الأستاذ الدكتور عاصم الشهابي

عالم أحياء دقيقة

ولد في مدينة القدس ودرس الأبتدائية والثانوية في المدرسة الرشيدية بالقدس وحصل على شهادة المترك الأردني/ الفرع العلمي عام 1959، وشهادة التوجيهي المصري/ الفرع العلمي عام 1960. - واصل تعليمه الجامعي في المانيا، فحصل على شهادة الد بلوم(الماجستير) في العلوم البيولوجية من جامعة هامبورغ عام 1967، وحصل على شهادة التخصص بالميكوبيولوجيا من جامعة كيل عام 1969، ومن ثم تابع الدراسة في نفس الجامعة وحصل على دكتوراه في العلوم الطبية – تخصص ميكروبيولوجيا طبية في بداية عام 1972. - عمل د.عاصم بعد حصوله عل الدكتوراه، كباحث في مختبرات قسم الأمراض الباطنية في جامعة هامبورغ لمدة تقارب العامين خلال الفترة 1972-1973. - عمل كأختصاصي ورئيس قسم البكتريولوجي في المختبر المركزي - وزارة الصحة الأردنية خلال الفترة 1973-1977. -أنتقل للعمل كأستاذ مساعد في كلية الطب بالجامعة الأردنية ومستشفى الجامعة الأردنية عام 1977، وظل يترقى حتى وصل الى رتبة أستاذ ( بروفيسور) عام 1985. وما يزال يعمل في كلية الطب حتى الآن. - شارك في رئاسة وعضوية عشرات اللجان العلمية داخل وخارج الجامعة الأردنية، كما عمل مديرا لمختبرات مستشفى الجامعة الأردنية (2000-2003 )، وكرئيس لقسم الأمراض والأحياء الدقيقة والطب الشرعي في كلية الطب لعدة سنوات. - شارك كمستشار غير متفرغ لوزير التعليم العالي في برامج الدراسات الطبية والصحية الخاصة بكليات المجتمع خلال الفترة 1989-1992 وكخبير مستقل وغير متفرغ لمنظمة الصحة العالمية خلال الفترة 1985-2009. - حصل 6 مرات على منح لإجراء أبحاث علمية حول الميكروبات الطبية من كل الجامعات ومركز الأبحاث في المانيا وأمريكا والسويد وبريطانيا خلال السنوات 1979-.2001 - أشرف حتى الآن على 35 رسالة ماجستير في كافة مواضيع الميكروبات الطبية، وخصوصا في مجال المضادات الحيوية، وتشخيص الميكروبات الطبية من فيروسات وبكتيريا وفطريات وطفيليات بوسائل الفحوصات البيولوجية والكيميائية وباستعمال طرق التكنولوجيا الوراثية. ويعتبر أول من نشر عام 1977 دراسات علمية موثقة عن مقاومة أصناف من البكتيريا المعزولة من مرضى في الأردن للمضادات الحيوية . - ويعمل منذ عام 2009 رئيسا للجنة نوعية المياة في الأردن، ونائبا لرئيس الجمعية العربية للاستعمال الأمثل للمضادات الميكروبية منذ تأسيسها عام 2003، ومركزها الرئيسي في القاهرة- مصر. - تم أخيار د.عاصم الشهابي ليكون أول رئيس لتحرير المجلة العالمية العربية للمضادات الميكروبية، كما كان ولا يزال يعمل كعضو تحرير ومقيم للأبحاث في عدد من المجلات الطبية والعلمية والثقافية المحلية والعالمية. - شارك في مئات الندوات والمؤتمرات العلمية المحلية والدولية، وفي محطات الأذاعة والتلفزيون العربية بتقديم محاضرات ودراسات ومناقشات علمية حول الميكروبات المعدية للإنسان ودورها في حياة الإنسان. أبحاثه المنشورة: -نشر 70 بحثا علميا باللغة الإنكليزية في مختلف مواضيع الميكروبات الطبية ، و تم نشر معظمها في مجلات ودوريات طبية عالمية . -مقالات ثقافية عامة: نشر 66 مقال ودراسة باللغة العربية حول مواضيع علمية تهم الإنسان في المجلات الثقافية والطبية والصحف المحلية والعربية. الكتب المنشورة: 1-كتاب الميكروبات المعدية للإنسان- نشر 1999- دار الكتب الأردني،عمان / الأردن عدد الصفحات-547. 2-كتاب الميكروبات بين الصحة والمرض- نشر 2010-دار وائل للنشر والتوزيع، عمان/ الأردن- عدد صفحات الكتاب 316.

  • 2016-01-31 11:02:59

    تشير بيانات منظمة الصحة العالمية والأخبار الواردة من دول أمريكا الجنوبية، وخاصة البرازيل الى زيادة هائلة في عدد حالات الإصابة بفيروس زيكا، والتي أدت الى اصابة الآلاف من البشر حتى منتصف الشهر الأول لعام 2016. و قد اضطرت الحكومة البرازيلية الى نشر 200 الف من جنودها للمساعدة في مكافحة انتشار البعوض الناقل للفيروس في المدن والأرياف... المزيد

  • 2014-10-21 18:18:27

      حدثت خلال الفترة الماضية حالات من التسمم الغذائي في مناطق مختلفة في الأردن. فأولا حدثت 50 حالة تسمم في قرية امليح بالقرب من مادبا. وذكرت التقارير أن مسبب الحالات بكتيريا "الشيغلا". وثانيا، حدثت حالة تسمم لعائلة في أحد فنادق البحر الميت شملت أربعة أفراد، وأدت الى وفاة طفل وأمه، وذكر بصورة غير رسمية بأن سبب الإصابة نوع من... المزيد

  • 2013-05-16 10:12:06

    تنتشر آلام الظهر بين نسبة كبيرة من الرجال والنساء، ويتم معالجة غالبية الحالات بالراحة والمسكنات أو بالعلاج الطبيعي لفترات مختلفة من الوقت وحسب حاجة كل حالة، وفي حالات قليلة يتكرر ويستمرالألم، وتصبح حركة المريض محدودة، وهنا ينصح الأطباء أجراء عملية جراحية. ولأعطاء مثال عن مدى أنتشار آلام الظهر في العالم، بينت دراسة أجريت... المزيد

  • 2012-10-29 10:25:29

     يعاني نسبة غير قليلة من البشر من رائحة الفم الكريهة، وغالبا ما تسبب لهم مشكلات اجتماعية ونفسية وتؤثرعلى حياتهم الشخصية وتواصلهم مع الآخرين. وليس من السهل أحيانا معرفة أسباب رائحة الفم الكريهة. وغالبا، يشخص ويعالج أطباء الأسنان معظم الحالات، ومع ذلك تبقى هناك حالات صعبة لا تتعلق بالفم، وتحتاج الى عدة فحوصات طبية ومخبرية قبل... المزيد

لقد أجاب الأستاذ الدكتور عاصم الشهابي على الاسئله التاليه: