أريد معلومات على جراحة تكبير الصدر ومدة صلوحية السليكون وهل يتعين إفراغ الصدر من هذه المادة كل عشر سنوات وهل تسبب السرطان؟

عدد الإجابات: 1
الحل السليم لنمو وتكبيرالثدي و شد الصدر وبدون اي اضرار جانبيه هو جهاز ( بستلاين BM-301 bustline الالكتروني ) وهو الحل المثالي للمساعدة في حل مشاكل الثدي لدى النساء سواء تكبير أو شد الثدي , حيث ان الجهاز يحفز الجسم بشكل طبيعي لافراز الخلايا الدهنيه وخلايا افراز الحليب ويتم ذلك بأن ينشط الدورة الدمويه في غضلات الثدي مما ينتج عن ذلك النشاط للدورة الدموية زياده في افراز الهرمونات الانثويه ( استروجين و بروجسترون ) التي تتكون منها خلايا وعضلات الثدي ) موانع الاستعمال : 1- يمنع استعمال الجهاز للمراه الحامل والمرضعه وامراض القلب الخطيره . 2- يمنع استعمال الجهاز للفتيات اقل من 15 سنه عملية تكبير الثدي .. *موضوع شامل عن عملية تكبير الصدر* أولا الإجابة على سؤاليك الإثنينحة : هي بالنفي وللفائدة إليك هذه المعلومات التفصيلية عن عملية تكبير الثدي بالجرا تعد عمليات تجميل الثديين أكثر العمليات التجميلية التي تجريها السيدات ما بين السن التاسعة عشر إلى السن الرابعة والثلاثين من العمر، وتتراوح هذه العمليات ما بين تكبير حجم الثديين بالسيليكون المغروس تحت الثديين بمقدار درجة أو أكثر من مقاس حمالة الصدر، أو رفع الثديين المترهلين بطريقة تقاوم تأثير الجاذبية عليهما فيعطيهما ذلك شكلا أكثر تماسكا وجاذبية. كما تشمل عمليات تجميل الثديين تصغير حجمها للسيدات أو الفتيات اللواتي يعانين من كبر حجم الثديين ومضاعفات ذلك مثل آلام الرقبة أو الظهر أو التهابات الجلد أو تقوس العظام أو مشاكل في التنفس. ورغم كثرة إجراء هذه العمليات إلا أن أكثر المستفيدات منها هن أولئك السيدات أو الفتيات اللواتي يتمتعن بصحة جيدة ويرغبن في تحسين تناسق أجسامهن وليس الوصول إلى درجة الكمال. تعد عملية تكبير الثديين من العمليات المناسبة للنساء اللواتي يعتقدن أن حجم الثديين لديهن صغير جدا ولا يتناسق مع بقية الجسم، وتتم العملية بزيادة حجم الثديين عن طريق غرس مواد صناعية تحت الثدي، والنتيجة المثلى للعملية عادة هي زيادة حجم الثديين بمقدار درجة واحدة من مقاس حمالة الصدر مثلا من (B) إلى (C). ومن دواعي إجراء العملية تعويض الحجم المفقود من الثديين بعد الحمل والولادة أو عدم تساوي الثديين في الحجم أو تعويض الثدي بعد استئصاله جراحيا لأي سبب من الأسباب. ويستعمل السيليكون كمادة تعويضية في حوالي 97% من حالات تكبير حجم الثديين، حيث يتم ادخالها تحت أنسجة الثدي ثم حقنها بمحلول ملح كلورايد الصوديوم. ورغم بعض المخاوف من أن بعض السيدات اللواتي ثم غرس مادة السيليكون في الثديين قد يتعرضن لبعض المشاكل في المفاصل أو الأنسجة الضامة إلا أن هذا لم يثبت علميا. كما أن تكبير حجم الثديين لا يؤثر على مناطق الإحساس في الثديين ولا يؤدي إلى العقم ولا يؤثر على الحمل، إلا أنه وفي حالات استثنائية فقط قد يؤثر على القدرة على الرضاعة الطبيعية. كما أن عملية تكبير حجم الثديين لا تؤثر على نتيجة أشعة الثدي، إلا أنه يجب تنبيه الطبيب أو فني الأشعة على وجود مادة السيليكون قبل إجراء الأشعة
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
أسئلة ذات صلة
احصل على إجابة لسؤالك خلال ثواني عبر مكالمة هاتفية‎
حياة عصفور - الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد - السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين - مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد - الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
1 2 4