altibbi team طاقم الطبي الرعاية الطبية

نبات كف مريم

Vitex Agnus-Castus

ما هو دواء نبات كف مريم

نبات كف مريم (بالانجليزية: Vitex agnus-castus) هو شجيرة تنمو في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ووسط آسيا، ذات أوراق طويلة تشبه الأصابع، وأزهار بنفسجية مزرقة، وثمار بنفسجية غامقة، والتي تنتمي إلى عائلة اللوزيات (بالإنجليزية: Verbenaceae)، ويطلق عليها اسم شجرة العفة (بالانجليزية: Chaste tree)، وسميت بهذا الاسم نتيجة استعمال ثمارها في العصور الوسطى للتقليل من الشهوة الجنسية لدى الرجال.

تعرف ثمار نبات كف مريم باسم تشاستبيري (بالإنجليزية: Chasteberry) أي ثمار العفة، أو فلفل الراهب (بالإنجليزية: Monk’s pepper)، وهي بحجم بذور الفلفل الأسود، وهي الجزء المستخدم عادةً كعلاج عشبي لعدد من المشاكل الصحية، حيث وجدت الأبحاث أنها تحتوي على ما يقارب 18 مركب تعمل كمواد فعّالة، تتضمن مركبات الفلافونويد (بالانجليزية: Flavonoids)، والتربينويد (بالانجليزية: Terpenoids)، والستيرويدات، والليغنان (بالانجليزية: Lignans).

 معتقدات خاطئة حول نبات كف مريم

يستعمل نبات مريم في بعض الوصفات الطبية الشعبية في علاج مشاكل صحية معينة، إلا أنّ العديد من الاستعمالات غير مثبتة وغير مدعومة بأدلة علمية، وتتضمن أبرز هذه الاستعمالات ما يلي:

  • زيادة إدرار الحليب، حيث أنّه على النقيض من ذلك، فإنّ الدراسات الحديثة تشير إلى أنّ نبات كف مريم قد يكون غير آمن أثناء الإرضاع.
  • الوقاية من الصلع، حيث يعتقد أن تأثير نبات مريم على الاتزان الهرموني في الجسم يساعد على الوقاية من الصلع، إلا أنّه لا يوجد أي أدلة على هذا الأمر.
  • علاج حب الشباب، حيث أظهرت 3 دراسات أن نبات كف مريم يساعد على علاج حب الشباب بشكل أسرع من العلاجات التقليدية، إلا أنّها دراسات قديمة لم تثبت صحتها حديثاً.
  • علاج كسور العظام.
  • التقليل من الألم.

تصنيف الدواء: مستخلصات طبيعية

الفئة: أمراض نسائية

العائلة الدوائية:

  • طفح جلدي
  • غثيان
  • اضطرابات هضمية
  • حكة
  • صداع
  • حب شباب
  • اضطرابات في النوم
  • زيادة في الوزن
  • غزارة الطمث

هل واجهتك أي أعراض جانبية خلال استخدام دواء نبات كف مريم؟

أدخل العرض الجانبي الذي تعاني منه

 

يعرف نبات كف مريم بقدرته على التحسين من بعض المشاكل الصحية المرتبطة بالجهاز التناسلي لدى المرأة، بالإضافة إلى عدد من المشاكل الصحية الأخرى، والتي تضمن ما يلي:

1- التخفيف من أعراض متلازمة قبل الطمث

من أهم فوائد نبات كف مريم، وأكثر الأمور المدروسة حولها هي قدرتها على التقليل من أعراض متلازمة قبل الطمث، مثل الإمساك، والعصبية، والصداع، وآلام الصدر، وغيرها.

يرى الباحثون أنّ نبات كف مريم يساعد على التقليل من أعراض متلازمة قبل الطمث عن طريق التقليل من مستوى هرمون البرولاكتين في الجسم إذ أنّه يثبط إفرازه من الغدة الكظرية، حيث يعتقد انّ زيادة إنتاج هذا الهرمون هو من العوامل الأساسية في ظهور أعراض متلازمة قبل الطمث.

يعمل نبات كف مريم على إعادة الاتزان في مستويات الهرمونات مثل الاستروجين والبروجيستيرون، مما يقلل من أعراض متلازمة قبل الطمث، حيث أظهرت دراسة تم خلالها إعطاء نبات كف مريم لنساء يعانين من أعراض هذه المتلازمة مقارنة مع نساء لم يعطين منها، وأظهرت أنّ 93% من النساء اللواتي استعملنها حدث لديهن تحسن في الأعراض.

أظهرت أيضاً بعض الدراسات أنّ نبات كف مريم يضاهي فعالية دواء فلوكسيتين (بالإنجليزية: Fluoxetine) في التقليل من أعراض اضطراب الانزعاج السابق للطمث (بالإنجليزية: Premenstrual dysphoric disorder)، حيث أظهر نبات كف مريم فعالية أكبر في التقليل من الأعراض الجسدية مثل ألم وطراوة الأثداء .

 2- التقليل من أعراض انقطاع الحيض

يمكن أن يساعد الاتزان الهرموني الذي يحدثه نبات كف مريم على التقليل أيضاً من أعراض انقطاع الحيض (بالإنجليزية: Menopause)، حيث أظهرت دراسة أجريت على 23 امرأة في سن اليأس استعملن نبات كف مريم تحسناً في الأعراض، مثل تحسن في المزاج والنوم، كما عادت الدورة الشهرية لبعضهن.

على النقيض من ذلك، تشير دراسات أخرى إلى أن نبات كف مريم لم يعطي نتائج إيجابية في التخفيف من أعراض انقطاع الحيض.

 3- التخفيف من ألياف الرحم

اتزان الهرمونات الذي يساعد نبات كف مريم على الوصول إليه هو أحد أهم الأمور في الوقاية من وعلاج الياف الرحم (بالإنجليزية: Uterine fibroids).

 

 4- تحسين الخصوبة عند النساء

يساعد نبات كف مريم على زيادة الخصوبة عند النساء، لاسيما المصابات بعيب الطور الأصفري (بالانجليزية: Luteal phase defect)، نتيجة تقليله من مستويات البرولاكتين، حيث ترتبط هذه الحالة بارتفاع مستويات البرولاكتين بشكل يجعل الحمل أمراً صعباً.

أظهرت العديد من الدراسات أنّ نبات كف مريم له تأثير إيجابي عند النساء اللواتي يعانين من مشاكل في الحمل نتيجة ارتفاع البرولاكتين، حيث كان له نفس الفعالية مقارنة بالأدوية، كما أعطى نتائج أفضل عند النساء اللواتي استعملنه مقارنة مع النساء اللواتي لم يستعملنه.

  5- الوقاية من لسعات الحشرات

قد يساعد نبات كف مريم على طرد الحشرات، حيث أظهرت دراسة أنّ المستخلص المستخرج من بذور نبات كف مريم ساعد على طرد عدة أنواع من الحشرات لما يقارب مدة 6 ساعات، كما أظهرت دراسة أخرى أن البخاخات التي تحتوي على مستخلص نبات كف مريم مع بعض المستخلصات النباتية الأخرى يساعد على الوقاية من قمل الرأس لمدة 7 ساعات، بالإضافة إلى أنّ قتل يرقات القمل، ومنع القمل من التكاثر.

 6- علاج بطانة الرحم المهاجرة

قد يساعد نبات كف مريم على علاج بطانة الرحم المهاجرة (بالانجليزية: Endometriosis)، التي يعتقد أنّ أحد العوامل التي تؤدي إلى تطور هذا المرض هو وجود عدم اتزان في الهرمونات، الأمر الذي يساعد في علاجه نبات كف مريم، حيث تستعمل الثمار غالباً لفترات طويلة تصل إلى 12- 18 شهراً للحصول على أكبر فائدة، إلا أنّه لا يوجد دراسات كافية تدعم هذا الاستعمال.

 7- علاج انقطاع الدورة الشهرية

قد ينتج انقطاع الدورة الشهرية (بالانجليزية: Amenorrhea) عن ارتفاع مستويات البرولاكتين في الجسم، وحيث أنّ نبات كف مريم يساعد على التقليل من مستوياته، وإعادة الاتزان الهرموني للجسم، مما يساعد على علاج هذه الحالة.

 8- علاج تضخم البروستات

أظهرت دراسة أجريت حول مستخلص ثمار نبات كف مريم أنّه يساعد على الوقاية من وعلاج تضخم البروستات الحميد (بالانجليزية: Benign prostatic hyperplasia)، بالإضافة إلى المساعدة في علاج سرطان البروستات، حيث تشير بعض البيانات على احتواء نبات كف مريم على مركبات قد تكون قادرة على إيقاف تكاثر خلايا البروستات السرطانية وقتلها.

 9- محاربة بعض أنواع السرطان

في دراسات مخبرية أجريت باستعمال مستخلص نبات كف مريم، أظهرت أنّ هذا المستخلص ساعد على قتل خلايا سرطانية متعددة الأنواع، مثل سرطان القولون، والمعدة، والرحم، وعنق الرحم، والمبايض، والثدي، والرئتين، حيث يعتقد أنّ المركبات المضادة للأكسدة في نبات كف مريم قد تلعب دوراً في هذه الخاصية، إلا أنّ مزيد من الدراسات السريرية لازمة لإثبات هذه الخصائص.

 10- فوائد أخرى محتملة

قد يمتلك نبات كف مريم مجموعة من الفوائد الأخرى المحتملة التي تحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثباتها، وتتضمن ما يلي:

    • التقليل من الصداع، حيث أجريت دراسة على نساء معرضات للإصابة بنوبات الشقيقة، وأظهرت أن 66% منهن عانين من الصداع بشكل أقل أثناء الدورة الشهرية عند استعمالهن نبات كف مريم لمدة 3 شهور.
    • امتلاك خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، حثي أظهرت دراسات مخبرية أنّ الزيوت الأساسية المصنوعة من نبات كف مريم قد تكون قادرة على محاربة البكتيريا والفطريات الضارة.
    • التقليل من الالتهابات.
    • الوقاية من تسوس الأسنان، حيث أظهرت دراسات مخبرية أجريت باستعمال زيت أوراق نبات كف مريم أنّه قادر على محاربة أنواع معينة من البكتيريا المسؤولة عن تطور تسوس الأسنان. الوقاية من السكتات الدماغية ونوبات الصرع، حثي أظهرت دراسات حيوانية أنّ نبات كف مريم قد يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، والنوبات التشنجية المرتبطة بالصرع.
    • الوقاية من الإجهاض.
    • آلام العيون.
    • الأرق والعصبية.

فرط الحساسية تجاه أي من مكونات الدواء.

يمنع استخدامه أثناء فترة استخدام حبوب منع الحمل. كما يمنع استخدامه اثناء فترة الحمل والرضاعة. يجب على المرضى الذين يعانون من مشاكل وراثية نادرة مثل عدم تحمل اللاكتوز، أو نقص اللاكتيز، أو سوء امتصاص الجلوكوز-الجالاكتوز عدم استعمال هذا الدواء. يمنع استعمال أجانستون إذا كان لدى المريض حساسية من أدوية السلفا. يمنع استعمال أجانستون في حالات سرطان الثدي وسرطان الفص الأمامي للغدة النخامية. ينبغي استشارة الطبيب في الاشخاص المصابون بمرض السكري.

بعض الأدوية أو الأغذية يمكن أن تسبب تأثيرات غير مرغوبة أو خطيرة عند استخدامها مع الدواء أخبر طبيبك أو الصيدلاين قبل بدء العلاج اذا كنت تستخدم أياً منها : الأدوية المضادة للذهان.

يتوفر نبات كف مريم بأشكال متعددة يمكن الحصول عليها من المتاجر التقليدية أو الالكترونية الموثوقة، حيث تستعمل الثمار الناضجة المجففة في تحضير مستخلصات سائلة أو صلبة على شكل حبوب وكبسولات، كما تتوفر على شكل شاي يحتوي على نبات كف مريم لوحده، أو مع أنواع أخرى من الأعشاب التي تساعد في مشاكل الاتزان الهرموني.

  يمكن تناول نبات كف مريم حسب الجرع الموصى بها كما يلي:

  • للتقليل من أعراض متلازمة قبل الطمث: 400 مغ يومياً قبل الإفطار.
  • لعلاج ألياف الرحم: 400 مغ مرتين يومياً.
  • لزيادة الخصوبة: 160- 240 مغ يومياً.
  • لعلاج بطانة الرحم المهاجرة: 400 مغ مرتين يومياً.
  • للتقليل من أعراض انقطاع الحيض: 160- 240 مغ يومياً.

قطرات، عن طريق الفم. أقراص، مغلفة بطبقة تؤخذ عن طريق الفم.

يُفضل استخدامه في وقت مبكر من اليوم. في حال حدوث اضطرابات في المعدة يمكن تناوله مع الحليب أو الطعام. قد يزيد أجانستون من الحساسية لأشعة الشمس، لذلك يفضل استخدام واقيات الشمس وارتداء الملابس الواقية حتى يتم تحديد درجة الحساسية. يزيد تنظيم الدورة الشهرية من احتمالية حدوث الحمل.

  • Brunton, L. L., Knollmann, B. C., & Hilal-Dandan, R. G. (2018). Gilman’s the pharmacological basis of therapeutics. New York City.
  • DiPiro, J. T., Talbert, R. L., Yee, G. C., Matzke, G. R., Wells, B. G., & Posey, L. M. (2017). Pharmacotherapy: A Pathophysiologic Approach, 10 izdanje.
  • Medscape, Drugs, OTCs & Herbals. From: https://reference.medscape.com/drugs
  • Drugs.com, Drug Index A to Z. From: https://www.drugs.com/drug_information.html

تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

طاقم الطبي
الرعاية الطبية

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,187 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
حاسبات الطبي