حساسية آجلة

Delayed allergy

ما هو حساسية آجلة

تعد الحساسية الآجلة Delayed hypersensitivity من الآليات الرئيسة للدفاع ضد مسببات الالتهاب في الجسم، وهي عبارة عن تفاعل التهابي يحدث بواسطة الخلايا المناعية، على عكس الأنواع الأخرى من الحساسية التي تحصل بسبب الأجسام المضادة، لذلك يسمى هذا النوع بالمناعة الخلوية.

كما تتميز أعراض الحساسية الآجلة أنَّ الأعراض لا تظهر مباشرة، وإنما خلال 72 ساعة من التعرض للمستضد، ويسمى هذا النوع من الحساسية أيضاً بتفاعلات الحساسية من النوع الرابع.

  • الإتصال المباشر ولمس بعض أنواع المواد: فقد يسبب لمس بعض أنواع النباتات لأول مرة ظهور أعراض التحسس مثل الحكة والطفح الجلدي والبثور خلال 24-48 ساعة من لمسها. وقد تصل فترة بقاء أعراض التحسس على الشخص لمدة تصل لثمانية أسابيع، ومن المصادر الأخرى الشائعة لتفاعلات الحساسية الآجلة هي المعادن مثل النيكل، والكوبالت، وثنائي البوتاسيوم، واللاتكس المستخدم في صناعة بعض المواد الطبية.
  • التفاعلات الدوائية: فمن الممكن أن تحدث التفاعلات الدوائية على الفور وقد تتأخر أعراض التحسس حتى تظهر، وبشكلٍ عام تندرج حساسية الأدوية من الأدوية المسببة للحساسية الآجلة مثل المضادات الحيوية، وأدوية التخدير، وأدوية القلب، وبعض أنواع المواد الحافظة.
  • بعض أنواع الأغذية: وحسب الأطباء فإنَّ التفاعلات الغذائية هي من أكثر الأسباب الشائعة للحساسية الآجلة، وتؤثر الحساسية الغذائية على ما يقارب 6-8% من الأطفال و2% من البالغين، وأكثر أنواع الأطعة المسببة للحساسية الآجلة هي: البقوليات، والبيض، والحليب، والأسماك، والقمح.

 

تبدأ الحساسية الآجلة بالحدوث عند تعرض الجسم لمستضد معين، مما يؤدي إلى تحفيز عدد كبير من الخلايا التائية للهجرة إلى مكان وجود المستضد للتعرف عليه. وتستغرق هذه العملية وقتاً أطول من التفاعلات المناعية التي تنطوي على إفراز الأجسام المضادة، وبشكلٍ عام تستغرق أعراض الحساسية ما بين 18-24 ساعة حتى تظهر بعد دخول المستضد للجسم، وقد تستمر أعراض الحساسية وقتاً طولاً في بعض الحالات، إلا أنها قد تكون أعراض عابرة وتختفي بسرعة، وهذا بالإعتماد على نوع المستضد.

اعراض الحساسية الآجلة

تبدأ أعراض الحساسية المتأخرة بالظهور بعد ثماني ساعات على الأقل من التعرض للمواد المسببة للتحسس، وأبرز أعراض الحساسية الآجلة هي:

  • الطفح الجلدي واحمراره.
  • الحكة الشديدة في الجلد.
  • الشعور بالغثيان، والقيء، وآلام المعدة، وعسر الهضم.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي، وضيق التنفس، والربو.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا.
  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإعياء العام وتعب الجسم.

لا يوجد علاج جذري لهذا المرض، ولكن يتم إعطاء المريض للعديد من العلاجات بهدف تقليل الأعراض ومنع تفاقمها. ومن طرق العلاج المتَّبعة:

  • الإبتعاد بشكلٍ مباشر عن المادة المسببة للحساسية ومحاولة تجنبها فيما بعد.
  • العلاج بالأدوية الستيرويدية، وتستخدم هذه الأدوية في علاج المراحل المتأخرة من الحساسية، وغالباً ما سيحتاج المريض لهذا العلاج لفترة طويلة.
  • العلاج بالكورتيكوستيرويد الموضعية في بعض الحالات.
  • العلاج بالأدوية الخافضة للحرارة والأدوية المسكنة للألم.

لا يوجد طريقة للوقاية من الحساسية الآجلة سوى بالابتعاد عن المادة أو المواد المسببة للحساسية بشكلٍ كامل، ولكن يوجد بعض الأمراض الناتجة عن الحساسية الآجلة مثل التهاب الجلد التماسي التحسسي تبقى المواد المسببة للحساسية مجهولة لفترة طويلة، مما يجعل من الصعب الوقاية منها في بعض الحالات.


https://www.myvmc.com/diseases/hypersensitivity-reaction-type-iv/
https://www.livestrong.com/article/251774-red-40-allergy-symptoms/
http://eczemaliving.com/delayed-food-allergy/
http://www.onlinebiologynotes.com/type-iv-hypersensitivity-reaction-or-delayed-type-hypersensitivity-dth/

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,372 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأرجية حساسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأرجية حساسية
site traffic analytics