اعراض الانسحاب

Withdrawal symptoms

ما هو اعراض الانسحاب

اعراض الانسحاب هي مجموعة من الأعراض المصاحبة للإقلاع عن الإدمان (الكحول أو المخدرات)، والتي يعاني منها الشخص الذي يحاول الامتناع عن المادة المدمنة.

تكون أعراض الانسحاب ملازمة للشخص في بداية فترة علاج الإدمان وهي الفترة الأصعب التي يمر بها المريض، وذلك لصعوبة تكيف الجسم من جديد مع غياب تأثير الكحول أو المخدرات، والتي تتسبب حدتها بالإزعاج والتأثير النفسي والجسدي، والتي في بعض الأحيان تكون السبب وراء انتكاس المدمن، وتراجعه عن قرار التخلي عن الإدمان، وضعفه، وعودته لتناول الكحول أو الأدوية المخدرة.

يمكن للمدمن التعافي بعد مرور الفترة المصاحبة لأعراض الانسحاب، وعدم الشعور بالحاجة الملحة للمواد التي كان يدمنها، وهي فترة حساسة يحتاج خلالها المدمن للدعم النفسي والرعاية الصحية من المختصين في علاج الإدمان كما في المصحات ومراكز إعادة التأهيل، وفي بعض الأحيان لرعاية فريق طبي مختص.

 

ما هي اعراض انسحاب الادمان؟

تختلف الأعراض التي يعاني منها المدمن خلال فترة الانسحاب باختلاف المادة التي يدمنها، سواء كانت الكحول، أو المهدئات، أو المهلوسات، أو المنبهات؛ فلكل منها مدة مختلفة عن الأخرى لظهور أعراض الانسحاب وفترة استمرارها وذروتها، والتي هي أيضاً تختلف من مادة لأخرى ومن شخص لآخر، وتشمل هذه الأعراض:

  • زيادة الحساسية للألم
  • التهيج
  • عدم الاستقرار العاطفي
  • القلق
  • الاكتئاب
  • الأرق
  • التعرق
  • الهبات الساخنة
  • آلام الجسم والصداع (اعراض الإنفلونزا)
  • فقدان الشهية أو زيادة الشهية
  • ضعف التركيز
  • خفقان القلب وانقباضه بشكل متسارع
  • التقيؤ
  • الغثيان
  • ضيق الصدر وصعوبة التنفس
  • الإسهال
  • ارتفاع ضغط الدم
  • عدم وضوح الرؤية
  • تقلصات المعدة
  • الرعشة
  • الهلوسة
  • النوبات
  • الشد العضلي
  • الهذيان
  • الجلطات (القلبية أو الدماغية)

لعلاج اعراض الانسحاب من الادمان، باختلاف نواع المادة المدمن عليها، يجب ايجاد وسيلة للتفريغ عن أي ضغوطات نفسية، وتعئبة الوقت بما هو مفيد، ومن هذه الممارسات:

ممارسة الأنشطة البدنية

بحيث يمكن مقاومة الرغبة الشديدة في العودة للإدمان عن طريق تحقيق التوازن الذي يمكن الوصول له من خلال ممارسة التمارين واليوغا، وانعكاسه إيجابياً على صورة الجسم والتحكم بالوزن.

الحصول على الدعم

لا بد من وجود الدعم العائلي ودعم الأصدقاء لمواصلة مقاومة الشعور بالحاجة للانتكاس، واللجوء للأصدقاء أو أفراد الأسرة عند الشعور بالضعف، والذي من الممكن أن تقل حدته ويهدأ المدمن ولا يقدم على العودة للإدمان.

التهيؤ للاعراض المتوقع حدوثها بشكل مناسب

وذلك من خلال الاستعداد ووجود توقعات واقعية للأعراض، والاستعداد لمواجهتها وتحملها، وأخذ الاحتياط لمعرفة التصرف الصحيح من خلال خطة مساعدة لمقاومة الرغبة الشديدة ولحظات الضعف.

الأدوية

في بعض الحالات التي تكون فيها أعراض الانسحاب تهدد السلامة الصحية للمريض أو بحسب نوع المادة المدمنة، فيمكن اللجوء لبعض الأدوية التي تخفف من حدة الأعراض وتساعد على تخطي المرحلة الحساسة من مراحل الإقلاع والتعافي من الإدمان. ولا يمكن اللجوء للأدوية دون الحصول على استشارة الطبيب لتحديد مدى الحاجة للدواء والجرعة المناسبة للحالة.

مراكز التخلص من الإدمان وإعادة التأهيل

يمكن لهذا الخيار أن يكون مساعداً جداً، بحيث يتلقى المدمن الدعم والعناية من فريق مختص للتعامل مع مشاكل الإدمان، وعادةً ما تكون هذه المراكز ذات مرافق تشعر المدمن بالإيجابية، فضلاً عن وجود مدمنين آخرين في محيط المدمن ممن يقدمون النصائح لبعضهم، ويتعاونون لتخطي فترة الإقلاع وعدم الاستسلام للرغبة في التراجع، والاستفادة من تجاربهم السابقة، والابتعاد عن النظرة السلبية للمجتمع، وتجنب التواصل مع مصادر الحصول على المخدرات أو الكحول؛ وذلك يقلل من فرص تعاطي المادة المدمن عليها خلال لحظات الضعف، وبالإضافة إلى فرصة تنقية الذهن والتخطيط للبدء من جديد.

أدوية لعلاج اعراض الانسحاب

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,309 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بإدمان
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بإدمان
site traffic analytics