altibbi team طاقم الطبي الرعاية الطبية

بودسونيد

Budesonide

ما هو دواء بودسونيد

بوديسونيد (بالانجليزية: Budesonide): هو أحد الستيرويدات القشرية السكرية (بالانجليزية: Glucocorticoid)، وهي مجموعة من الهرمونات التي تقوم بالتقليل من الالتهابات والاستجابة المناعية في الجسم.

آلية عمل البوديسونيد

يعمل البوديسونيد على التقليل من الالتهابات عن طريق التحكم بإنتاج البروتينات، وتثبيط حركة أحد الخلايا المناعية التي تعرف بكريات الدم البيضاء متعددة النواة (بالانجليزية: Polymorphonuclear leukocytes)، وثبيط حركة الخلايا القاعدية الليفية (بالانجليزية: Fibroblast)، وعكس نفاذية الشعيرات الدموية، وتثبيت الجسيمات الحالة (بالانجليزية: Lysosomes).

يثبط أيضاً البوديسونيد عدد من المركبات الكيميائية في الجسم التي تلعب دوراً في حدوث الالتهابات، مثل البروستاغلاندين (بالانجليزية: Prostaglandin)، والكاينين (بالانجليزية: Kinins).

تصنيف الدواء: كورتيكوستيرويد

الفئة: أمراض الجهاز التنفسي

العائلة الدوائية:

كيفية صرف الدواء يصرف الدواء بوصفة طبية. (RX)

تختلف استعمالات البوديسونيد مع اختلاف الشكل الدوائي له، حيث تتضمن هذه الاستعمالات ما يلي:

الحبوب والكبسولات الفموية

تتضمن الاستعمالات الرسمية لحبوب وكبسولات البوديسونيد الفموية ذات التأثير الجهازي (Systemic) ما يلي:

تتضمن الاستعمالات الغير المصرح بها (بالانجليزية: Off Label) لحبوب وكبسولات البوديسونيد ما يلي:

  • التهاب المريء اليوزيني (بالانجليزية: Eosinophilic esophagitis)، والذي يعرف أيضاً بالتهاب المريء الأرجي أو التحسسي (بالانجليزية: Allergic esophagitis).
  • التهاب القولون المجهري (بالانجليزية: Microscopic colitis)، حيث تشير بعض الدراسات إلى فاعلية استعمال البوديسونيد لعلاج التهاب القولون اللمفاوية والتهاب القولون الكولاجيني، اللذين يعتبران من أنواع التهاب القولون المجهري.

بوديسونيد الاستنشاق

تتضمن استعمالات بوديسونيد الاستنشاق الرسمية، والذي يشمل مسحوق أو محاليل الاستنشاق، ما يلي:

  • الربو (بالانجليزية: Asthma)، يستعمل البوديسونيد للتحكم والوقاية من نوبات الربو، حيث يمكن استعمال مسحوق الاستنشاق للمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات، بينما تستعمل محاليل الاستنشاق للأطفال من عمر 12 شهر إلى 8 سنوات.

    تتضمن الاستعمالات الغير مصرح بها لبوديسونيد الاستنشاق ما يلي:
  • الانسداد الرئوي المزمن (بالانجليزية: Chronic obstructive pulmonary disease)، حيث يستعمل البوديسونيد في بعض الحالات للتحكم بنوبات الانسداد الرئوي المزمن الحادة، كما يمكن استعماله مع علاجات أخرى للسيطرة على أعراض المرض، والحد من تفاقم الحالة، وتحسين وظائف الرئتين.
  • التهاب المريء اليوزيني.

بخاخات البوديسونيد الأنفية

تتضمن الاستعمالات الرسمية لبخاخات البوديسونيد الأنفية ما يلي:

  • التهاب الأنف التحسسي (بالانجليزية: Allergic rhinitis)، حيث يستعمل البوديسونيد للتحكم بأعراض التهاب الأنف التحسسي الموسمي، أو الدائم، في البالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات.
  • التخفيف من أعراض الجهاز التنفسي العلوي، حيث يستعمل البوديسونيد للتقليل من أعراض حمى القش، وغيرها من أنواع الحساسية التنفسية ، والتي ترتبط بأعراض تشمل احتقان وسيلان الأنف، والعطاس، وحكة الأنف.
  • اللحميات الأنفية (بالانجليزية: Nasal polyps)، حيث يستعمل البوديسونيد في علاج اللحميات الأنفية، أو الوقاية من تطورها الذي يتبع عملية استئصال الزائدة اللحمية (بالانجليزية: Polypectomy).
  • التهابات الأنف، يستعمل البوديسونيد في التحكم بأعراض التهابات الأنف التي قد تنتج عن أنواع الحساسية المختلفة، أو الناتجة عن التهاب الأنف الحركي الوعائي (بالانجليزية: Vasomotor rhinitis).

تتضمن الاستعمالات الغير مصرح بها لبخاخات البوديسونيد الأنفية ما يلي:

  • التهاب الجيوب الأنفية البكتيري الحاد، حيث تستعمل بخاخات البوديسونيد الأنفية كعلاج مساعد للمضادات الحيوية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن، حيث تشير التقارير إلى فاعلية بخاخات البوديسونيد الأنفية في التخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

البوديسونيد الشرجي

تتضمن الاستعمالات الرسمية للبوديسونيد الشرجي ما يلي:

  • التهاب القولون التقرحي، حيث يستعمل البوديسونيد الشرجي لعلاج التهاب القولون التقرحي البعيد (distal)، الذي يمتد من جزء من الأمعاء الغليظة قريب من فتحة الشرج.

اقرأ أيضاً: علاج القولون بالأعشاب

يمنع استعمال البوديسونيد بأشكاله الدوائية المختلفة من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاهه، أو تجاه أحد المكونات المستعملة في صناعة الأشكال الدوائية المختلفة من البوديسونيد.

يمنع أيضاً استعمال البوديسونيد في بعض الدول من قبل الأشخاص الذين يعانون من مرض السل، أو عدوى بكتيرية، أو فيروسية، أو فطرية غير معالجة، كما يمنع استعمال البوديسونيد الشرجي من قبل الأشخاص الذين يعانون من توسع القصبات (بالانجليزية: Bronchiectasis).

يمنع استعمال بوديسونيد الاستنشاق خلال حالة الربو المستمر (بالانجليزية: Status asthmaticus)، أو حالات التشنج القصبي (بالانجليزية: Bronchospasm) الحادة.

 

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة للبوديسونيد الجهازي ما يلي:

  • صداع (21%).
  • غثيان (11%).
  • آلام المعدة، والغازات، وحرقة المعدة، وتطبل البطن (بالانجليزية: Bloating)، والإمساك.
  • إسهال (10%).
  • الشعور بالتعب.
  • آلام المفاصل.
  • التهابات القناة التنفسية (11%).
  • حب الشباب (5- 15%).
  • وجه القمر (بالانجليزية: Moon face) (11%).
  • ظهور الكدمات (15%).
  • آلام الصدر (<5%).
  • الوذمة أو احتباس السوائل (<5%).
  • ارتفاع ضغط الدم (<5%).
  • خفقان القلب، أو تسارع نبضات القلب (<5%).
  • أرق (<5%).
  • كثرة الشعر (<5%).
  • التهاب الجيوب الأنفية (8%)
  • أعراض الزكام، مثل احتقان الأنف، أو العطاس، أو التهاب الحلق.

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة لبوديسونيد الاستنشاق ما يلي:

التهابات القناة التنفسية (34- 38%).

  • التهاب الأنف (7- 12%).
  • التهاب الأذن الوسطى (1- 12%).
  • التهاب البلعوم الأنفي (10%).
  • عسر الهضم (≥5%).
  • عدوى فطرية أو فيروسية (4- 5%).
  • سعال (5- 9%).
  • آلام المفاصل (≥5%).

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة لبخاخات البوديسونيد الأنفية ما يلي:

  • نزيف الأنف (8%).
  • التهاب البلعوم (4%).
  • تشنج قصبي (2%).
  • سعال (2%).
  • تهيج في طبقة الأنف المخاطية (2%).
  • ألم، أو تورم، أو حرقة، أو تهيج في الحلق.
  • تقرحات، أو بقع بيضاء داخل أو حول الأنف.

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة للبوديسونيد الشرجي ما يلي:

  • غثيان.
  • انخفاض هرمونات الغدة الكظرية.

بعض الأعراض الجانبية للبويسونيد بأشكاله الدوائية المختلفة تتطلب مراجعة واستشارة الطبيب بشكل عاجل فور تطورها، وتشمل ما يلي:

  • ترقق الجلد، أو ظهور الكدمات بسهولة.
  • زيادة حب الشباب، أو شعر الوجه.
  • تورم في الكاحل.
  • تعب وضعف، والشعور بالدوار، أو الشعور بأن الشخص على وشك الإغماء.
  • غثيان وتقيؤ.
  • نزيف شرجي.
  • ألم أو حرقة عند التبول.
  • مشاكل في الدورة الشهرية.
  • عجز جنسي، أو فقدان للشهوة الجنسية عند الرجال.
  • ظهور علامات تمدد الجلد.
  • تغير في مواقع دهون الجسم، خصوصاً تلك الموجودة في الوحجه، أو الرقبة، أو الظهر، أو الخصر.
  • ظهور أعراض الإصابة بعدوى، مثل الحمى، أو قشعريرة البرد، أو التقيؤ.
  • إنخفاض في هرمونات الغدة الكظرية، والذي يصاحبه أعراض تشمل ضعف العضلات، والتعب، والغثيان والتقيؤ، والدوار.
  • زيادة في هرمونات الغدة الكظرية، والذي يصاحبه أعراض تشمل زيادة الوزن في الوجه والكتفين، أو تورم في الكاحل، أو بطء تعافي الجروح، أو ترقق وتغير لون الجلد، أو زيادة في شعر الجسم، أو تغيرات في المزاج، أو تغيرات في الدورة الشهرية، أو تغيرات جنسية.
  • نزيف شديد أو مستمر في الأنف.
  • تقرحات الأنف التي لا تتعافى.
  • أزيز (بالانجليزية: Wheezing)، أو مشاكل في التنفس.
  • مشاكل في النظر.

 

يجب قبل البدء باستعمال البوديسونيد بأشكاله الدوائية المختلفة إطلاع الطبيب المختص على جميع المشاكل الصحية والأمراض التي يعاني من المريض، وبالأخص في حال كان يعاني المريض من أحد المشاكل الصحية التالية:

في حال استعمال المريض للبوديسونيد الشرجي، ينبغي إطلاع الطبيب على ذلك قبل إجراء عملية تنظير القولون (بالانجليزية: Colonoscopy)، حيث أنّه قد يتوجب التوقف عن استعمال البوديسونيد الشرجي خلال فترة استعمال الأدوية المسهلة للاستعداد لعملية التنظير بناءً على تعليمات الطبيب.

يجب عدم التوقف عن استعمال البوديسونيد بشكل مفاجئ دون استشارة الطبيب، حيث أنّ ذلك قد يؤدي إلى تدهور حالة المريض، أو إلى ظهور أعراض انسحابية غير مرغوبة، كما يجب عدم التوقف عن استعمال أي أنواع أخرى من الستيرويدات دون استشارة الطبيب، حيث توجد تقارير حول حدوث وفيات ناتجة عن قصور الغدة الكظرية (بالانجليزية: Adrenal insufficiency) نتيجة التوقف المفاجئ عن استعمال الستيرويدات، لذلك يجب إيقاف استعمال الستيرويدات بشكل تدريجي.

يزيد استعمال البوديسونيد من قبل الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بجدري الماء، أو الحصبة، أو غيرها من الأمراض المعدية، من خطر الإصابة بحالات خطيرة مهددة للحياة من هذه الأمراض، نتيجة تثبيطه لجهاز المناعة، لذلك يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بهذه الأمراض.

يجب عدم استعمال بوديسونيد الاستنشاق للتخفيف الفوري من أعراض التشنج القصبي الحاد، حيث أنّ البوديسونيد لا يعمل كموسع للقصبات الهوائي.

قد يستلزم استعمال ستيرويدات مساعدة (فموية أو وريدية) لبوديسونيد الاستنشاق في حالات نوبات الربو الشديدة.

قد يسبب استعمال البوديسونيد لفترات طويلة، أو للأطفال، تطور قصور في الغدة الكظرية، مسبباً ما يعرف بالأزمة الكظرية (بالانجليزية: Adrenal crisis).
يجب أخذ الحيطة عند نقل المرضى الذين يستعملون البوديسونيد الجهازي إلى بوديسونيد الاستنشاق، نتيجة خطر تطور قصور في الغدة الكظرية، أو ظهور الأعراض الانسحابية للستيرويدات، وفي بعض الحالات النادرة، قد يسبب ذلك أيضاً تطور ما يعرف بالالتهاب الوعائي (بالانجليزية: Vasculitis).
تم ربط الاستعمال المطول للستيرويدات القشرية بتطور ما يعرف بورم كابوزي (بالانجليزية: Kaposi's sarcoma)، الأمر الذي قد يستدعي التوقف عن استعمال البوديسونيد، بالإضافة إلى خطر تطور الاعتلالات العضلية (بالانجليزية: Myopathy) عند استعمال الجرع المرتفعة من البوديسونيد.
قد يسبب استعمال الستيرويدات القشرية، بما فيها البوديسونيد، حدوث اضطرابات نفسية تشمل الأرق، وتقلبات المزاج والشخصية، والاكتئاب الشديد، وغيرها من الأعراض النفسية، كما قد يؤدي استعمال الستيرويدات القشرية إلى تدهور حالة الأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية.

قد يسبب الاستعمال المطول لبخاخات البوديسونيد الأنفية زيادة خطر الإصابة باعتام عدسة العين، أو زرق العين.

قد يؤثر استعمال البوديسونيد للأطفال، والمراهقين في بعض الحالات، على النمو لديهم، مما قد يستوجب إجراء فحوصات دورية للنمو لديهم.

يجب إبلاغ الطبيب المختص حول استعمال المريض للبوديسونيد قبل الخضوع للعمليات الجراحية، أو عمليات الأسنان الجراحية، حيث أنّ هذا الدواء قد يؤثر على استجابة الجسم للمؤثرات.

يجب على الأشخاص الذين يستعملون البوديسونيد، بالأخص البوديسونيد الجهازي، تجنب الاتصال المباشر مع الأشخاص الذين تلقوا لقاحات حية مؤخراً.

لا يوجد بيانات كافية حول أمان استعمال البوديسونيد الجهازي خلال فترة الحمل، إلا أنّ بعض الدراسات الحيوانية تشير إلى وجود خطورة على الجنين، مما يستوجب استشارة الطبيب لتقدير الفوائد والمضار المحتملة من استعمال البوديسونيد خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى عدم وجود بيانات حول تأثير البوديسونيد على حليب الأم، لذلك ينبغي على الأمهات المرضعات استشارة الطبيب قبل استعمال البوديسونيد الجهازي.

لا يوجد بيانات كافية حول أمان استعمال بوديسونيد الاستنشاق خلال فترة الحمل، إلا أنّ بعض الدراسات تشير إلى عدم زيادة بوديسونيد الاستنشاق من خطر حدوث اعتلالات أو اضطرابات في الجنين عند استعماله خلال فترة الحمل، لكن على الرغم من ذلك يجب استشارة الطبيب قبل استعمال بوديسونيد الاستنشاق خلال فترة الحمل.

تشير الدراسات إلى أنّ بوديسونيد الاستنشاق يتم طرحه في حليب الأم، إلا أنّ تأثيره على الطفل وعلى إنتاج الحليب لدى الام لا يزال غير معروف، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استعمال بوديسونيد الاستنشاق من قبل الأمهات المرضعات.

اقرأ أيضاً: الكورتيزون وزيادة الوزن

يجب قبل البدء استعمال البوديسونيد بأشكاله الدوائية المختلفة إطلاع الطبيب على جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي يستعملها المريض، وذلك لتجنب تطور أي تداخلات دوائية غير مرغوبة.

تتضمن التداخلات الدوائية المحتملة للبوديسونيد، على سبيل الذكر لا الحصر، ما يلي:

  • الكحول، حيث أنّ الاستعمال اليومي للمشروبات الكحولية مع البوديسونيد قد يزيد من خطر حدوث نزيف معوي.
  • اللقاحات، قد يؤدي استعمال البوديسونيد إلى التقليل من فاعلية اللقاحات، لذلك ينبغي إطلاع الطبيب المختص على ذلك قبل الحصول على أي من اللقاحات.
  • الجريب فروت، يجب تجنب تناول الجريب فروت أو شرب عصيره أثناء استعمال البوديسونيد الفموي، حيث أنّه يزيد من خطورة تطور الأعراض الجانبية للبوديسونيد.
  • الأدوية المثبطة لإنزيم CYP3A4، مثل دواء الكيتوكونازول (بالانجليزية: Ketoconazole)، أو الريتونافير (بالانجليزية: Ritonavir)، أو الإريثرومايسين (بالانجليزية: Erythromycin)، او غيرها، والتي تسبب زيادة التعرض الجهازي للبوديسونيد مما يزيد من خطر أعراضه الجانبية بشكل ملحوظ، الأمر الذي قد يستدعي التوقف عن استعمال البوديسونيد.
  • مدرات البول، مثل الهيدروكلوروثيازيد (بالانجليزية: Hydrochlorothiazide)، أو الفوروسيميد (بالانجليزية: Furosemide)، بالإضافة إلى دواء الامفوترسين ب (بالانجليزية: Amphotericin B) المضاد للفطريات، حيث يسبب الاستعمال المتزامن للبوديسونيد مع هذه الأدوية إلى زيادة تأثيرها الخافض للبوتاسيوم في الجسم.
  • مضادات الحموضة، قد تقل مضادات الحموضة من التوافر الحيوي (بالانجليزية: Bioavailability) للبوديسونيد، مما يستلزم فصل مدة ساعتين على الأقل عند استعمال هذه الأدوية معاً، كما أن الأدوية التي تقلل من حموضة المعدة قد تسبب عدم ذوبان حبوب البوديسونيد المغلفة بشكل كامل.
  • كابتات المناعة (بالانجليزية: Immunosuppressants)، تسبب الأدوية الكابتة للمناعة زيادة تأثير البوديسونيد المثبط للجهاز المناعي في الجسم، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المعدية.
  • الإكيناسيا (بالانجليزية: Echinacea)، قد يتسبب نبات الإكيناسيا أو المكملات الغذائية التي تحتوي عليه بالتقليل من الفاعلية الدوائية للبوديسونيد.
  • كوبيسيستات (بالانجليزية: Cobicistat)، وهو دواء يستعمل في علاج متلازمة نقص المناعة البشرية (الايدز)، يؤدي استعماله المتزامن مع بخاخات البوديسونيد الأنفية إلى زيادة تركيزها في الجسم، مما قد يزيد من خطورة تطور أعراضه الجانبية.
  • الدسموبريسين (بالانجليزية: Desmopressin)، يؤدي استعمال بخاخات البوديسونيد الأنفية إلى زيادة تأثير الدسموبريسين الخافض للصوديوم.
  • السجائر، قد يؤدي الاستعمال المتزامن للتوباكو مع بوديسونيد الاستنشاق إلى التقليل من الفاعلية الدوائية للأخير.

يجب إتباع تعليمات الطبيب المختص بدقة بما يخص استعمال البوديسونيد، حيث أنّه يتم تحديد الجرع والمدة الزمنية للعلاج بناءً على عمر وحالة المريض.

عادةً ما يتم تناول جرعة واحدة من البوديسونيد (الحبوب والكبسولات) في اليوم، غالباً في الصباح، ويمكن تناوله مع الطعام أو بدونه، مع كوب من الماء.

ينبغي عدم مضغ أو طحن الحبوب، أو فتح الكبسولات التي تحتوي على البوديسونيد، إلا في حال نصح الطبيب بذلك، إلا أنّه يمكن في حالة عدم المقدرة على ابتلاع الكبسولات مطولة التحرير، فإنّه يمكن فتح الكبسولة ووضع محتواها على معجون التفاح، وخلطها جيداً، ثم تناول كامل الخليط خلال مدة نصف ساعة.

يوصى بغسل الفم (المضمضمة)، دون ابتلاع الماء المستعمل، بعد كل استعمال لبوديسونيد الاستنشاق، وذلك لتجنب تطور الأمراض المعدية في الفم (عدوى فطرية بالأخص)، كما يوصى بغسل الوجه في حال استعمال أقنعة الوجه لإيصال جرع محاليل البوديسونيد عن طريق أجهزة التبخير.

عادةً ما يستعمل البوديسونيد الشرجي مرتين في اليوم، صباحاً ومساءً، لمدة أسبوعين، ثم يستعمل بعدها مرة واحدة يومياً قبل النوم لمدة 4 أسابيع، كما ينصح بتفريغ الأمعاء والمثانة قبل استعماله، وتجنب استعمال الحمام ليلاً حتى اليوم التالي إن امكن ذلك.

في حال نسيان الحصول على جرعة البوديسونيد في موعدها المحدد، يمكن الحصول على الجرعة فور تذكرها، إلا أنّه في حالة اقتراب موعد الجرعة التالية فإنّه يجب عدم الحصول على الجرعة الأولى وإكمال الجرع كالمعتاد.

اقرأ أيضاً: آثار الأدوية على القولون

يتوفر البوديسونيد بعدد من الأشكال الدوائية، والذي يستعمل كل شكل منها لعلاج حالات صحية مختلفة، وتشمل هذه الأشكال ما يلي:

  • حبوب وكبسولات فموية، تتوفر بعيارات مختلفة، 3 ملجم، و 6 ملجم، و 9 ملجم.
  • مسحوق فموي للاستنشاق، تتوفر بعيارات مختلفة.
  • محاليل للاستنشاق، عن طريق أجهزة التبخير.
  • بخاخات أنفية.
  • حقن شرجية (بالانجليزية: Enema)، على شكل رغوة (foam).

Drugs.com. Budesonide. Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://www.drugs.com/mtm/budesonide.html

Drugs.com. Budesonide (Oral Inhalation). Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://www.drugs.com/ppa/budesonide-oral-inhalation.html

Drugs.com. Budesonide (Nasal). Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://www.drugs.com/cdi/budesonide-nasal.html

Drugs.com. Budesonide (rectal). Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://www.drugs.com/mtm/budesonide-rectal.html

Medscape. budesonide. Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://reference.medscape.com/drug/entocort-ec-uceris-budesonide-342078

Medscape. budesonide inhaled. Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://reference.medscape.com/drug/pulmicort-respules-pulmicort-flexhaler-budesonide-inhaled-343428

WebMD. Budesonide EC. Retrieved on: 25/11/2019, from:

https://www.webmd.com/drugs/2/drug-22008/budesonide-oral/details

تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

طاقم الطبي
الرعاية الطبية

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
حاسبات الطبي