علاج صمامات القلب من غير جراحة والمحافظة على قلب سليم

د. عمرو الكرمي
2019-07-29

بداية وقبل الحديث عن الأمراض التي يتعرض لها القلب وطرق علاجها والوقاية منها، سوف نتطرق إلى شرح بسيط عن التكوين التشريحي للقلب.

 حيث يتكون القلب من أربعة أجزاء رئيسية:

  • العضلة القلبية: تتشكل عضلة القلب من أربعة حجرات رئيسية، البطين الأيمن، والبطين الأيسر، والأذين الأيمن، والأذين الأيسر. وقد تتعرض العضلة إلى العديد من الأمراض، مثل ضعف عضلة القلب (بالإنجليزية: Cardiomyopathy) الناتج عن تضيق الشرايين، أو تكون الجلطات، أو بسبب عوامل وراثية. بالإضافة إلى زيادة سماكة عضلة القلب وتضخمها.
  • كهربائية القلب (بالإنجليزية:cardiac electrical system): تتسبب الاضطرابات التي تتعرض لها كهربائية القلب في العديد من الأمراض. 
  • الشرايين والأوردة (بالإنجليزية:arteries and veins): تتعرض الشرايين والأوردة إلى تكون الجلطات داخلها، وتضيقها، مما ينتج عنه مشاكل في مختلف أنحاء الجسم. 
  • الصمامات (بالإنجليزية:Valves) : تحتوي عضلة القلب على أربعة صمامات، يوجد اثنان منها بين البطين الأيسر والأذين الأيسر، والباقي بين البطين الأيمن والأذين الأيمن. وقد تتعرض الصمامات إلى العديد من المشاكل والأمراض التي تنتج عن تشوهات خلقية، أو وجود أمراض شديدة مثل الإصابة بالحمى الرثوية (بالإنجليزية: Rheumatic fever)، أو الإصابة بارتفاع الضغط. أو تلك التي تظهر مع التقدم في العمر. مثل ترهل الصمامات، وانسداد وتضيق الصمام، وارتجاعه.

ما هي الأمراض التي يمكن أن تصيب القلب؟

تتعرض عضلة القلب للكثير من الأمراض التي لا يمكن في بعض الحالات علاجها وإصلاحها. ومن هذه الأمراض:

  • ارتجاع الصمام المترالي: من المشاكل التي تواجه القلب، والتي تحتاج إلى عملية جراحية لعلاجها.
  • انسداد الصمام المترالي: هو انسداد بسيط في الصمام المترالي، وهو من الأمراض شائعة الانتشار في وقتنا الحالي، حيث بلغت نسبة الأشخاص المصابين بانسداد الصمام المترالي واحد من كل عشرين حالة، ويعتقد الخبراء أن هذا الانتشار يعود سببه إلى سهولة تشخيص الحالة بسبب تطور التقنيات والتكنولوجيا الحديثة في هذا الوقت. ويعتبر انسداد الصمام المترالي من الحالات البسيطة التي لا تسبب أي مشاكل أو خطورة على حياة المريض، مما لا يستدعي اللجوء إلى أي علاج، بل يقتصر الموضوع على مراقبة الشخص بشكل دوري وإجراء فحص الأشعة الصوتية؛ للكشف عن أي تطور في الحالة، على الرغم من أن تحول انسداد الصمام البسيط إلى ارتجاع يكون بنسبة بسيطة جداً. 
  • اضطرابات في كهرباء القلب.
  • تكلس الصمامات: ما يزال سبب تكلس الصمامات غير معروف إلى وقتنا هذا، ويتم تشخيص الحالة اعتماداً على نتائج الأشعة الصوتية أو القسطرة. ويعتمد علاج تكلس الصمامات على درجة التكلس والتضيق الذي سببه، بالإضافة إلى فرق الضغط بين الشريان الأبهر والبطين الأيسر
  • فتحة في القلب.
  • ضعف عضلة القلب. 

 

ما هي أعراض الإصابة بأمراض القلب

تظهر أعراض اضطرابات ومشاكل القلب غالباً عند الإجهاد وتختفي وقت الراحة، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بألم في منطقة الصدر
  • ضيق في التنفس، وخاصة عند النوم أو ممارسة الرياضة.
  • عدم انتظام في دقات القلب، التي يمكن أن تكون بسبب عوامل أخرى مثل التدخين وزيادة في جرعة النيكوتين، وبذلك يساعد الإبتعاد عن هذه المواد بعلاج مثل هذه الحالة. وغالباً ما يدل التسارع في دقات القلب أثناء الراحة، على وجود مشاكل في كهرباء القلب. كما يمكن أن يؤدي النشاط في الغدة الدرقية، وأمراض الصمامات، واختلاف الأملاح الناتج عن مشاكل في الكلى، وفقر الدم، إلى التسارع في دقات القلب. 

كيف يتم تشخيص أمراض القلب؟ 

يتم التعامل مع الأشخاص الذين يعانون من ألم في الصدر حسب العمر وحسب الحالة، فعادةً لا يعطى هذا الشعور عند صغار السن الأهمية الكبيرة كما هو الحال عند كبار السن

يخضع المريض إلى فحوصات سريرية عند الطبيب، ويجرى له الفحص عن طريق الأشعة الصوتية وما يعرف بمخطط كهربائية القلب (بالإنجليزية: Echocardiogram) واختصاره ECG، الذي يتم من خلاله تحديد قوة وسماكة العضلة القلبية، والتأكد من حالة الصمامات. بالإضافة إلى اختبار الجهد، والصور المقطعية. كما يحتاج بعض الأطباء إلى إجراء الفحص النووي، والفحص المغناطيسي، وإجراء عملية القسطرة (بالإنجليزية:Catheter)؛ لتشخيص الحالة بطريقة دقيقة. 

ما هي الطرق التي يتم من خلالها علاج أمراض القلب؟

  • عملية القلب المفتوح (بالإنجليزية: Coronary artery bypass) هي من العمليات الكبرى التي كان يتم إجراؤها قديماً عن طريق إحداث شق كبير في الصدر؛ لتغيير وإصلاح الصمامات. مما يستدعي مراقبة المريض ومتابعته فترة طويلة بعد العملية؛ نظراً لطول فترة الشفاء بعدها.

ولكن حديثاً أصبح بالإمكان إجراء هذه التغييرات عن طريق تقنيات حديثة مثل القسطرة أو عن طريق إجراء شق صغير يمكن الطبيب من إجراء العملية بسهولة (بالإنجليزية: minimal invasive). 

  • يعتمد علاج ضعف عضلة القلب على تشخيص الحالة اعتماداً على نتائج الفحوصات، وتحديد السبب الذي أدى إلى ضعفها. 
  • يتم علاج فتحة القلب اعتماداً على حجمها، وموقعها، وضغط الشريان الرئوي عند المريض. ففي حال كانت الفتحة القلبية صغيرة يلجأ الأطباء إلى القسطرة لعلاجها، بينما يلجأ الأطباء إلى العمليات الجراحية في حال كانت الفتحة كبيرة. 

بعض النصائح والإرشادات لحماية عضلة القلب

ينصح الأطباء جميع الناس سواء كانوا مرضى قلب أو أصحاء، بتعديل نظام حياتهم  واتباع نظام صحي غذائي ورياضي؛ لحماية قلبهم وجسدهم من العديد من الأمراض. لذلك يجب عليهم ما يلي:

  • الرياضة هي أفضل ما يمكن تقديمه للقلب، حيث أن ممارسة الرياضة اليومية البسيطة مثل المشي السريع بانتظام، وبما لا يقل عن ٣٠ دقيقة، يحمي القلب من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض. 
  • الإبتعاد عن التدخين
  • الإبتعاد عن الطعام الدهني وغير الصحي

كما يجب على جميع الأشخاص وخاصة من تتوافر لديهم أحد عوامل الخطورة، مثل مرضى السكري، والضغط، والكوليسترول، والذين يعانون من السمنة المفرطة، متابعة صحتهم ومراقبتها بشكل دوري. 

 


 د. عمرو الكرمي د. عمرو الكرمي القلب والاوعية الدموية
القلب والاوعية الدموية