بصل

Onion
بصل

ماهو بصل

اسمه اللاتيني - الليم سيبا - من الفصيلة الزنبقية، موطنه غرب آسيا. عرفه وزرعه سكان الشرق الأوسط، ويزرع الأن في جميع أنحاء العالم. والنبات عشبي حولي، أو مستديم، ساقه قرص صغير تحت سطح الأرض، تخرج من أسفله الجذور، وتكون البصلة التفاف قواعد الأوراق اللحمية فوق بعضها. تنقسم أصناف البصل من حيث اللون إلى أبيض وأصفر وأحمر، ومن حيث الطعم؛ إلى حلو وحريف، وترجع الحرافة إلى زيت طيار، يوجد في الأوراق والأبصال. ويحتوي البصل على مركبات السلفات المضادة للجراثيم. البصل نبات معروف، يؤكل نيّئاً مع أطباق السلطة، أو مطبوخاً مع أنواع مختلفة من الأغذية والصلصات، ولا يكاد منزل من المنازل يخلو منه، إذ يعتبر أحد عناصر مؤونة المنزل خلال أيام السنة. يعتبر البصل أحد أعظم النباتات فائدة، وأوسعها تأثيراً، لذا فقد دعاه البعض باسم "صيدلية النباتات". وصف النبات: نبات ثنائي الحول، الأصل بصلة تحيط بها حراشف حمراء جافة، الأوراق أنبوبية طويلة، الأزهار تظهر على ساق زهرية مجوفة، وهي بيضاء اللون مرتبة في مجموعات كروية، البذور صغيرة سوداء اللون. تاريخ النبات: لا يمكننا الجزم بتحديد الموطن الأصلي للبصل، وأين بدأت زراعته، إلا أننا نستطيع أن نتوقع من خلال ما جاء في آثار المصريين واليونان، أن البصل كان يحتل مكانة مرموقة في الأغذية والأدوية في تلك العصور. وقد عثر على أبصال البصل في توابيت مصرية قديمة بين ما تحتويه تلك التوابيت من مواد كانت تعتبر ضرورية للحياة ما بعد الموت. فالبصل كان يعد شيئاً ضرورياً يعين الميت على التنفس حينما تعود إليه الحياة. كما ذكر البصل بين ما ذكر من أغذية كان يتناولها العمال الذين أشادوا الأهرامات المصرية الشهيرة لحفظ قواهم وإعانتهم على هذا العمل الشديد الوطأة. وقد وصف بلينوس عام 79 م. زراعة البصل وسلالته المعروفة في عصره. كما أطلق Columella عام 42م كلمة unionem عليه، والتي اشتق منها الاسم الإنكليزي الشائع للنبات Onion. وفي الطب العربي اعتبر البصل حاراً مع رطوبة فضلية وكان يستخدم خارجياً لعلاج طائفة من الأمراض الجلدية كالبهق وداء الثعلب والثآليل والقروح، وبعض أمراض العين كضعف البصر والماء النازل في العين وبياض العين كما كان يؤخذ كعلاج داخلي للخناق، وضعف المعدة والإمساك، والسموم، ولإدراك الطمث وتقوية الباه وغيرها من الأمراض. المواد الفعالة: مادة متطايرة، تعطي البصل رائحته المعروفة وتأثيره المخرّش والمسيل للدموع، وهي آليل ثنائي سلفيد البروبيل Alyl propyl disulphide وهي تفارق البصل بعد طبخه، وحيث إليها تعزى الخواص الطبية الأساسية، فإن طبخ البصل يحرم من الحصول على معظم فوائده. من المواد الفعالة الأخرى غلوكو كنين، غليكوسيدات فلافونية، فيتامينات E,C,B5,B2,B1,A ونيكوتيناميد ومواد أخرى. الاستخدامات الحالية في الطب الشعبي: يستخدم من البصل، أبصاله فقط، نيئة، أو يستخدم عصيرها الطازج. ويستعمل عصير البصل خارجياً دلكاً لعلاج سقوط الشعر والقشرة وداء الثعلب (الثعلبة) كما تستعمل لبخات من البصل لعلاج الإلتهابات والإحتقانات الداخلية حيث توضع على موضع المرض من الخارج كما هو الحال في الالتهابات الصدرية والتهابات اللوزتين وغيرها. إضافة إلى علاج بعض الأمراض الجلدية كالدمامل والقروح. وتشير بعض المصادر والدراسات إلى فائدة عصير البصل مع العسل لعلاج غشاوة العين في بداية المرض. ويستنشق البخار الناتج عن فرم البصل بقوة لعلاج السل الرئوي وإبادة عصياته. ومن الداخل تؤكل بصلة نيئة أو يشرب عصيرها لعلاج مجموعة كبيرة من الأمراض. كالغازات المعوية والإمساك والديدان المعوية والسعال والتهاب القصبات والقضاء على الجراثيم والزحار وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وتهدئة الجهاز العصبي وإزالة الأرق وارتفاع سكر الدم والضعف الجنسي واحتباس الطمث وغيرها. ولهذا الغرض تؤكل البصلة مساء أو يشرب عصيرها على دفعات طوال اليوم. وأود الإشارة هنا إلى فعالية إحدى الوصفات الشعبية، التي ذكرتها بعض المصادر، وهي فائدة مزيج من أجزاء حجمية متساوية من عصير البصل والعسل. يؤخذ بمعدل ملعقة صغيرة كل ثلاث ساعات لعلاج الربو وخصوصاً الربو التحسّسي وقد ظهر لي من خلال تجربتها سرعة وقوة تأثيرها، إذ أدت إلى الشفاء بغضون خمسة إلى ستة أيام فقط. ويمكن استعمال خليط (طبق سلطة) مؤلف من المحتويات التالية، طازجة فقط: بصلة كبيرة مفرومة، عشر ملاعق كبيرة من البقدونس المفروم، خمس ملاعق كبيرة من الرشاد المفروم، يضاف إليها بعض من زيت الزيتون والقليل من الليمون للنكهة. يؤكل طبق واحد على دفعتين يومياً، الدفعة الأولى ظهراً قبل الغذاء بساعة والدفعة الثانية بعد العصر مع الإستغناء عن وجبة العشاء. وتوصف لعلاج ضعف الجسم والضعف الجنسي خصوصاً، ومن فوائدها الأخرى أنها مدرة للبول وملينة للأمعاء وتزيد من قوة الجسم وصحته، ويجب الامتناع عن ممارسة الجنس نهائياً خلال فترة العلاج بها والتي تدوم بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. ولمرض السرطان يحضر طبق سلاطة محضّر من البصل المفروم والبقدونس المفروم والثوم والملفوف المفروم مع بعض من عصير الليمون وذلك لزيادة قوة الجسم ومقاومته، وذلك عند وجود مشكلة تمنع الهضم أو تعيقه. استخدامات تجميلية: يفيد استعمال عصير البصل من الخارج في علاج سقوط الشعر البقعي (ثعلبة) وتقويته (الشعر)، وذلك بدلك فروة الرأس برؤوس الأصابع برفق لزيادة تغلغله فيها. وتشير بعض المصادر الروسية إلى إحدى استعمالات البصل كمزيل للتجاعيد وذلك بإذابة بعض من شمع النحل الصافي في حمام مائي ثم إضافة ما يساويه وزناً من كل من عصير الزئبق الأبيض وعصير البصل والعسل الطبيعي. وبعد ذلك يبرّد المزيج مع تحريكه بلطف حتى تشكيل مادة مرهمية تطلى على الوجه ليلاً وتغسل نهاراً، كما يفيد عصير البصل في علاج النمش وحب الشباب. الأضرار: يجب أن نشير بادئ الأمر إلى الأشخاص المحظر عليهم تناول البصل واستخدام علاجاته الداخلية وهم الأطفال دون سن الثانية والمصابون بعسر الهضم والتهاب القولون لدى أصحاب الأمعاء الحساسة. كما يمنع عن المصابين بالرعاف والشقيقة والنزوف الداخلية على اختلافها، وكذلك المصابين بالغثيان والقيء. وإن تناول البصل بإفراط ولفترات طويلة يمكن أن يسبب أضراراً كثيرة كالإسهال واضطراب الهضم والبخر والصداع والخبل. كما يمنع تناول البصل قبل النوم مباشرة خوفاً من تأثير أبخرته الضارة على الجهاز العصبي.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : | تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
132 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
1 2 4