ما هي أسباب أكل الطين عند الأطفال والنساء والنساء الحوامل.

2010-03-07
1 إجابة
أكل الطين هو نوع أو شكل من أشكال اضطرابات الأكل والذي يعرف على أنه أكل مواد غير غذائية كالقذارة أوالحجارة أو الشعر أو مسحوق الغسيل أوغير ذلك، ولفترة طويلة تزيد عن شهر، ويعتبر سلوك غير مناسب للمرحلة العمرية التي يمر فيها الفرد. وينتشر هذا السلوك بين الأطفال ما بين عمر السنتين الى ثلاث سنوات، كما يلاحظ في الحوامل الصغيرات في العمر من المراهقات، وينتهي عادة بانتهاء الحمل إلا أنه يستمر عند البعض منهن إلى سنوات، كما أنه من أكثر إضطرابات الأكل شيوعا بين الأطفال المعوقين. هذا ويعتبر هذا السلوك مقبولا في بعض الثقافات التي لا تنظر للسلوك على أنه سلوك مرضي كما في بعض المجتمعات في افريقيا. ويمكن أن لا يشكل السلوك خطراً أو يمكن أن يكون خطيراً على نمو الفرد وحياته، ويعتمد ذلك على طبيعة وكمية المادة المستهلكة، حيث قد يؤثر أكل الطين في صحة الاسنان وقد ينتج عنه التسمم في بعض الحالات أو الإصابة بأنواع معينة من الالتهابات أو الديدان أو التقرحات في الجهاز الهضمي، أو الإسهال واضطرابات المعدة، كما أنه قد يمنع الجسم من إمتصاص والإستفادة من بعض أنواع المواد الغذائية. أما أسباب هذه الإضطرابات فتشتمل على: - الإضطرابات البيوكيميائية مثل النقص في بعض المعادن في الجسم، كالحديد والزنك والكالسيوم وفيتامين د و س، مع أن بعض الدراسات تشير إلى عدم توقف الأطفال عن ممارسة هذه العادة بعد تعويض النقص في هذه المعادن، مما جعل البعض يدعي بأن أكل التراب هو ما يسبب الأنيميا لدى الأطفال والحوامل وليس العكس. - العوامل الثقافية الشائعة في البيئات التي تتقبل الظاهرة وتعززها أو تعتبرها أحياناً علاجاً طبيعياً لبعض الآلام مثل ألم المعدة ، كما تعتبرها بعض المجتمعات طريقة لزيادة الخصوبة والانجاب. - كما تشتمل أيضا على العوامل النفسية مثل الشعور بالتوتر والضغط، قلة التفاعل الوالدي، انفصال الوالدين، والتعرض للأحداث الحياتية الضاغطة. وفي النهاية، فإن أكل التراب عادة شائعة قد تبدأ عندما يبدأ الأطفال بالتعرف على العالم الخارجي ووضع أي شيء في أفواههم، ولكنها تشير إلى مشاكل نمائية، سلوكية، نفسية، غذائية أو صحية، وسواء أكان أكل التراب ضاراً أم مفيداً كما يعتقد البعض، فهي عادة يجب التخلص منها. لذلك على الوالدين عرض طفلهم على الطبيب لإجراء الفحوصات الصحية اللازمة، وعلاج أي مشكلة صحية قد يشكو منها، والتأكد من إحاطة طفلهم بالكثير من العطف والإهتمام، بالإضافة الى مراقبة الطفل ومنعه من تناول أي مادة غير غذائية. 1
طاقم الطبي
أكل الطين هو نوع أو شكل من أشكال اضطرابات الأكل والذي يعرف على أنه أكل مواد غير غذائية كالقذارة أوالحجارة أو الشعر أو مسحوق الغسيل أوغير ذلك، ولفترة طويلة تزيد عن شهر، ويعتبر سلوك غير مناسب للمرحلة العمرية التي يمر فيها الفرد. وينتشر هذا السلوك بين الأطفال ما بين عمر السنتين الى ثلاث سنوات، كما يلاحظ في الحوامل الصغيرات في العمر من المراهقات، وينتهي عادة بانتهاء الحمل إلا أنه يستمر عند البعض منهن إلى سنوات، كما أنه من أكثر إضطرابات الأكل شيوعا بين الأطفال المعوقين. هذا ويعتبر هذا السلوك مقبولا في بعض الثقافات التي لا تنظر للسلوك على أنه سلوك مرضي كما في بعض المجتمعات في افريقيا. ويمكن أن لا يشكل السلوك خطراً أو يمكن أن يكون خطيراً على نمو الفرد وحياته، ويعتمد ذلك على طبيعة وكمية المادة المستهلكة، حيث قد يؤثر أكل الطين في صحة الاسنان وقد ينتج عنه التسمم في بعض الحالات أو الإصابة بأنواع معينة من الالتهابات أو الديدان أو التقرحات في الجهاز الهضمي، أو الإسهال واضطرابات المعدة، كما أنه قد يمنع الجسم من إمتصاص والإستفادة من بعض أنواع المواد الغذائية. أما أسباب هذه الإضطرابات فتشتمل على: - الإضطرابات البيوكيميائية مثل النقص في بعض المعادن في الجسم، كالحديد والزنك والكالسيوم وفيتامين د و س، مع أن بعض الدراسات تشير إلى عدم توقف الأطفال عن ممارسة هذه العادة بعد تعويض النقص في هذه المعادن، مما جعل البعض يدعي بأن أكل التراب هو ما يسبب الأنيميا لدى الأطفال والحوامل وليس العكس. - العوامل الثقافية الشائعة في البيئات التي تتقبل الظاهرة وتعززها أو تعتبرها أحياناً علاجاً طبيعياً لبعض الآلام مثل ألم المعدة ، كما تعتبرها بعض المجتمعات طريقة لزيادة الخصوبة والانجاب. - كما تشتمل أيضا على العوامل النفسية مثل الشعور بالتوتر والضغط، قلة التفاعل الوالدي، انفصال الوالدين، والتعرض للأحداث الحياتية الضاغطة. وفي النهاية، فإن أكل التراب عادة شائعة قد تبدأ عندما يبدأ الأطفال بالتعرف على العالم الخارجي ووضع أي شيء في أفواههم، ولكنها تشير إلى مشاكل نمائية، سلوكية، نفسية، غذائية أو صحية، وسواء أكان أكل التراب ضاراً أم مفيداً كما يعتقد البعض، فهي عادة يجب التخلص منها. لذلك على الوالدين عرض طفلهم على الطبيب لإجراء الفحوصات الصحية اللازمة، وعلاج أي مشكلة صحية قد يشكو منها، والتأكد من إحاطة طفلهم بالكثير من العطف والإهتمام، بالإضافة الى مراقبة الطفل ومنعه من تناول أي مادة غير غذائية.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

19,675 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,268 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن

الأسئلة الأكثر تفاعلاً

أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics