هل الكذب مرض؟وهل التناقض فى الافعال و الاقوال مرض؟

عدد الإجابات: 1
لا شك أن الكذب يشكل مرض نفسي واجتماعي بغض النظرعن نوعه وعن عمر الشخص أو طريقة التعبير سواء كلامياً أو سلوكياً وغالباً ما تمتد جذوره إلى الطفولة، والبيئة التي يتكون فيها الشخص، لذلك أوضح أشكاله التي يمكن أن توصلنا إلى فهم صحيح للكذب هو ما يقوله علم النفس عن الكذب عند الأطفال والذي عادة يكون أشد وأعقد عندما يكبرون، والكذب عند الأطفال بشكل خاص يقسم لأنواع نذكر منها: 1- الكذب الوظيفي: و هو الكذب الذي يقوم به الطفل للحصول على امتياز ما، الكذب حول قيامه بعمل ما يكسبه التشجيع او الحصول على شيء ما وان ردة فعل الاهل والمحيطين به هي التي تحدد تطور هذا السلوك، ويجب أن نضع فى الاعتيار دور الاهل كنماذج في حياة اولادهم. 2- الكذب التعويضي:كأن يخلق الطفل عائلة خيالية مع اشخاص خياليين، هذه العائلة الخيالية تكون عادة افضل مما هي عليه الان عائلته، مثلاً اكثر حناناً اكثر حباً، اغنى ومميزة اكثر من عائلته وهو يتكلم عن مثل هذه العائلة كي ينظر اليه الاخرين بشكل افضل. وهذا النوع يكون عادة ناجم عن درجة معينة من الحرمان العاطفى أو عدم احاطته بالحب والحنان ، أو بسبب وجود خلافات ومشادات بين الوالدين بالإضافة الى أن الأباء هم نموذج لهذا السلوك. وفى العادة تحت عمر السابعة لا يستثير الأمر القلق اذا ما لجأ الطفل الى هذا النوع من الكذب خاصة اذا كانت علاقة الاطفال بعائلتهم جيدة والاطفال ايضاً سعيدين ولايعانون اي مشاكل ولكن اذا استمرت هذه الممارسات بعد عمر السابعة بحتاج الأمر الى البحث عن السبب خاصة العلاقة العاطفية بين الاهل والطفل لأهمية هذا الأمرفهو الذي يخلق هذا النوع من الكذب. ولمواجهة حالة الكذب هذه وعلاجها يجب مراعاة الآتى : 1- تعريف الطفل بانها تفقد ثقة الاهل اذا استمر فى هذا الاختلاق . 2- عدم وصفه بالكذب أو بالكذاب رغم تعريفه بأنه سيفقد ثقتنا اذا استمر فى اختلاق هذه الأمور لأن وصمه بالكذب ، سيجعله يتصرف من هذا المنطلق ككذاب ، بالإضافة الى أن هذا الوصف سيمنحه شعورًا بالانتصار على الأهل . 3- يجب ان يعلم الطفل انكم تريدون الاستماع الى الحقيقة حتى لو كان فيها ما يحرجه لانكم ستساعدوه ولا تعاقبوه. 4- اذا كانت الطفل يكذب على شخص واحد او حول امر معين يجب البحث عن السبب. 5- يجب ان لا نكذب نحن الكبار لان الكذب مئة بالمئة امر اكتسابي من الاهل ومن الذين هم حولنا حينما نرى ان من يكذب يُشَجع والذي يكذب يفر من العقاب دون اي ردود فعل مستقبلية عندها سوف نلجأ الى الكذب ونجده طريق سهل ولا يحرج. وعندما نكبر ويزداد وعينا ومعرفتنا بالحياة نجد من الصعوبة التخلص منه أو معالجته خاصة أنه يتحول إلى مكون من شخصية الفرد ويظهر ليس فقط في كلامه بل ينعكس على كل تصرفاته، ويظهر التناقض بين القول والفعل، وفي كل نشاط ممكن أن يصدر عن هذا الشخص، وبالتالي يحتاج إلى علاج أشرس لكي يكون رادع مجدي ومؤثر يحمي الفرد المصاب نفسه والآخرين من المحيطين به من عواقبه السيئة، التي اذا ما تركت قد تصل لتسبب نتائج شخصية واجتماعية وتربوية وخيمة
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
1 2 4