التدخين السلبي

Passive smoke

ماهو التدخين السلبي

  • التدخين السلبي يعد من الأمور الخطيرة، لا سيما بالنسبة للأطفال. وأفضل طريقةٍ لحمايتهم هي الإقلاع عن التدخين، على أقل تقدير، كما أنّ عليكَ التأكّد من أنّ لديك منزلاً وسيارةً خاليان من الدّخان؛ لضمان حماية عائلتك.
  • عندما تدخن سيجارةً، فإنّ معظم الدخان لا يدخل إلى رئتيك، إنه يذهب إلى الهواء المحيط بك حيث يمكن لأي شخصٍ قريبٍ أن يتنفسه.
  • التدخين السلبي هو الدخان الذي تنفثه بالإضافة إلى الدخان "الجانبي" الناتج عن نهاية سيجارتك المشتعلة.
  • عندما يتنفس أصدقاؤك وعائلتك دخانك السلبي، فهذا لا يكون مزعجاً بالنسبة إليهم فقط، وإنما قد يؤدي إلى التأثير سلباً على صحتهم أيضاً.
  • الأشخاص الذين يستنشقون التدخين السلبي بانتظامٍ همُ الأكثر عرضةً للإصابة بنفس الأمراض التي يُصاب بها المدخّنون، بما في ذلك سرطان الرئة وأمراض القلب.
  • النساء الحوامل اللواتي يتعرضن للتدخين السلبي أكثر عرضةً للولادة المبكرة، ويكون أطفالهنّ أكثر عرضةً لخطر انخفاض الوزن عند الولادة والموت المفاجئ. والأطفال الذين يعيشون في منزل مدخن هم أكثر عرضةً لمشاكل التنفس والربو والحساسية.

كيف يمكن الحماية منَ التدخين السلبي؟

الطريقة الوحيدة لحماية أصدقائك وعائلتك من التدخين السلبي هي الحفاظ على البيئة المحيطة بهم خاليةً من التدخين.

وأفضل طريقةٍ لفعل ذلك هي الإقلاع عن التدخين تماماً، لكن إذا لم تكن مستعداً للإقلاع عن التدخين، فابذل قصارى جهدك لإبعاد دخان السجائر عن الآخرين وعدم التدخين أبداً في داخل المنزل أو السيارة. ويتوجب عليك:

  • جَعل منزلك خالٍ من التدخين. ولا يعتبر الحدّ من التدخين في غرفةٍ واحدةٍ أو غرفتين إجراءً فعالاً - إذ يمكن أن ينجرف دخان التبغ بسهولةٍ عبر بقية المنزل.
  • تأكد من أن زوار منزلك يدخنون سجائرهم في الخارج.
  • اجعل سيارتك خاليةً من التدخين. سيظل باقي الركاب معرضين لدخان التبغ حتى لو كانت النوافذ مفتوحةً.
  • لا تسمح بالتدخين في أي مكانٍ مغلقٍ حيث يقضي الأشخاص الذين لا يدخنون وقتاً في هذا المكان.
  • حاول تجنّب أخذ الأطفال إلى المناطق الخارجية التي يدخن فيها الآخرون مثل المقاهي.
  • تأكد من أن جميع الأشخاص الذين يرعون أطفالك يوفرون بيئةً خاليةً من التدخين.

مخاطر التدخين السلبي

  • الدخان السلبي هو خليط مميت من أكثر من 4000 من المواد المسبّبة للحساسيّة والسموم والمواد المسبّبة للسرطان.
  • معظم الدخان السلبي يكون غير مرئي وعديم الرائحة، لذلك وبغضّ النّظر عن مدى اعتقادك بأنك حذر تجاه هذا الأمر، يمكن أن يكون النّاس من حولك مازالوا يتنفسون السّموم الضّارة.
  • فتح النوافذ والأبواب أو التدخين في غرفةٍ أخرى في المنزل لا يساعد على حماية الآخرين. حيث يمكن أن يبقى الدخان في الهواء لمدة ساعتيْن إلى ثلاثِ ساعاتٍ بعد الانتهاء من السيجارة، حتى مع فتح النافذة. أيضاَ، وحتى لو قمت بالحدّ من التدخين في غرفةٍ واحدةٍ، فإنّ الدخان سوف ينتشر إلى بقية المنزل حيث سيستنشقه الآخرون. 

وتتضمن المخاطر الأخرى ما يلي:

  • التدخين السلبي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. هناك أدلة ثابتة على أنّ الأشخاص الذين لا يدخنون، والذين يعيشون في منزلٍ مٌدخنٍ، لديهم مخاطر أعلى من الإصابة بأمراض القلب التاجيّة من أولئك الذين لا يدخنون.
  • يجعل التدخين السلبي الدم أكثر "لزوجةً" ومن المحتمل أن يتجلّط، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالمشكلات الصحية المختلفة، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية.
    هناك أدلة على أنّ التدخين السلبي يرتبط بمستوياتٍ أقل من الفيتامينات المضادة للأكسدة في الدم.
  • ثلاثونَ دقيقةً فقط من التدخين السلبي تعتبرُ كافيةً للتأثيرِ على كيفية قيام الأوعية الدموية بتنظيم تدفّق الدم إلى درجةٍ مشابهةٍ لتلك التي يتعرض لها الأشخاص الذين يدخنون.
    قد يؤدي التعرض الطويل الأجل للتدخين السلبي إلى حدوث تصلب الشرايين (تضيّق الشرايين).
  • يعاني الأشخاص الذين لا يدخنون والذين يعانون من التعرض الطويل الأجل للتدخين غير المباشر من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبةٍ تتراوح ما بين عشرين إلى ثلاثين بالمئة.
  • هناك أدلة متزايدة على أن التدخين السلبي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجيوب الأنفية، وسرطان الحنجرة، وسرطان الثدي، وأعراض تنفسية طويلة وقصيرة الأجل، وفقدان وظائف الرئة، ومرض الانسداد الرئوي المزمن بين الأشخاص الذين لا يدخنون.

التدخين السلبي وتأثيره على الأطفال:

التدخين السلبي ضارٌّ بشكلٍ خاصٍ على الأطفال؛ لأن لديهم مجارٍ هوائية ورئتين وجهاز مناعة أقل تطوراً.

من المرجح أن يتعرض الأطفال الذين يعيشون في منزلٍ حيث يدخن شخص واحد على الأقل إلى ما يلي:

  • التدخين السلبي هو سبب الوفاة المفاجئة وغير المتوقعة عند الرضّع، والتي تشمل متلازمة موت الرضّع المفاجئ وحوادث النوم القاتلة.
  • الطفل الذي يعيش في أسرة مدخنة خلال الأشهر الثمانية عشر الأولى من حياته، يواجه خطراً متزايداً لتطوّر مجموعةٍ من أمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك التهاب الشُّعب الهوائية والتهاب
  • القصيبات والالتهاب الرئوي. هم أيضاً أكثر عرضةً للإصابة بنزلات البرد والسعال والتهاب الأذن الوسطى. وتكون رِئاتُهم أضعف ولا تنمو إلى أقصى إمكاناتها.
  • من المرجح أن يصاب الطفل الذي يتعرض للتدخين غير المباشر في المنزل إلى الإصابة بأعراض الربو، وقد يتعرض إلى المزيد من نوبات الربو، وقد يحتاج إلى استخدام أدوية الربو في كثيرٍ من الأحيان لفترةٍ أطول.
  • قد يتعرض الأطفال في سنّ الدّراسة إلى تكرار أعراضٍ مثل السعال، البلغم، أزيز وضيق التنفس بسبب التدخين السلبي.
  • قد يعاني أطفال الأشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبي من خطر الإصابة بمرض التهاب السحايا، والذي يمكن أن يتسبب في بعض الأحيان في الإعاقة أو الوفاة.


تحدث مع طبيب الآن واسأله عن التدخين السلبي مع خدمة اطلب طبيب
تاريخ الاضافه : 2011-11-28 00:12:56 | تاريخ التعديل : 2018-04-29 17:58:48

100 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
 م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
Altibbi Login Key 1 2 4