قراص

Urtica dioica
قراص

ماهو قراص

يسمى القرّاص أيضاً أنجرة وقرّيص. وهو نبات من الفصيلة القرّاصية Urticaceai. يوجد منه عدة أنواع وأهم هذه الأنواع طبيّاً هما نوعان: القرّاص الصغير (Urtica Urens) أو القرّاص المحرق والكبير أو ثنائي المسكن (U.dioca) وهما متشابهان من حيث الخواص الطبية. والنبات عبارة عن نبات عشبي الصغير منه حولي الكبير معمّر، الساق مربعة الأضلاع، الأوراق مسنّنة كبيرة شكل القلب، والنبات مكسو بأوبار على الساق والأوراق عند لمسها تؤدي إلى تهيج الجلد، الأزهار خضراء بشكل عنقايد متدلية للأسفل. يوجد هذا النبات في أماكن مختلفة: ضفاف السواقي أطراف الغابات، الأراضي المهملة وبشكل خاص في المناطق الغنية بالمادة العضوية. تاريخ النبات: إن اسم جنس هذا النبات Urtica مشتق من Uro احرق أو يحرق إشارة إلى الأوبار اللاسعة التي تغطيه أما الاسم الإنكليزي الشائع له Nettle فهو مشتق من الأنجلو ساكسون noedl وتعني إبرة إشارة إما إلى أوباره اللاسعة أو إلى استعماله لصناعة الخيوط حيث استعمل يوماً ما في نسج الأنسجة قبل ادخال القنب والكتان. وأول استعمالات النبات الطبية قديماً كانت في التهيج واللسع وهي طريقة لتشجيع عمل العضلات في الأطراف المشلولة. وتنبيه الطاقة الساكنة في الجسم وقد استخدم في حالات السكتة الدماغية – الاحتقانات الجسمية والدماغية ولجذب الدم إلى سطح الجلد. وقد استخدم القرّاص في الطب العربي القديم استخدامات متعددة: الخرّاجات والأورام والسرطانات، وكان يضاف بعد دقِّه ومزجه مع الملح كعلاج موضعي للقروح الناتجة عن عض الكلاب والقروح الخبيثة والسرطانية والدبيلات والتواء العصب على شكل كمادات. وبوضع الأوراق المدقوقة في الأنف للرعاف. واستخدم مطبوخاً مع العرق سوس لوجع المثانة وحرقان التبول بالإضافة إلى استخدامات أخرى متعددة. وفي أوروبا استعمل القرّاص في حالات القروح العفنة والقديمة والنواسير والغنغرينا.. الجرب والحكّة في أي جزء من الجسم والجروح وكل ذلك بغسل الجزء المصاب بعصير الأوراق أو مغلي الجذور. وقد استعمل مرهم مكون من عصير النبات والزيت وبعض الشمع لدلك الأطراف الباردة والمشلولة. وفي القرن التاسع عشر كان يوصف كقابض، مقوي، ومدر بولي وكان مغلي الجذور والأوراق يعتبر مفيداً في حالات الإسهالات، الزحار، البواسير وفي حالات النزف والأسقربوط وأمراض الحميات وحصاة الكلية والاضطرابات الكلوية الأخرى كما أن خواصه المدرة جعلت منه دواءً مفيداً في الاستسقاء والنقرس... وغيرها كما وجد ذا فائدة في فرط الطمث، والنزيف بعد الولادة والبول المدمم وقد كانت البذور تعطى في حالات تضخم الغدد – البدانة – وداء الخنازير.. كما أعطيت كمّادة مضادة للديدان ومادة منومة. المواد الفعّالة: يحوي نبات القرّاص حمض الفورميك H2CO2Formic Acid. وهو حمض طيار يوجد بحالة حرّة في غدد الأوبار اللاسعة لهذه الأنواع كما يوجد في المحافظ السامة في النمل الأحمر وفي بعض النباتات. وهو حمض عديم اللون، سائل، يتجمد على +1 ْم على شكل صفائح برّاقة ويغلي على 100 ْم وهو ذو رائحة حامضية كما في الـ Acetic acid، طعم حامض جداً وهو مهيج جداً للجلد حيث أنه يسبب إصابات شبيهة بتلك الناتجة عن الحروق. وهو ينحل بسهولة في الماء والكحول كما تنحل أملاحه أيضاً فيها. الاستعمالات الحالية في الطب الشعبي: ما تزال تستعمل شعبياً الأوراق والأزهار المجففة والبذور لخواصها القابضة والمدرّة للبول والمقوية فمثلا تستعمل على شكل منقوع لإزالة السعال وضيق التنفس ومع العسل لعلاج البواسير. وعلى شكل شاي لعلاج تصلب الشرايين وضغط الدم والاضطرابات الهضمية والمغص الكلوي والنقرس والانصبابات في أنسجة الجسم، وكمنقي للدم. وخارجياً توصف العشبة في شكل كمادات وصبغة في تدليك الأطراف المشلولة والروماتيزم. ويستعمل عصير الجذور والأوراق بمزجه بالعسل أو السكر لإزالة الربو والاضطرابات القصبية المشابهة وتستعمل البذور لمعالجة الإسهال عند الأطفال. وتختفي الثآليل في مدة أسبوعين غالباً بعد طلائها بالعصير الطازج للنبات يومياً. استعمالاته في الطب الحديث: يتميز القرّاص بالخواص القابضة ومن هنا أتت أهميته في علاج الإسهال والنزوف. وعادة يعتبر القرّاص كمادة أولية لاستخلاص الكلوروفيل وذلك لغناه بهذه المادة وهي تعتبر من الأدوية المرمّمة الثمينة فتستعمل في حالات فقر الدم والسل وهي تزيد من فعالية القلب والأوعية الدموية وتعمل كموسعة للأوعية وتستعمل مادة الكلوروفيل أيضاً كمّادة مطهرة ومانعة لروائح الفم على شكل معاجين. وفي الطب المتجانس Homoeopathic تستعمل صبغة النبات في حالات آلام النقرس، الجدري، الشري وموضعياً في حالات الكدمات. الأهمية الغذائية: يحوي نبات القرّاص أملاحاً معدنية بشكل وافر كما تعتبر أوراقه وقممه النامية غنية بالفيتامين جـ (Vetamic C) ويمكن أ، تؤكل بإضافتها إلى السلطات. كما يشكل النبات المجفف علفاً ممتازاً للحيوانات الزراعية حيث يزيد من إنتاجها للحليب أو البيض. كما ذكرت بعض المصادر استخدام نبات القرّاص غضّاً مفروماً بإضافته إلى غذاء الحيوانات الزراعية وذلك بغرض زيادة لمعان فرائها وعيونها. إن استعمال القرّاص طبياً يجب أن يكون بجرعات قليلة وصغيرة وغير مفرطة

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : | تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
127 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
1 2 4