فحص الكوليسترول

تابع لمجموعة فحوصات
Cholesterol Levels
العينة: مصل الدم
مغ/ ديسيلتر

نبذة عن الفحص

الكوليسترول عبارة عن مادة شمعية شبيهة بالدهون موجودة في الدم وفي كل خلية من خلايا الجسم. ومن الجدير بالذكر أن جسم الإنسان بحاجة إلى بعض الكوليسترول للحفاظ على صحة الخلايا والأعضاء. يصنع الكبد جميع الكوليسترول الذي يحتاجه الجسم، ولكن يمكنك أيضًا الحصول على الكوليسترول من الأطعمة التي تتناولها، خاصة اللحوم والبيض والدواجن ومنتجات الألبان. إن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الغذائية يمكن أن تجعل الكبد ينتج المزيد من الكوليسترول.

هناك نوعان رئيسيان من الكولسترول:

اختبار الكوليسترول هو اختبار دم يقيس كمية كل نوع من الكولسترول ودهون معينة في الدم.

الكثير من الكوليسترول الضار في الدم قد يعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب والحالات الخطيرة الأخرى. يمكن أن تسبب مستويات LDL المرتفعة تراكم البلاك أو ما يسمى اللويحة، وهي مادة دهنية تضيق الشرايين وتمنع تدفق الدم بشكل طبيعي. عندما يتم حظر تدفق الدم إلى القلب، يمكن أن يسبب نوبة قلبية. عندما يتم حظر تدفق الدم إلى الدماغ، يمكن أن يؤدي إلى مرض السكتة الدماغية وأمراض الشرايين الطرفية.

يستخدم هذا الفحص لتشخيص

إذا كانت نسبة الكوليسترول في الدم مرتفعة لديك، فقد لا تواجه أي أعراض أبداً، لكن تكون عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب. يمكن أن يوفر اختبار الكوليسترول للأطباء معلومات مهمة حول مستويات الكوليسترول في الدم. يقوم الاختبار بقياس:

  • مستويات LDL (الكوليسترول الضار):  هو المصدر الرئيسي لانسداد الشرايين.
  • مستويات HDL (الكولسترول الجيد): يساعد على التخلص من الكوليسترول الضار.
  • الكولسترول الكلي: مجموع كل من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) والكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) في الدم.
  • الدهون الثلاثية TG:  نوع من الدهون الموجودة في الدم التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وخاصة عند النساء.
  • مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة للغاية (VLDL): هو نوع آخر من الكولسترول الضار. ارتبط تطوير البلاك على الشرايين بمستويات عالية من VLDL. ليس من السهل قياس VLDL ، لذلك يتم تقدير هذه المستويات في معظم الوقت بناءً على قياسات الدهون الثلاثية.

دواعي إجراء الفحص

قد يطلب الطبيب اختبار الكوليسترول كجزء من الفحص الروتيني، أو إذا كان لديك تاريخ عائلي لمرض القلب أو واحد أو أكثر من عوامل الخطورة التالية:

  1. ارتفاع ضغط الدم.
  2. مرض السكري النوع الثاني.
  3. التدخين.
  4. زيادة الوزن أو السمنة.
  5. عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  6. اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة.
  7. يعتبر العمر عاملاً أيضاً، لأن خطر الإصابة بأمراض القلب يزداد مع تقدم العمر.

كيف يتم إجراء الفحص

خلال الاختبار، يقوم أخصّائي المختبر بأخذ عيّنة دم من أحد الأوردة الموجودة في ذراعك باستخدام إبرة صغيرة. و بعد إدخال الإبرة في الوريد، سيتمّ جمع كميّة صغيرة من الدّم في أنبوب الاختبار لتحليلها لاحقاً في المختبر باستخدام أجهزة خاصّة. ومن الجدير بالذّكر أن هذا الفحص لا يأخذ وقتاً أكثر من خمس دقائق، ولن تشعر خلاله إلا بوخز بسيط عند إدخال الإبرة في الوريد وإخراجها منه.

كيف يستعد المريض للفحص

تحتاج إلى الصّيام عن الطّعام والشّراب لمدة 9-12 ساعة قبل إجراء التّحليل. وسيقوم طبيبك بإخبارك عن أي تعليمات خاصّة قد تحتاج إلى اتّباعها قبل إجراء التّحليل.

مخاطر إجراء الفحص

هناك خطر قليل جدّاً من إجراء هذا التّحليل، حيث ستشعر بوخز وألم بسيط أو ظهور كدمات خفيفة مكان سحب عيّنة الدّم التي تختفي خلال أيّام ولا يوجد فيها أي خطورة.

تفسير نتائج الفحص

عادة ما يتم قياس الكوليسترول في ملليغرام (مغ) من الكولسترول لكل ديسيلتر (دل) من الدم. وتظهر النتائج كالتالي:

- الكوليسترول الكلي:

  • النسبة المرغوب فيها: أقل من 200 مغ/دل.
  • الحد الأقصى: 200-239 مغ/دل.
  • مرتفع: أكثر من 240 مغ/دل.

- الكولسترول الضار LDL:

  • النتيجة الأمثل: أقل من 100 مغ/دل.
  • قريب من الأمثل/ أعلى من الأمثل: 100-129 مغ/دل.
  • الحد الأقصى: 130-159 مغ/دل.
  • مرتفع: 160-189 مغ/دل.
  • مرتفع جداً: أكثر من 190 مغ/دل.

- الكوليسترول الجيد HDL:

  • تعتبر عامل وقاية من أمراض القلب: أكثر من 60 مغ/دل.
  • كلما كان أعلى كلما كان أفضل:  40-59 مغ/دل.
  • عامل خطر رئيسي لأمراض القلب: أقل من 40 مغ/دل.

تعتمد مستويات الكولسترول الصحية لديك على عمرك، تاريخ عائلتك، أسلوب حياتك، وعوامل الخطر الأخرى. بشكل عام، تعد مستويات LDL المنخفضة وارتفاع مستويات HDL مفيدة لصحة القلب. مستويات عالية من الدهون الثلاثية قد تعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب.

قد يتم كتابة كلمة (محسوب) قبل  LDL في نتائجك مما يعني أنه يشمل حساب إجمالي الكوليسترول، HDL، والدهون الثلاثية. يمكن أيضًا قياس مستوى LDL الخاص بك مباشرة دون استخدام قياسات أخرى. وفي كلتا الحالتين نريد أن يكون رقم LDL الخاص بك منخفضاً.

يمكن أن يؤدي ارتفاع الكوليسترول في الدم إلى الإصابة بأمراض القلب، وهو السبب الأول للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية. في حين أن بعض عوامل خطر الكوليسترول، مثل العمر والوراثة، خارج عن إرادتك، فهناك إجراءات يمكن اتخاذها لخفض مستويات LDL وتشمل:

- تناول نظام غذائي صحي:  يمكن أن يساعد تقليل أو تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول في تقليل مستويات الكوليسترول في الدم.

- خسارة الوزن: زيادة الوزن يمكن أن تزيد من نسبة الكولسترول في الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب.

- ممارسة التمارين الرياضية:  يساعد التمرين المنتظم في خفض مستويات الكولسترول الضار ورفع مستويات الكوليسترول الجيد. قد يساعدك أيضًا على فقدان الوزن.

المعدل الطبيعي للمرأة

أقل من 200

المعدل الطبيعي للرجل

أقل من 200

أسباب القراءة المرتفعة

أسباب القراءة المنخفضة

حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه