altibbi team طاقم الطبي الرعاية الطبية

مستخلص لحاء شجرة الصنوبر

Pine bark extract

ما هو دواء مستخلص لحاء شجرة الصنوبر

هو مستخلص طبيعي من شجرة الصنوبر البحري التي تحمل الاسم العلمي (Pinus maritima)، أو (Pinus pinaster)، وهي شجرة تنمو في بعض دول البحر الأبيض المتوسط، وخصوصاً فرنسا، ويسوق تحت الاسم التجاري بيكنوجينول (بالانجليزية: Pycnogenol).

يتكون مستخلص لحاء شجرة الصنوبر بشكل أساسي من مركب البروسيانيدين (بالانجليزية: Procyanidins) أحد أنواع الفلافونويدات (بالانجليزية: Flavonoids)، بالإضافة إلى حمض الفينوليك (بالانجليزية: Phenolic acid).

يعمل مستخلص لحاء شجرة الصنوبر كمضاد للأكسدة عن طريق التخلص من ذرات الأكسجين والنيتروجين التفاعلية، وتثبيط إنتاج مركبات البيروكسيد (بالانجليزية: Peroxides). يزيد مستخلص لحاء شجرة الصنوبر أيضاً من نشاط الإنزيمات المضادة للأكسدة عن طريق زيادة مستويات مركب الجلوتاثيون (بالانجليزية: Glutathione)، كما يزيد من إنتاج مركب أحادي أكسيد النيتروجين (بالانجليزية: Nitric oxide) الذي يعمل كموسع للأوعية الدموية، بالإضافة إلى تثبيط إنتاج بعض البروتينات المسببة للالتهابات وتصلب الشرايين.

تشير بعض الدراسات المخبرية أنّ مستخلص لحاء شجرة الصنوبر يحفز عملية الاستماتة (بالانجليزية: Apoptosis) في خلايا الثدي السرطانية، وليس في خلايا الثدي الطبيعية، إلا أنّ الآلية خلف هذه الخاصية غير معروفة للآن، كما تشير دراسات مخبرية أخرى أنّ مستخلص لحاء شجرة الصنوبر يقلل من عملية استماتة الخلايا العصبية، أحد أهم خصائص مرض الزهايمر، عن طريق التقليل من الشوارد الحرة.

أظهر مستخلص لحاء شجرة الصنوبر في دراسات حيوانية خصائص وقائية ضد بعض أدوية الأورام التي قد تسبب سمية القلب (بالانجليزية: Cardiotoxicity)، مثل دواء الدوكسوروبيسين (بالانجليزية: Doxorubicin).

تصنيف الدواء: مستخلصات طبيعية

الفئة: الطب البديل

العائلة الدوائية:

كيفية صرف الدواء NULL

  • دوار
  • اضطراب المعدة
  • صداع
  • تقرحات الفم
  • عصبية
  • نقص في مستويات الطاقة

هل واجهتك أي أعراض جانبية خلال استخدام دواء مستخلص لحاء شجرة الصنوبر؟

أدخل العرض الجانبي الذي تعاني منه

 

تتضمن الفوائد المحتملة لمستخلص لحاء شجرة الصنوبر المساعدة في علاج ما يلي:

  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.
  • الوقاية من السرطان.
  • القصور الوريدي المزمن (بالانجليزية: Chronic venous insufficiency).
  • ضعف الانتصاب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تحسين الدورة الدموية للقدمين، والوقاية من تشكل الجلطات أو الخثرات الدموية.
  • التحسين من الأداء الرياضي.
  • مشاكل شبكية العين الناتجة عن مرض السكري، أو تصلب الشرايين.
  • المساعدة في حالات الربو والحساسية.
  • الالتهابات والتورم.
  • التهاب المفاصل.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • مشاكل الذاكرة.
  • أعراض الدورة الشهرية.
  • آلام الحمل.

لا يزال هنالك حاجة للمزيد من الدراسات السريرية للتأكد من فاعلية مستخلص لحاء شجرة الصنوبر في المساعدة في علاج الحالات السابقة.

وجود حساسية مفرطة تجاه لحاء شجرة الصنوبر.

قد يؤدي استعمال مستخلص لحاء شجرة الصنوبر إلى تحفيز جهاز المناعة، لذلك قد يكون من غير الآمن استعماله من قبل الأشخاص الذين يعانون أمراض المناعة الذاتية، مثل:

 

قد يؤدي استعمال جرع عالية من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر إلى زيادة خطر حدوث نزيف عند الأشخاص الذي يعانون من اضطرابات في نزف الدم.

قد يؤدي استعمال جرع عالية من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر إلى حدوث إنخفاض في سكر الدم عند الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

قد يؤدي استعمال مستخلص لحاء شجرة الصنوبر إلى تدهور حالة الكبد عند الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد.

ينبغي التوقف عن استعمال مستخلص لحاء شجرة الصنوبر لمدة أسبوعين على الأقل قبل إجراء العمليات الجراحية، نتيجة وجود خطر حدوث نزيف، وإنخفاض سكر الدم أثناء وبعد العملية الجراحية.

 

لا يوجد دراسات تثبت سلامة استعمال مستخلص لحاء شجرة الصنوبر أثناء الحمل والإرضاع، لذلك ينبغي تجنب استعماله في هذه الفترات.

لا يوجد دراسات تبين سلامة استعمال مستخلص لحاء شجرة الصنوبر للأطفال، إلا أنّه ربما قد يكون آمن عند استعماله لفترات قصيرة.

تتضمن التداخلات الدوائية المحتملة لمستخلص لحاء شجرة الصنوبر ما يلي:

 

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة، ويتناولون الأدوية بشكل مستمر عدم تناول أي مستحضر أو مكمل غذائي إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

لا يوجد جرع معينة من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر تم تحديدها لعلاح الحالات الصحية المختلفة، إلا أنّ الجرع التالية تم استعمالها في الأبحاث العلمية للبالغين:

  • لحالات الحساسية: 50 ملجم من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر مرتين يومياً قبل بدء مواسم الحساسية بخمس أسابيع.
  • لحالات الربو: 50 ملجم من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر مرتين يوميا لمدة 6 شهور.
  • لتحسين الأداء الرياضي: 100- 200 ملجم من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر مرة يوميا لمدة شهر أو شهرين.
  • لمشاكل الدورة الدموية: 45- 360 ملجم من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر على شكل 1- 3 جرع يومية لمدة 3- 12 أسبوع.
  • لتحسين الأداء الذهني: 100- 150 ملجم من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر لمدة 3- 12 شهر.
  • مشاكل شبكية العين: 50 ملجم من مستخلص لحاء شجرة الصنوبر 3 مرات يومياً لمدة شهرين.

يتوفر مستخلص لحاء شجرة الصنوبر بالأشكال الصيدلانية التالية:

  • كبسولات فموية.
  • كريمات موضعية.

Memorial Sloan Kettering Cancer Center. Pine Bark Extract. Retrieved on: 20/07/2019, from: https://www.mskcc.org/cancer-care/integrative-medicine/herbs/pine-bark-extract

 

WebMD. Pycnogenol. Retrieved on: 20/07/2019, from: https://www.webmd.com/vitamins-and-supplements/pycogenol-uses-and-risks

 

WebMD. MARITIME PINE. Retrieved on: 20/07/2019, from: https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-1019/maritime-pine

تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

طاقم الطبي
الرعاية الطبية

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
حاسبات الطبي