حشيشة الدينار

Humulus lupulus
حشيشة الدينار

ماهو حشيشة الدينار

حشيشة الدينار نبتة من الفصيلة القنبية Cannabaceae وتعرف أيضاً باسم "جنجل" واسمها الإنكليزي هو HOP. هي نبات عشبي معمر، ساقه متسلقة يصل ارتفاعها إلى 7م أو أكثر أرواقه خضراء شاحبة متقابلة مسننة بخشونة وتحمل أوباراً ويمكن تشبيهها إلى حد ما بأوراق كرمة العنب، ويحمل النبات في الصيف أزهاراً صغيرة خضراء مصفرة تشبه ثمرة التوت متجمعة على شكل عناقيد وتوجد المذكرة منها بمعزل عن المؤنثة وغالباً على نبات منفصل، والأنثوية منها تتطور لتعطي ما يشبه المخروط مكون من حراشف متراكبة على بعضها البعض كحراشف السمك مغطاة بعنار أصفر ذو رائحة عطرية وطعم مر. يتواجد النبات عادة في الغابات الرطبة والأسيجية. تاريخ النبات: عرف النبات منذ القدم ويعود اسمه النباتي المميز للجنس Humulus إلى كلمة humus وتعني رطب إشارة ربما إلى البيئة التي ينمو هذا النبات فيها. أما الاسم الإنكليزي المشهور له Hop فهو مشتق من الكلمة الأنجلوساكسونية hoppan أو الكلمة الإنجليزية القديمة hoppe وتعني كلاهما – يتسلق – إشارة إلى طريقة نمو النبات. وقد عرف الرومان هذا النبات واستخدموه كنبات تزييني على نمط العرائش لتزيين حدائقهم، وقد كانوا يأكلون النموات الفتية من النبات مع وجباتهم. وقد استخدم النبات، وبشكل خاص المخاريط التي يحملها، في تعطير البيرة وخاصة في هولندا منذ القرون الوسطى. وخلال القرن السابع عشر كان للنبات استخدامات طبية عديدة في أوروبا، وكان يستخدم مغلي فروعه وخاصة قمم الفروع الحديثة كعلاج للحكة والقشرة داخلياً وخارجياً وداخلياً في علاج حصر البول ولقتل الديدان، بينما استخدم الشراب المحضر من عصير النبات في حالات اليرقات والصداع في الحميات. وفي القرن التاسع عشر كان للنبات استخدامات مختلفة في الولايات المتحدة كدواء مقوٍ وطارد للحمى وطارد للديدان، ولخواصه المخدرة كان يوصف للمصابين بالأرق لتخفيف النوبات لديهم وتحقيق نوم هادئ وكذلك لعلاج بعض الآلام. وكان في بعض حالات الأمراض العصبية يوصف كبديل للافيون إذ يحقق معظم تأثيراته المفيدة ولا يسبب الآثار الجانبية السيئة التي يسببها الأفيون كاضطرابات المعدة وغيرها. كان يستخدم على شكل كمــ والانتفاخات المؤلمة وبعض أنواع ـــ التحليل الكيميائي: يحتوي نبات حشيشة الدينار: حمض اللوبوليك ulic Acid وينحل في الماء ويسمى أيضاً اللوبولين كولين C5H15NO2Choline. تري ميثيل أمين C3H1N. H24 O13 Humulo-Tannic Acid C10H16+C10H16O بالإضافة إلى حمض الفاريان الاستخدامات الحالية في الطب الشعبي: ما يزال النبات يوصف طبياً في المقوية، المسكنة المدرة للبول، ويستخدم في خبرات الطب الشعبي كمادات لعلاج الآلام ويحضر مرهم من الداتورة السام كعلاج خارجي للروماتيزم المؤملة. أما أزهار النبات فهي تستخدم المذكورة أعلاه شعبياً حيث تستخدم بالاشتراك مع أعشاب أخرى داخلياً الضعف العام، سوء الهضم والاضطراب الديدان المعوية. وللاستطباب الداخلي تستعمل أزهار منقوع بنسبة ملعقة كبيرة لكأس الماء التأثير الفيزيولوجي: عند تجاوز الجرعات العادية للنبات الجانبية مثل المغص والتشنج مع مختلفة مثل الدوخة، تضيق الحدقة، والتقيؤ وفقد الشهية للطعام، إسهال، زيادة عدد مراته، زيادة التنفس وتناقصه ــــــ .

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : | تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
124 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
1 2 4