. التهابات في الأوردة تحت الجلد ‏ 2. تكون خثرات وتجلط للدم في الأوردة تحت الجلد 3. انسداد في الأوعية الدموية ‏ 4. صعوبة في الحركة ، الكلام ، وضعف الذاكرة ( علامات تأثر الجهاز العصبي المركزي ) ‏ 5. صداع عنيف وتصلب الرقبة 6. آلام شديدة في المفاصل قد تؤدي إلى عدم القدرة على الحركة 7. مغص ، إسهال ، براز مصحوب بدم ، تقرحات في جميع أجزاء الجهاز الهضمي ‏ 8. مشاكل في عمل الكلى 9. التهابات في الرئتين والحويصلات الهوائية 10. تعب عام في جميع أنحاء الجسم وهزال ‏ 11. عدم انتظام في عمل القلب مثل تسارع أو تباطؤ دقات القلب لا يعرف بالتحديد ما هو السبب الرئيسي لهذا المرض ، ربما البيئة الخارجية ، أو فيروس مجهول ‏ ، أو ربما بكتيريا ، قد تؤدي إلى ظهور الأعراض عند الأشخاص الذين يحملون الصفات الوراثية لهذا المرض .‏ لا يوجد شفاء كامل من هذا المرض ، والأدوية هي من أجل السيطرة على الأعراض ، ‏وعدم تفاقم المرض ومن أجل منع تطور هذه الأعراض والوقاية من مضاعفات المرض مثل ، العمى ، وعدم القدرة على ‏الحركة ، ومن المفيد هنا أن نذكر أن الأدوية إضافة إلى الراحة ، والقيام ببعض التمارين الرياضية ، تعمل جميعها مع بعضها البعض ‏للوصول إلى الهدف السابق . أما الأدوية المستعملة فهي تقسم إلى قسمين هما ‏: · الأدوية الموضعية الدهانات والكريما : تدهن هذه الأدوية مباشرة على التقرحات لتخفيف الألم ، وغالبا ما تحتوي هذه ‏الكريمات على الكورتيزون الذي يخفف الالتهابات ، وكذلك على مخدر موضعي لتخفيف الألم .‏ · الأدوية الفموية تعمل هذه الأدوية على تخفيف الالتهابات وعلى تثبيط التفاعلات المناعية الذاتية وتخفيف الأعراض ، ومن ‏هذه الأدوية ما يلي ‏ 1. مشتقات الكورتيزون ، مثل البريدنيزولون PREDNIZOLONE يجب اتباع تعليمات الطبيب أو الصيدلي ‏بشأن هذه الأدوية ، ويجب أن ينتبه المريض إلى عدم وقف أخذ هذا الدواء فجأة لما لذلك من مخاطر كبيرة على الجسم ، وكذلك على المريض ‏مراجعة الطبيب إذا ما حصل أي مضاعفات لهذه الأدوية .‏ 2. مثبطات المناعة الذاتية . وغالبا ما يلجأ لها الأطباء إذا ما تأثرت العين أو الجهاز العصبي المركزي عند المريض من ‏مضاعفات المرض ، ومن هذه الأدوية التالي AZATHIOPRINE CHLORAMBUCIL CYCLOSPORINE‎ COLCHICINE في معظم الحالات من هذا المرض يتم السيطرة المطلقة عليها بالأدوية ، الراحة ، والتمارين الرياضية ، ويعيش المريض حياة ‏طبيعية وعادية جدا ، شريطة اقتناعه وتفهمه لطبيعة المرض وضرورة التعايش معه ، وتناول العلاج ومتابعة الطبيب ، وغالبا ما يتم ‏السيطرة على الأعراض ويمنع تفاقمها بعد فترة من بدء العلاج قد تصل من 1 ‏‎–‎‏ 2 سنة ، وتخف حدة الأعراض بعد هذه المدة بشكل ‏ملحوظ ، وفي هذا الإطار يجب التركيز على تناول الدواء بانتظام والالتزام بتعليمات أخذه ، الراحة ، القيام ببعض التمارين الرياضية ‏ذات العلاقة بهذا المرض .‏
هل تريد التحدث الى طبيب:
السلام عليكم ورحمة اللله ز انا رجل ابلغ من العمر 48 وكنت اشكو...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-09-23 17:33:42
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
هل انتهيت من علاج الجرثومة الحلزونية ؟؟ اشرح لي عن الم المعدة هل يصاحبه حرقة وهل الالم مستمر وهل هو مصاحب للغتزات فقط ؟؟ من ناحية الغازات ارجو ان تقرأ في موقعنا عن الغازات لكي تتفاداها وتخفف من حصولها
هل تريد التحدث الى طبيب:
انا مريض بمرض الكبد الوبائي c واعاني من نزيف في دوالي المريئ...
عدد الإجابات: 1 |
إقرا التفاصيل

2012-03-19 21:00:12
د.فايز بيبي د.فايز بيبي الجهاز الهضمي والكبد
الجهاز الهضمي والكبد لبنان
عـــلاج دوالــــي المـــريء(BOV): يجب أن يتم علاج النزيف كحالة من حالات الطواريء حيث أنه من المهم تخفيض ضغط الدم في الوريد البابي لتقليل النزيف والحد من مخاطر الفشل الكبدي والكلوي . كلما بدأالعلاج بشكل اسرع كلما زادت فرصة النجاح ،لقد تم تجربة العديد من الادويه في علاج نزيف الدوالي ،مستحضر غليبرسينterlipressin GLYPRESSIN من فيربنغ Ferring يقلل من ضغط الدم في الوريد البابي وهو العلاج الطبي الوحيد الذي وفر الامن والحماية للعديد من المرضى الذين يعانون من نزيف دوالي المريء . يحدث غليبرسين Glypressin إنقباضا في الأوعيه الدمويه داخل الأعضاء الداخليه للجسم ، ممايقلل من كميه الدم التي تصل إلى الوريد البابي وبالتالي يقلل الضغط على الدوالي النازفه . المساعدة الطبيــه لدوالـــي المـــريء (BOV) هناك العديد من الأساليب المعاونه التي تستخدم أيضا مثل نقل الدم الكامل أو نقل بروتين البلازما (ألبومين) ليحل محل السوائل المفقودة والحفاظ على حجم الدم والضغط للتأكد من إستمرار عمل الكبد والكلى . في بعض الأحيان يكون من الضروري إستخدام وسائل وتقنيات إضافيه للمساعدة في السيطرة على على النزيف الحاد ،أحد هذه أو التقنيات والذي يندر إستخدامه في الوقت الحالي ،ويشمل إدخال بالون داخل المعده والمريء من خلال أنبوب (أنبوب سينجستكين بلاكمور ) والذي عندما ينتفخ ،يحدث ضغطا قويا على الدوالي النازفه مقللا من فقدان الدم . ومن آن لأخر تكون هناك حاجه للتدخل الجراحي المعروف بإسم (transjugular intrahepatic portal-systemicstent shunt ) ( TIPS) وهو أسلوب تدخل محدود يشمل إدخال إنبوب من المعدن يعرف بإسم (Stent) إلى داخل الكبد لتحويل جزء من مجرى سريان الدم من الكبد إلى جهاز وريدي أخر (cava system) ويقلل هذا الإجراء من ضغط الدم الزائد على الكبد ويعيد سريان الدم . ويماثل في الأسلوب التقنيه المستخدمه في حالة ضيق الشرايين في القلب التي تتأثر بأمراض الشريان التاجي في القلب و ( TIPS) فعالة في تقليل ضغط الدم الزائد على الوريد ولكنها تحتاج إلى ساعات عديدة لتبدأ في العمل ولها مضاعفات جانبيه خاصة بها أما في بعض الحالات الحادة من تلييف الكبد قد يكون زرع الكبد هو الوسيله الوحيده للعلاج الفعال.منع نزيف المريء:- إن العلاج الدوائي بشكل منتظم يقلل من مخاطر وشدة النزيف في حالة حدوثه عند مرضى الدوالي ويتكون العلاج المانع عادة من تعاطي علاج(beta-blocker) (مخالفات بيتيه) الذي يساعد في تقليل الضغط المتزايد على الوريد البابي وبالتالي الضغط على الدوالي .
هل تريد التحدث الى طبيب:
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
 حياة عصفور
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
  م.محمد عيد
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
 شريف حسين
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
 شيخه محمد
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
Altibbi Login Key 1 2 4