هل يعتبر مرض الالتهاب الكبدي الوبائي د خطيرا وهل له علاج يمكن الشفاء منه

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2010-12-23
2014-09-29
التهاب الكبد الوبائي هو احد انواع الالتهابات التي قد تصيب الكبد حيث يسبب هذا النوع من الالتهاب فيروس معين يرمز له باحد الاحرف E – D – C – B – A حسب نوع الفيروس المسبب للمرض الا ان التهاب الكبد الوبائي المتسبب من فيروس B هو اكثر هذه الانواع التي تنتشر بين الناس اعراض التهاب الكبد الفيروسي متشابهه في اغلب هذه الفيروسات حيث يكون الشخص المصاب يعاني من اعراض اقرب ما تكون الى اعراض الزكام من ارتفاع في درجة الحرارة والم عام في الجسم وضعف عام وقد يصاب المريض بحالة غثيان وفقدان الشهية والم في الجانب العلوي من البطن ويصبح لون البراز اكثر شحوبا والعنصر الاهم والاكثر اشارة الى المرض هو ظهور ( اليرقان ) اي الاصفرار في الجلد والعينين مما يعطي مؤشر قوي على وجود المرض ولكن احيانا لا تظهر هذه العلامة مما قد يسبب تشويش بالتشخيص عند الاطباء وكذلك المريض خاصة وانه كما ذكرنا ان اعراض المرض اي الالتهاب الحاد اقرب الى اعراض الانفلونزا ولذا فان العنصر الاهم في الموضوع هو اختبارات المختبر والذي يبين وجود المرض والا فان الخطورة ان يتحول الممرض الى حالة مزمنة ينشط فيه الفيروس بمهاجمة خلايا الكبد مما قد يؤدي الى تليف الكبد ومن ثم الى عملية تشمع الكبد او امكانية اصابة المريض باورام الكبد وخاصة سرطان الكبد حيث ان التهاب الكبد يعتبر احد الاسباب الرئيسية للاصابة بسرطان الكبد ويعتبر السبب الرئيسي الثاني بعد التدخين ويعتبر اكثر عدوى من الايدز الكبد هو احد العناصر العاملة بجد ونشاط في الجسم حيث يقوم بمعظم الوظائف الحيوية في الجسم الا ن مشكلة هذا العضو انه من الاعضاء الصامته التي لا تعبر عن مشكلتها بسهولة لذا فاننا ننصح كل من يعاني هذه الاعراض الاسراع الى الطبيب ومحاولة الكشف واجراء الفحوصات اللازمة والتي قد تبين الاصابة علما بان الفحوصات غير مكلفة وفي حال كان هناك اشارة الى وجود المرض فانه من الضروري عمل فحوصات مخبرية تبين نشاط الفيروس في الدم عبر فحص ( HBE – AJ ) وفحص يبين كمية الفيروس في الدم ( BCRHBV-DNA ) ومن المخاطر التي يعاني منها المصابون بفيروس ( HBV ) هي امكانية اصابتهم بفيروس ( D ) والذي لا يوجد في العادة الا عند المصابين بالالتهاب الكبدي ( B ) حيث انه يتطفل هذا الفيروس تحديدا دون سواه مما يضاعف خطورة الاصابة المزمنة لألتهاب الكبد ( B ) والذي يعتبر اكثر انتشارا بين الناس ومن مخاطر هذا المرض والتي تؤدي الى زيادة انتشار المرض خاصة بين الاطفال هو ان احدى طرق انتقال العدوى به هي انتقال المرض من الام الى جنينها عند الولادة بينما لم يثبت لغاية هذه اللحظة امكانية انتقال فيروس ( C ) من الام الى جنينها ان اهم وسائل انتشار الالتهاب الكبدي الفيروسي هي التعرض المباشر لأفرازات الجسم المختلفة بشكل مباشر خاصة عند نقل الدم واثناء العملية الجنسية وسواها من الوسائل كالوشم وتعاطي المخدرات والاشتراك مع الاخرين بالادوات الطبية الخاصة غير المعقمة حيث يكون استخدام الادوات الطبية الغير معقمة خاصة عند اطباء الاسنان احد الاسباب الرئيسية لأنتشار المرض مع الاسف الشديد لذلك ننصح المرضى اللذين يراجعون عيادات طب الاسنان ان يتاكدوا من تعقيم الادوات حيث ان هذا الموضوع حق شخصي للمريض . العلاج هناك نوعان من العلاج مستخدمان لهذا المرض حاليا النوع الاول هو العلاج الكيماوي والنوع الثاني هو بالاعشاب . العلاج الكيماوي ليس شافي لهذا المرض وانما هو علاج يؤدي الى السيطرة الجزئية على نشاط الفيروس بالجسم
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
التعليقات (0)
لم يتم العثور على نتائج.
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية
أدوية ذات صلة
36 توصية 5535 مشاهدة

25 توصية 1130 مشاهدة

26 توصية 5276 مشاهدة

24 توصية 1648 مشاهدة

27 توصية 940 مشاهدة