انا فتاه عمري 23 ومعاي من الانيميا الفول واعاني من تساقط شعر راسي بكثره هل تنصحوني باي نوع من الفيتامينات او الاغذيه المفيده؟

معلومات المريض: |
عدد الإجابات: 1
2010-11-14
2010-11-15
التفويل او انيميا الفول كما تسميها انت هو مرض وراثي ، وهو عبارة عن نقص في إنزيمG6PD الكريات الحمراء ، والذي ينتج عن ذلك بان الكثير من المواد الموجودة في الفول تكون مواد سامة لهؤلاء الناس ، وتسبب انحلال الدم ، وكسر في الكريات الحمراء. لأن الجين الذي يشفر هذا الانزيم موجود في الكروموزوم (اكس) وهذا يعني بانه يؤذي الجال اكثر من النساء هو أكثر شيوعا في الرجال أكثر من النساء في. هناك نوعان ، واحد منتشر على نطاق واسع في حوض البحر الأبيض المتوسط والأخر في أفريقيا. وقد استمر هذا المرض في عدد من السكان ربما لأنه يوفر بعض الحماية ضد مرض الملاريا. في بعض مناطق البحر الأبيض المتوسط . في بعض الاماكن مثل صقلية أو رودس ، تكون الحالات بين الذكور حوالي 5 في الألف. اما بالنسبة الى تساقط الشعر هناك العديد من الأسباب المحتملة وراء تساقط شعر المرأة، نستعرض منها الأكثر شيوعا: * انخفاض مستويات الحديد: من الممكن أن يسفر نقص الحديد، سواء كان الشخص يعاني من أنيميا أم لا، عن تساقط الشعر. لكن هذا لا يعني الإسراع في تناول فيتامينات تحتوي على الحديد بدون تشخيص مستويات الحديد في الجسم أولاً من قبل طبيب، ذلك أن كميات الحديد المفرطة في الجسم قد تنجم عنها مشكلات صحية أخرى. * اضطرابات الغدة الدرقية: قد يسفر كل من النشاط الزائد ونقص مستوى نشاط الغدة الدرقية عن تساقط الشعر. * تضاؤل إفرازات هرمون الاستروجين: تتعرض الكثير من السيدات إلى مشكلة فقدان الشعر أثناء وبعد الوصول إلى مرحلة انقطاع الطمث، المعروفة بسن اليأس. ومن الممكن أن تسفر تغيرات هرمونية أخرى، كتلك الناجمة عن تعاطي حبوب منع الحمل، عن الحالة. * التغيرات الهرمونية فيما بعد الحمل: بعض الأمهات يتعرضن إلى فقدان كميات كبيرة من الشعر خلال الفترة بين الشهر الأول والسادس بعد الولادة، لكنها حالة مؤقتة، إذ تعود الأمور إلى مجاريها، بعد أن تعود مستويات هرمون الاستروجين لديهن إلى طبيعتها. وفي هذه الحالة بالذات، فإن ما يبدو وكأنه تساقط للشعر بكميات كبيرة، لا يمثل سوى جزء من دورة النمو الطبيعي للشعر، نظراً لأن ارتفاع معدلات الهرمون أثناء شهور الحمل يحول دون تساقطه بالمعدل الطبيعي. * التساقط المفاجئ والمؤقت للشعر جراء التعرض لضغط عصبي، أو خوض عملية جراحية في الفترة الأخيرة، الأمر الذي عادة ما يحدث في غضون قرابة شهرين بعد وقوع الحدث أو التعرض للمرض المسبب للظاهرة. (ومن الممكن استخدام المصطلح ذاته في الإشارة إلى فقدان الشعر بسبب العوامل الأخرى الواردة بهذه القائمة، مثل التغيرات الهرمونية في فترة ما بعد الحمل). * العقاقير الطبية: هناك الكثير من العقاقير الطبية التي من الممكن أن تسبب تساقط الشعر. * ارتفاع معدلات فيتامين أ: من الأفضل الحرص على تناول طعام يحوي مجموعة متنوعة من الفيتامينات. من ناحية أخرى، توصلت العديد من الدراسات التي أجريت حديثاً على الرجال الى أن التدخين له دور في زيادة معدلات تساقط الشعر. ورغم أنه لم ترد أي دراسات مشابهة حول النساء، إلا أن من الواضح أن التدخين مضر بالصحة لعدة أسباب، سواء كان تساقط الشعر بينها أم لا. أما السبيل الأمثل للتعامل مع المشكلة، فهو السعي لتحديد السبب وراء المشكلة والعمل على القضاء عليه. أما نقطة البداية المثلى لتنفيذ ذلك فتتمثل في إجراء فحص طبي روتيني للدم، يمكن الطبيب من تحديد مستويات الحديد وإفرازات الغدة الدرقية والاستروجين، الأمر الذي سيساعد بالتأكيد في قطع شوط كبير نحو تحديد أو استبعاد الكثير من هذه الأسباب. إلا أنه حال عجز الطبيب عن التوصل إلى سبب يمكن علاجه وراء تساقط الشعر، فإن ذلك يؤكد أن المشكلة ترجع إلى أسباب وراثية. ومع ذلك، تبقى هناك منتجات قادرة على تحفيز إعادة نمو الشعر مجدداً
هل تريد التحدّث إلى طبيب الآن؟
أسئلة مشابهة
احصل على إجابتك خلال دقائق من خلال مكالمة هاتفية
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ