آلام الظهر والعمود الفقري

د. بدر عبيدات
2019-07-29

تحتوي منطقة الظهر والعمود الفقري على الطبقة الشحمية الخارجية والجلد، وعلى مجموعة من الفقرات المرتبطة مع بعضها البعض عن طريق أقراص غضروفية تسمى الديسك، وعن طريق مجموعة من المفاصل الغضروفية التي تعمل معاً لدعم وتثبيت العمود الفقري. بالإضافة إلى وجود الأربطة والعضلات التي تزيد من ارتباط وثبات الفقرات والمفاصل، التي يمر من خلالها الحبل الشوكي (بالإنجليزية: Spinal Cord)  والأعصاب الطرفية التي تتوزع على أطراف الجسم. 

تعتبر آلام أسفل الظهر والعمود الفقري من أكثر المشاكل انتشاراً بين الناس حول العالم في وقتنا الحالي، حيث أثبتت نتائج العديد من الأبحاث أن آلام الظهر هي ثاني أكثر مرض انتشاراً بعد مرض الإنفلونزا، وهي السبب الرئيسي الذي يدفع كثير من الناس للتوجه إلى المراكز الطبية، والعيادات، والصيدليات؛ لتلقي العلاج السريع والتخلص من هذه الآلام. وهي أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى تعطل الأشخاص عن عملهم ونشاطاتهم اليومية، والبقاء في المنزل لأخذ قسط من الراحة

امتد خطر الإصابة  بآلام الظهر والعمود الفقري ليصل إلى فئة الشباب وفي مراحل عمرية مبكرة، خاصةً مع انتشار الجلوس الطويل، وعدم الحركة، والعادات السلوكية الخاطئة التي تؤثر على عظام الرقبة والظهر بشكل أساسي. مما دفع الأطباء للتأكيد على ضرورة أخذ آلام الظهر على محمل الجد والتوجه إلى الطبيب لمعرفة أسباب الألم وعلاجه، وخاصة في حال استمر الألم لفترة طويلة.

تتعدد أسباب آلام الظهر والعمود الفقري فمنها ما هو نفسي أو إجهاد، مما يؤدي إلى إجهاد العضلات وتشنجها. ومنها ما هو عضوي ينتج عن مشاكل في أعضاء مختلفة في الجسم. مثل أمراض الكلى، واعتلالات الرحم والمبايض، والتهابات الحوض وغيرها من الأمراض الشديدة التي تحتاج إلى علاج سريع. بالإضافة إلى العوامل الميكانيكية التي تزيد من خطر الإصابة بمشاكل الظهر والعمود الفقري، مثل آلام المفاصل، والتشنجات العضلية، وانزلاق أحد الفقرات بسبب تآكل الروابط العظمية الموجودة بينها، وتآكل الأقراص الغضروفية أو انزلاقها، وتمزق الأربطة. 

أغلب أسباب آلام الظهر والعمود الفقري تكون عابرة وبسيطة تحتاج إلى راحة وبعض المسكنات. 

 

يكون ألم الظهر على شكل ألم يشبه وخز الإبر، أو اللسعة الكهربائية، مصحوباً بتشنج وتصلب في العضلات. مع التأكيد على أن مدة الألم وقوته غير مرتبطة بقوة وخطورة السبب. يمكن أن تدل الوخزات في الظهر على أمراض أخرى غير الديسك وانزلاق الفقرات، مثل القولون العصبي.  يمكن أن يسبب انزلاق الديسك عند الشخص الضغط على أعصاب القدم، وبذلك سوف يعاني من خدران في قدمه سببه اعتلال عصبي (بالإنجليزية: neuropathy). ولكن يمكن أن يكون سبب خدران القدم هو مرض السكري أو ارتداء الأحذية الضيقة باستمرار. 

 

الحمل وآلام الظهر والعمود الفقري

تتعرض المرأة الحامل لزيادة مفاجئة في الضغط الواقع على الظهر والقدمين، بالإضافة إلى التغير الكلي في الشكل التشريحي وتوزيع الوزن على الجسم. مما يسبب ارتخاء في أربطة العمود الفقري وآلام شديدة في الظهر تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل، ويمكن أن يمتد هذا الألم إلى ما بعد الولادة بفترة قصيرة.

لذلك ينصح الأطباء جميع النساء المقبلات على الحمل بضرورة ممارسة التمارين والأعتناء بعضلات الظهر والبطن وتقويتها قبل الحمل. مع ضرورة الاستمرار بممارسة التمارين الرياضية البسيطة والمناسبة للمرأة الحامل خلال فترة الحمل. خاصة الرياضة المائية حيث أثنيت العديد من النساء على الفوائد التي حصلن عليها بعد ممارسة هذا النوع من الرياضة. 

فيتامين د وآلام الظهر والعمود الفقري

نادراً ما يتسبب نقص فيتامين د بآلام في الظهر والعمود الفقري عند الشباب وصغار السن، وذلك لأن نقص فيتامين د يمكن أن يسبب ألماً في الظهر والعظام في مراحل متقدمة فقط، عندما يبدأ العظم بالتلين والهشاشة

ما هو علاج ألم الظهر والعمود الفقري؟ 

هناك العديد من الخطوات العلاجية التسلسلية التي يلجأ إليها الأطباء لمعالجة آلام الظهر والعمود الفقري، ولا يشترط التسلسل بها في علاج جميع الحالات.

وتختلف الخطة العلاجية باختلاف الحالة والسبب، وتعتبر تقنية الرنين المغناطيسي أفضل طريقة للكشف عن سبب ألم الظهر وتشخيص الحالة. ومن هذه العلاجات:

  • يلجأ الأطباء إلى نصح المريض لأخذ قسط كبير من الراحة والابتعاد عن مسببات ألم الظهر، مثل حمل الأوزان الثقيلة والجلوس لفترات طويلة. بالإضافة إلى استخدام كمادات الماء الدافئة؛ لتخفيف تشنج العضلات. كما ينصح الأطباء العاملين ومن يقومون بوظائف شاقة ومتعبة، أو الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، باستخدام بعض التقنيات الحديثة التي تعمل على تخفيف الحمل الذي يقع على أسفل الظهر. مع التأكيد على الجلوس وحمل الأوزان بالطريقة الصحيحة. 
  • الأدوية التي تعمل على تسكين الألم. حيث وجد الباحثون أن 80 بالمئة من حالات ألم الظهر والعمود الفقري تنتج بسبب الإجهاد العضلي الميكانيكي. 
  • العلاجات الطبيعية والفيزيائية
  • حقن مخارج الأعصاب
  • إجراء العمليات الجراحية مثل عملية الديسك بالمنظار. وقد يعتقد البعض بأن إجرائه لمثل هذه العمليات يمكن أن يعرضه للإصابة بالشلل التام، ولكن ذلك غير صحيح. حيث أصبحت نسبة الإصابة بالشلل أو أي مضاعفات خطيرة من العمليات بفضل التقنيات الحديثة تقترب من الصفر. وتعتمد نجاح العملية  على إمكانيات المستشفى والمعدات التي تتوافر به. 

مع التأكيد على ضرورة مراجعة الطبيب المختص وعدم الإستهانة بهذا الألم لمنع تفاقمه، والحد من المضاعفات التي يمكن ظهورها. 

نصائح وإرشادات 

  • يمكن التخفيف من آلام الظهر والعمود الفقري عن طريق ممارسة مجموعة من التمارين الرياضية المناسبة، التي تعمل على تقوية عضلات الظهر والبطن، وبالتالي تخفيف الحمل الواقع على فقرات الظهر. 
  • تساعد التمارين المركزة على العضلات الموجودة أسفل المفصل وفوقه، في التخفيف من الألم والضغط الواقع على المفصل، الذي أدى إلى تناقصه وتآكله. 
  • يجب الحرص على حمل الأوزان المختلفة بالطريقة الصحيحة؛ لضمان توزيع الوزن على اليدين والقدم والظهر، وبالتالي منع تآكل المفاصل والضغط عليها. 
  • ينصح الأطباء بالحرص على ارتداء الأحزمة المخصصة لسحب العضلات. حيث أنها تجعل قيمة الضغط الواقع على أسفل الظهر تقترب من الصفر. 

 د. بدر عبيدات د. بدر عبيدات جراحة دماغ و اعصاب و عمود فقري
جراحة دماغ و اعصاب و عمود فقري