انا اعاني من الرهاب الاجتماعي من من سنين حيث انني قبلها كنت المتحدث ال

. أنا أعاني من الرهاب الاجتماعي من أكثر من 10 سنين. حيث إنني قبلها كنت المتحدث الرسمي باسم المدرسة، ولكن الآن لا أستطيع أن القي كلمة لمدة خمس دقائق حيث إنني نبضات قلبي تزيد واتصبب عرقا وأرتجف ويتغير صوتي، وأحس أن الناس عيونهم علي ويتكلمون عني! وقد تطورت الحالة وأصبحت أخاف من قاعة الاختبارات حيث إن الصمت أثناء الامتحان يخيفني وأبدأ بالرجفة والتعرق ونبضات قلبي تزيد، وغالبا ما أسلم ورقة الامتحان في وقت مبكر؛ مما أدى إلى انخفاض شديد في تحصيلي العلمي. وأعتقد أن الحالة قد تطورت أيضا وأصبحت حاليا أتعمد التأخير للحضور للمسجد لأني أخاف أن أكون بالصف الأول خشية أن تنتفض رجلاي أو أسقط! أنا مستغرب من نفسي!مع أني شخص اجتماعي وأحضر المناسبات وأتكلم إذا استدعى الأمر. ولكن مشكلة الإلقاء والامتحان وحضور الصلاة تؤرقني. ذهبت لمستشفيات عدة وصرفوا لي أدوية لم تساعدني. ارجو مساعدتي شاكرا لكم ومقدرا.

2009-12-16
1 إجابة
بما أنك نعرف حالتك يجب أن تتذكر دائماً أن أحد الطرق الرئيسية لمواجهة الرهاب هي اضعاف عامل الخوف وهو جعل المريض أن يواجه العامل الذي يسبب الخوف تدريجياً. و الطريقة الأخرى هي العلاج بالمواجهة المباشرة و هذه الطريقة أثبتت فاعليتها بكونها من أفضل الطرق وهي جعل المريض أن يواجه العامل مواجهة مباشرة و متكررة حتى يشعر بأن لا يوجد أي خطر ينتج عن الشيْ المسبب للخوف، و بهذه الطريقة يزول الخوف تدريجياً حتى يختفي. وهناك طرق أخرى لمعالجة هذا المرض و هي عن طريق تناول أدوية القلق أو تخفيف التوتر و التي تستخدم كمسكن، و كذلك الأدوية المضادة للاكتئاب التي أثبتت نفعها في معالجة هذا المرض. لذلك عليك أولاً الإستمرار على العلاج والإصرار على تكرار المحاولات التي تضعك في المواجة مع الوضع الذي يثير الرهاب لديك 3
طاقم الطبي
بما أنك نعرف حالتك يجب أن تتذكر دائماً أن أحد الطرق الرئيسية لمواجهة الرهاب هي اضعاف عامل الخوف وهو جعل المريض أن يواجه العامل الذي يسبب الخوف تدريجياً. و الطريقة الأخرى هي العلاج بالمواجهة المباشرة و هذه الطريقة أثبتت فاعليتها بكونها من أفضل الطرق وهي جعل المريض أن يواجه العامل مواجهة مباشرة و متكررة حتى يشعر بأن لا يوجد أي خطر ينتج عن الشيْ المسبب للخوف، و بهذه الطريقة يزول الخوف تدريجياً حتى يختفي. وهناك طرق أخرى لمعالجة هذا المرض و هي عن طريق تناول أدوية القلق أو تخفيف التوتر و التي تستخدم كمسكن، و كذلك الأدوية المضادة للاكتئاب التي أثبتت نفعها في معالجة هذا المرض. لذلك عليك أولاً الإستمرار على العلاج والإصرار على تكرار المحاولات التي تضعك في المواجة مع الوضع الذي يثير الرهاب لديك

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

19,678 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن

الأسئلة الأكثر تفاعلاً

أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics