السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته و أسأل الله ان يدخل عليكم هذا الشهرالكريم بالمغفرة و الثواب انا شاب أبلغ من العمر 17 سنة اريد مساعدتكم في ابعاد هذا المشكل الذي لطالما راودني و لم يترك لي فرصة التمتع بيوم من حياتي . فأنا احس بالذنب و العصيان أعاني للأسف من الشذوذ الجنسي ( مع انني مستحي ان اعترف بها ) و انها المرة الاولى التي يعرفها شخص عني. هذا المشكل الذي كبر معي بعد وقوعي في يد أحد أبناء جيراننا الذي فلعها بي. والى الان لازت أعاني معانات حارة فنحن في مجتمع متحفظ حيث لا يمكن البوح بكل شيئ كما ان تراجع دور الاب في المراقبة... و سلطة الاخ الاكبر كونت لي عقدا بدأت و لا زالت تظهر أعراضها . المهم انني احس بنقص عن باقي زملائي و أصدقائي الذين يتكلمون عن الفتيات و الحب. ... و انا كل همي في تلك الاثناء لما انا مختلف؟ الحمد لله اني لم امارس علاقة شاذة في حياتي لكن احس ان اندفاعاتي دائما نحو الذكور أكثر منها للنساء كما ان محاولاتي في تغيير شخصيتي للعديد من مشاكلي النفسية و الحمد لله تكون ناجحة الا هذا المشكل الذي أصبح يحيرني و يهدد حياتي بالخطر. في دراستي دائما متفوق رغم كثرة المشاكل العائلية و التي أتعجب لنفسي كيف اتجاوزها. و حظي بالحياة لا بأس به كل هذه الامور لا تنقص من طموحي في المثابرة و الصبر و الرضا بقدر الله عز و جل لكن كلما احس انني في طريق التحسن ارجع لنقطة الصفر. و ما يزيد من خوفي هو درايتي بأن ما يحل بي حرام و أن عقابه شديد لكن ما باليد من حيلة و لا أقوم بذلك برضا و قبول لكن دائما اتفكر. في انالله موجود. و اتمنى من الله ان لا أكون قد طولت عليكم و ان يشفيني باذنه تعالى على ايديكم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم تم و الحمد لله

العمر: 2017 سنة
عدد الإجابات: 1
هذا أمر متوقف عليك لا على أحد سواك، ولست بحاجة إلى رقيب أو مرشد، عمرك كاف لتعطي لنفسك العنوان الذي تريد، فإذا أردت حياة طبيعية بعيدة عن الشذوذ لا يلزمك سوى اتخاذ القرار والدفاع عنه كرجل دون خوف أو وجل أو تردد، وتجد في نفسك القدرات الكامنة والكافية لأن تؤمن لك حياة كريمة، وستجد من المحيطين بك كل دعم وتأييد وترحيب، وإذا شعرت بأنك غير قادر على اتخاذ هذه الخطوة يمكنك الاستعانة بأخصائي نفسية الذي سيحدد طبيعة الحالة عن قرب وسيختار لك العلاج المعرفي السلوكي المناسب لحالتك
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
1 2 4