حمض اليوريك

Uric acid Test

نوع الفحص : Uric acid Test
العينة : مصل الدم
وحدة القياس : مغ/ ديسيلتر

هو اختبار يقيس مستوى حمض اليوريك في الدم أو في البول. إن حمض اليوريك هو ناتج مخلفات طبيعي يصنع عندما يقوم الجسم بتحطيم مواد كيميائية تسمى البيورين. إن البيورين عبارة عن مادة توجد في الخلايا وفي بعض الأطعمة مثل: الكبدة، الأنشوجة، السردين، الفاصوليا المجففة، والبيرة.

يذوب معظم حمض اليوريك في الدم، ثم يذهب إلى الكليتين و يخرج من الجسم من خلال البول. إذا كان جسمك ينتج كمية كبيرة من حمض اليوريك أو لا يطلق كمية كافية منه في البول، فإنه يتشكل على شكل بلورات تتركز في المفاصل وهذه الحالة تعرف باسم النقرس. إن النقرس هو شكل من أشكال التهاب المفاصل الذي يسبب التهاب مؤلم في المفاصل وما حولها. ومن الممكن أن تتسبب مستويات حمض اليوريك العالية اضطرابات أخرى، مثل حصى الكلى والفشل الكلوي.

  1. المساعدة في تشخيص مرض النقرس.
  2. المساعدة في العثور على سبب حصى الكلى.
  3. مراقبة مستوى حمض اليوريك لدى الأشخاص الذين يخضعون للعلاج من السرطان. حيث أن العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي يمكن أن يتسبب في ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم.

 

قد تحتاج  إلى اختبار حمض اليوريك إذا كنت تعاني من أعراض النقرس والتي تشمل:

  1. ألم وتورم في المفاصل خاصة إصبع القدم الكبير، الكاحل، والركبة.
  2. احمرار الجلد حول المفاصل.
  3. سخونة المفاصل عند لمسها.

 

- قد تحتاج  إلى هذا الاختبار إذا كنت تعاني من أعراض حصى الكلى والتي تشمل:

 

  1. ألم حاد في البطن، على الجانب، أو الفخذين.
  2. ألم في الظهر.
  3. ظهور دم في البول.
  4. الرغبة المتكررة في التبول.
  5. ألم عند التبول.
  6. الغثيان والتقيؤ.
  7. وجود رائحة سيئة في البول أو بول ضبابي.

- قد تحتاج إلى هذا الاختبار إذا كنت تخضع للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي للسرطان: هذه العلاجات يمكن أن ترفع مستويات حمض اليوريك. يمكن للاختبار أن يساعد في الحصول على العلاج قبل أن ترتفع المستويات كثيراً.

- اختبار حمض اليوريك في الدم: خلال الاختبار، يقوم أخصّائي المختبر بأخذ عيّنة دم من أحد الأوردة الموجودة في ذراعك باستخدام إبرة صغيرة. و بعد إدخال الإبرة في الوريد، سيتمّ جمع كميّة صغيرة من الدّم في أنبوب الاختبار لتحليلها لاحقاً في المختبر باستخدام أجهزة خاصّة. ومن الجدير بالذّكر أن هذا الفحص لا يأخذ وقتاً أكثر من خمس دقائق، ولن تشعر خلاله إلا بوخز بسيط عند إدخال الإبرة في الوريد وإخراجها منه.

- اختبار حمض اليوريك في البول: سوف تحتاج إلى تجميع البول الذي يتم تمريره خلال فترة 24 ساعة. وهذا الاختبار يسمى اختبار عينة البول على مدار 24 ساعة. يقوم أخصائي المختبر بإعطائك كأس لتجميع عينات البول وتعليمات حول كيفية جمع العينات وتخزينها. يتضمن اختبار عينة البول على مدار 24 ساعة الخطوات التالية:

  1. قم بتفريغ المثانة في الصباح وتخلص من البول الذي أفرغته. قم بتسجيل هذا الوقت.
  2. خلال ال 24 ساعة القادمة قم بالاحتفاظ بكل عينة بول تقوم بتمريرها في كأس تجميع العينات.
  3. قم بتخزين كأس تجميع عينات البول في الثلاجة أو في حافظة تحتوي على الجليد.
  4. قم بإعادة العينات إلى أخصائي المختبر حسب التعليمات.

لا تحتاج إلى أي تجهيزات خاصة لاختبار حمض اليوريك في الدم.ولكن تأكد من اتباع جميع التعليمات بعناية لتوفير عينة بول على مدار 24 ساعة.

لا يوجد خطورة من إجراء اختبار الدم أو البول.

- إذا أظهرت نتائج فحص الدم ارتفاع مستويات حمض اليوريك ، فقد يعني ذلك أن لديك:

  1. مرض في الكلى.
  2. تسمم الحمل، وهي حالة  تسبب ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير في النساء الحوامل.
  3. اتباع نظام غذائي يتضمن الكثير من الأطعمة الغنية بالبورين.
  4. إدمان الكحول.
  5. آثار جانبية من علاج السرطان.

- انخفاض مستويات حمض اليوريك في الدم غير شائع ولا يسبب القلق عادة.

- إذا أظهرت نتائج اختبار البول مستويات عالية من حمض اليوريك، فقد يعني ذلك أن لديك:

  1. مرض النقرس.
  2. اتباع نظام غذائي يتضمن الكثير من الأطعمة الغنية بالبورين.
  3. سرطان الدم.
  4. السمنة.
  5. ورم نقيي متعدد.

- إذا أظهرت نتائج اختبار البول مستويات منخفضة من حمض اليوريك، فقد يعني ذلك أن لديك:

  1. مرض في الكلى.
  2. التسمم بالرصاص.
  3. تعاطي الكحول بكثرة.

هناك بعض العلاجات والأنظمة الغذائية التي يمكن أن تقلل أو تزيد من مستويات حمض اليوريك. إذا كانت لديك أسئلة حول نتائجك أو علاجك، فتحدث إلى الطبيب المختص.

من الجدير بالذكر أن بعض الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك لا يعانون من النقرس أو اضطرابات الكلى الأخرى. قد لا تحتاج إلى علاج إذا لم يكن لديك أعراض المرض. ولكن تأكد من التحدث مع الطبيب إذا كنت مهتماً بمستويات حمض اليوريك ، أو إذا بدأت تظهر عليك أي أعراض.

1.9-7.5
2.5-8
امراض الكلى فقر الدم الانحلالي فقر الدم المنجلي الكحولية العلاج الكيميائي الورم الليمفي سرطان الدم الجوع سوء التغذية تسمم الحمل التسمم بالرصاص تناول الأطعمة الغنية بالبيورين كاللحوم الحمراء اللحوم العضوية ( الكبد الدماغ ) وبعض المأكولات البحرية كسمك السردين فيتامين ج (حمض الأسكوربيك) باراسيتامول (اسيتامنوفين) أسبرين سيسبلاتين سيكلوسبورين ديلتيازم ديازوكسايد ابنفرين إيثامبوتُول ليفودوبا ليسينوبريل مثيلدوبا حمض النيكوتين الفينوثيازين ثيوفيلين
داء ويلسون أمراض الكبد المزمنة الوبيورينول ليسينوبريل أسبرين ليثيوم فيرباميل آزاثيوبرين كلوفايبرات مشتقات الاستروجين غوايفنيزين منيتول استازولاميد فينبلاستين بروبينسيد وارفارين انالابريل
تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,376 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
حاسبات الطبي
site traffic analytics