افسنتين

Artemisia absinthium
افسنتين

ماهو افسنتين

الأفسنتين، من العائلة المركبة (compositae) ومن أسمائه المعروفة دمسيسة، ويعرف بالإنكليزية باسم (wormwood). نبات عشبي شبه شجيري، ساقه متخشبة يتراوح ارتفاعها بين 30 – 100سم، وهي مغطاة بالأوبار، وأوراقه مفصصة أو مقسمة بعمق، وهي بلون رمادي، ومكسوة بالأوبار. ويحمل النبات في أشهر الصيف شمراخاً زهرياً طويلاً متفرعاً كالعنقود يحمل أزهاراً كروية بلون أخضر مصفر أو أصفر. وللنبات بالكامل رائحة عطرية قوية. يتواجد هذا النبات عادة في الأراضي الجافة المشمسة، وبعض المناطق الجبلية والمنحدرات. تاريخ النبات: إن الاسم النباتي لجنس هذا النبات Artemisia وهو مشتق من Artemis وهي آلهة الصيد والطهارة اليونانية. ويعود استخدام هذا النبات في الطب إلى ما قبل ميلاد المسيح عليه السلام، وقد استخدمه أطباء اليونان، ومنهم هيبوقراط لعلاج علل المخ. أما عند العرب فقد وصفه ابن سينا خارجياً كعلاج لداء الثعلب والأورام والرمد وبعض أمراض العين. وداخلياً لتقوية المعدة، ولعلاج بعض أمراض الكبد، كالاستسقاء، والصفراء، وكدواء طارد للديدان. ووصفه غيره من الأطباء العرب كعلاج للأحشاء والطحال وكدواء معيد للشهوة الجنسية وشهوة الطعام عند ذهابهما وكمهدئ لأمراض وأوجاع الخاصرة. وفي أوروبا وخلال القرون الوسطى كان الأفسنتين يستخدم مع النبيذ كعلاج لبعض السموم وعضات الأحياء السامة بأنواعها، وأصبح يستخدم كعلاج لليرقان، وسوء الهضم وأمراض المعدة والكبد والدماغ. وخارجياً في أمراض جلدية مختلفة وحتى في حالات الغنغرينا كما كان يستخدم في علاج الروماتيزم وبعض الانتفاخات. العناصر الفعالة والتحليل الكيميائي: - الزيت الطيار للأفسنتين: وهو يتألف بشكل أساسي من الأبسنتول C10H16O Atsinthol واللون المميز له هو الأخضر القاتم، وهو ذو رائحة شبيهة برائحة النبات وطعم مر وينحل في الكحول. - ابسنتين C20H28O4 Absinthin وهو ينحل في الكحول والماء. - حمض C4H6O4 Succinic Acid يتواجد مع حمض الماليك والسيتريك في الأوراق والثمار. - كلور البوتاسيوم KCL. بالإضافة إلى راتنغ مر، البومين، نشاء ونترات ومواد أخرى. الاستخدامات الحالية في الطب الشعبي: ما يزال نبات الأفسنتين يقيم على أساس خواصه الطاردة للديدان الملطفة للحمى، المعدية والمقوية ويستخدم في خبرات الطب الشعبي خارجياً على شكل كمادات لعلاج الجروح والكدمات لتخفيف آلامها وإزالة آثارها. وفي علاج الرمد وبعض أنواع الطفح الجلدي والالتهابات. أما داخلياً فيستخدم منقوعه لتقوية المعدة والأمعاء وتخفيف آلامها وقد وجد ذا فائدة جيدة في حالات الآلام الناتجة عن التهاب القولون المزمن. وكذلك يفيد منقوع النبات في حالة فقدان الشهية والضعف العام وبعض الأمراض الكبدية والنبات ذو أثر جيد على الجهاز العصبي، وهو يطرد الديدان، ويدر الطمث ويخفض الحرارة في الحميات. وللاستطباب الداخلي يجب الحذر من استعمال النبات، لشدة فعاليته وكونه من النباتات، التي يمكن اعتبارها سامة، ويستعمل على شكل منقوع، دافئ محضر من أوراقه بنسبة ملعقة صغيرة لكأس الماء ويشرب على دفعات بفاصل زمني لا يقل عن ساعتين إلى ثلاث ساعات. التأثير الفسيولوجي: عادة ما يستخدم هذا النبات بجرعات ضئيلة جداً لشدة تأثيره وآثاره السامة. ويحدث التسمم به من تجاوز الجرعات أو الإفراط في تناوله أو تناول نبيذه. ونبيذ الأبسنت شائع في فرنسا وهو للأسف ولكونه من الأنواع الرخيصة فإنه من السموم البطيئة التي تفتك بشاربها فتسبب له الدوخة، وطنين الأذنين وعدم وضوح الرؤية والسمع ثم تزداد آثارها السمية فتسبب الرعشة في الأعضاء، وضعف العضلات ثم الشلل فالموت. وحتى لدى غير المدمنين لوحظ أن مثل هذا المشروب قد سبب هجمات صرعية. ولا يختلف تأثير النبات كعقار طبي عن هذه الآثار عند زيادة جرعاته بشكل مفرط والاستمرار لوقت طويل في تناولها.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : | تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
122 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
1 2 4