ما هي الحلول لمعالجة مرض الاكتاب؟

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2011-04-12
2011-04-12
العلاج يبدأ بتحدد الأسباب المحبطة التي تعتقد أنها تضغط عليك وذلك من خلال الاستعانة باسلوب التدوين للأسباب وأنت جالس لوحدك وبعد أن تنتهي من ذلك تصنفها إلى مجموعتين المجموعة الأولى التي حلها يتوقف عليك أنت، والمجموعة الثانية التي خارجة عن ارادتك ومن ثم ما هو متوقف عليك، تصنفه وفق أولوياته وتضع له خطة انجاز تتفق مع قدراتك وظروفك، شريطة أن لا تحاول أن تعالج أمرين في نفس الوقت، وبعد أن تنهي أمرا مهما كان بسيطاً أو تافهاً في نظرك علي تكتب بجانبه بإنه انجز بنسبة كذا في المائة، وخطوة خطوة ستجد نفسك قد استعدت قدراتك النفسية والذهنية وعدت إلى حيويتك، لإن المشكلة ليست احادية الجانب، بل ترتبط بعناصر كثيرة متداخلة مع عوامل أكثر متعلقة بشخصيتك وبالمحيط ويُمكنك تعزيز ذلك من خلال ممارسة الرياضة التي ترغبها بشكل يومي خاصة رياضة المشي لأنها تُساعد الشخص على التفكير وعلى إعادة تقييم أفكاره بطريقة أفضل. وإذا وجدت في ذلك صعوبة يمكنك الاستعانة بطبيب نفسي سيناقش معك بعض الأمور التي تهمك وسيوجهك الى الطريق الأمثل الذي يتضمن وسائل علاجية أخرى وبعض الادوية مثل مضادات للاكتئاب، ومن اهم هذه الادوية (البروزاك والباكسيل والرومرون والافيكسر وسيبراليكس)، وتحتاج هذه الادوية الى فترة تمتد من 4 الى 6 اسابيع حتى يبدأ تأثيرها ويختلف تأثير هذه العقاقير من شخص لآخر.
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية